تقرير أممى: 51% من اللاجئين السوريين أطفال

تقرير أممى: 51% من اللاجئين السوريين أطفال تقرير أممى: 51% من اللاجئين السوريين أطفال

حذر تقرير صدر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالقاهرة (أوتشا) من تزايد مخاوف الأزمة الصحية وسط تفاقم الاحتياجات الإنسانية فى سوريا، خاصة مع بداية فصل الصيف، حيث من المتوقع أن ترفع درجة الحرارة وسط نقص المياه الصالحة للشرب وتراكم النفايات الصلبة؛ مما يلوح بوقوع أزمة صحية وشيكة.

وأكد التقرير أن إمدادات المياه الملوثة تشكل خطرا كبيرا فى العديد من المحافظات السورية المتضررة، كما تزيد الممارسات الصحية السيئة فى المناطق المكتظة بالسكان وأماكن الإيواء الجماعية، مما ينذر بتفشى الأمراض الوبائية.

وأشار إلى أن الفترة من 7 إلى 20 مايو الجارى، والتى شهدت صراعا، وأدت إلى انخفاض أعداد القوى العاملة، ونقص الأدوية الأساسية والإمدادات، تقوض بشكل خطير القدرة على توفير الرعاية الصحية الأولية والثانوية.

ولفت التقرير الأممى إلى استمرار تدهور نظام الرعاية الإنجابية، وفق صندوق الأمم المتحدة للسكان، حيث يطلب عدد متزايد من الحوامل فى المناطق المتضررة من النزاع إجراء عمليات قيصرية اختيارية؛ بسبب مخاوفهن من عدم القدرة على الوصول إلى العيادات والمستشفيات فى الوقت المناسب للولادة الطبيعية.

وكشف عن تدهور الأوضاع الإنسانية فى مناطق: برج قاعى وكفر لاها والحولة وطلف فى محافظتى حماه وحمص فى الثلاثة أشهر الماضية، حيث زارتها بعثة مشتركة من وكالات الأمم المتحدة فى 13 مايو الجارى لتقييم الاحتياجات فيها، ويقيم بها 70 ألف شخص، من بينهم 35 ألف نازح داخلى.

وأوضح التقرير أن سكان تلك المناطق استنفدوا آليات التكيف وسط عدم توافر الغذاء ومحدودية فرص الحصول على المياه الكافية ومشكلة الصرف الصحى، فضلا عن وجود قيود تعوق الحصول على الإمدادات الطبية والرعاية الصحية.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365