أخبار عاجلة

مجلس بن غليطة يناقش مخاطر الطلاق

مجلس بن غليطة يناقش مخاطر الطلاق مجلس بن غليطة يناقش مخاطر الطلاق

 

استضاف مجلس حمد بن غليطة سكرتير صاحب السمو حاكم عجمان نخبة من خبراء الاسرة والمجتمع وذلك ضمن فعاليات «رمضان عجمان تقوى وايمان» في دورته الثامنة حيث ناقش المجلس تنامي ظاهرة الطلاق وخطورتها على امن واستقرار المجتمع، واستعرض المجلس الجهود التي تبذلها الدولة في عملية محاصرة الاسباب التي تؤدي إلى هدم كيان الأسرة وتعجل بالطلاق وأهمية تضافر الجهود من اجل حماية نسيج المجتمع وإيقاف عملية تنامي ظاهرة الطلاق.

وقدم المجلس الإعلامي راشد الخرجي من مؤسسة دبي للإعلام، مشيرا إلى أهمية تسليط الضوء حول الظواهر السبية التي تؤثر على استقرار المجتمع مثل انتشار ظاهرة الطلاق على مستوى الدولة.

ارتفاع نسبة الطلاق

أكد فضيلة الشيخ ايمن مصطفى الجمل من ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة خلال الشهر الفضيل أهمية التصدي لظاهرة انتشار وتنامي الطلاق مشيرا إلى ان نسب الطلاق في الوقت الراهن في الدولة تعد عالية مقارنة بعدد السكان موضحا ان النصف الاول من العام الحالي شهد وقوع1044 حالة طلاق في دائرة محاكم ابوظبي، وطالب بأهمية اختيار الزوجة على معيار الكفاء ة في الطباع والعادات والتقاليد وان يتنازل الزوجان لبعضهما البعض وعدم الانانية التي تهدم الكثير من البيوت، كما يتوجب على الوالدين محاولة الاصلاح بين الزوجين في حال وجود خلافات وليس من مصلحة الاسرة نصرة الوقوف مع طرف ضد اخر لان الاسرة نسيج متجانس يجب حمايته والعمل على الاصلاح وتوعية الزوجين بأهمية الالتفات إلى مستقبل الابناء وحمايتهم.

وتناولت ناعمة خلفان الشامسي رئيسة قسم التلاحم الأسري بتنمية المجتمع خطورة تنامي نسب حالات الطلاق في المجتمع حتى ان البعض اصبح ينظر إلى أمر الطلاق بانه أمر عادي وارجعت امر الطلاق إلى عدم اعداد المقبلين على الزواج الإعداد الجيد لمواجهة الحياة الزوجية وكيفية التغلب على المشاكل الزوجية وغياب دور الأسرة لاسيما الأم في تقديم النصيحة إلى ابنتها وارجاعها إلى عدم طلب الطلاق لأمور قد تكون مادية تافهة لا تستحق بسببها هدم كيان الاسرة، كما اشارت إلى ان غالبية حلات الطلاق تعود إلى ان الزوج لديه علاقات عاطفية قديمة قبل الزواج ويصبح من الصعوبة التخلص منها، كما ان بعض الزوجات يقمن بالتحكم في تصرفات الزوج مما يؤدي إلى خراب الحياة الزوجية.

مسلسل لا ينتهي

وأعرب خليفة محمد المحرزي استشاري اسري بمحاكم دبي عن اسفه لعدم التمكن من الحد من ظاهرة الطلاق على مستوى الدولة على الرغم من الجهود الكبيرة التي قدمتها في سبيل الحفاظ على لحمة وتماسك المجتمع مشيرا إلى ان الاحصائيات تشير إلى ان نسبة الطلاق قد زادت بنسبة 25% على العام الماضي كما تشير الارقام إلى ان الطلاق يقع كل 3 دقائق في دول الخليج العربي وتـأتي الامارات والسعودية وقطر والكويت في طليعة اعلى 20 دولة عالميا في نسبة الطلاق كما اشار إلى ان نفس أسباب الطلاق أصبحت مكررة منذ اكثر من 20 عاما.

وركزت مـحاور المجلس الرمضاني على أسباب الطــلاق المبكر ومدى ارتباط ذلك بالفروق الاجتماعية بين الطرفين، وكذلك مدى فاعلية ودور التـوجيه الأسري في التصدي لقضايا الطلاق، والوقوف على أسباب ارتفاع نسبة زواج المواطنين من أجنبيات بمختلف مناطق الـدولـة، ورأي الشـرع في تلـك المعضـلة ومـدى إمـكانية مـواجهتها.

نتائج

أوصى المشاركون في المجلس بضرورة تعزيز برامج الدولة الهادفة إلى الحد من ارتفاع نسب الطلاق داخل المجتمع الإماراتي والذي يعد من 20 دولة تسجل ارتفاعا كبيرا لتلك الظاهرة مطالبين بإعادة النظر في القوانين والإجراءات المتبعة بمحاكم الدولة والعمل على رفض قضايا الطلاق التي تتم خارج أورقة المحاكم.

كما دعا المشاركون إلى ضرورة تحمل الأسر مسؤولياتهم المجتمعية تجاه أبنائهم وعدم التسرع في قضايا الزواج بأعمار تقل عن 23 عاما لكلا الجنسين. وأشار حمد حمدان المطروشي إلى ضرورة التركيز على نشر العادات والتقاليد في المدارس وتعليم الجيل الحالي الموروث وان يعي الوالدان عملية الإرشاد الأسري.