أخبار عاجلة

دبلوماسي عراقي يؤكد استيلاء «داعش» على منشأة للأسلحة الكيماوية

قال السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد على الحكيم في رسالة للأمين العام للمنظمة أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، (داعش) استولى على منشأة المثنى للأسلحة الكيماوية.

وكتب «الحكيم»، في الرسالة التي بعث بها للأمين العام بان كي مون في 30 يونيو الماضي ونقلتها صحيفة «واشنطن تايمز» الأمريكية على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، معدات المشروع وأجهزته قبل أن يعوق الإرهابيون النظام.

ودعا السفير العراقي أعضاء الأمم المتحدة إلى فهم الورطة الموجودة بها بلاده، قائلا: «تطلب العراقية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة فهم حالة العجز الحالية بالنسبة للعراق بسبب تدهور الوضع الأمني والتي تمنعها من إنجاز التزامات تدمير الأسلحة الكيماوية».

وكانت صحيفة «ديلي تليجراف» البريطانية قد نشرت تقريرا أواخر الشهر الماضي أفادت فيه بأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام اجتاح مجمع «المثنى» للأسلحة الكيماوية الذي يعود لعهد صدام حسين، وبوصول عناصره إلى مخازن غير مستخدمة بها مئات الأطنان من العناصر السامة كغازي الخردل والسارين.

ونقلت الصحيفة عن هاميش دي بريتون جوردون، وهو قائد سابق لوحدة الأسلحة الكيماوية البريطانية، قوله إن المثنى هي منشأة تحتوى على مخزونات كبيرة من الأسلحة وكميات كبيرة من غازي الخردل والسارين، وأضاف «هناك شكوك بشأن امتلاك (داعش) خبرة استخدام الذخيرة الكيماوية بشكل كامل، لكن الموقع توجد به مواد يمكن أن تستخدم كقنابل للقيام بتفجيرات».

غير أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» الأدميرال جون كيربي أشار إلى أن المواد الموجودة بالمنشأة الواقعة إلى الشمال من العاصمة العراقية بغداد لن تستخدم على الأرجح ضد أي جهة.