أخبار عاجلة

انتشار أعمال الشغب في البرازيل بعد تكبد “السامبا” أسوأ هزيمة في تاريخها

انتشار أعمال الشغب في البرازيل بعد تكبد “السامبا” أسوأ هزيمة في تاريخها انتشار أعمال الشغب في البرازيل بعد تكبد “السامبا” أسوأ هزيمة في تاريخها

 

ارشيفية

اندلعت موجة من أعمال الشغب في العديد من المدن البرازيلية، بعدما ألحق الألماني هزيمة نكراء بالمنتخب البرازيلي (السامبا) بسبعة أهداف مقابل هدف واحد، وتأهل إلى المباراة النهائية لكأس العالم، بحسب صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.

وذكرت الصحيفة – في سياق تقرير أوردته على موقعها الألكتروني اليوم (الأربعاء)- أن الجماهير البرازيلية المحبطة غادرت استاد “مينريو” الذي يتسع لأكثر من 58 ألف متفرج، بعد انتهاء المباراة وهم يجرون أذيال الخيبة والهزيمة، وبعضهم غادر قبل اطلاق صافرة نهاية المباراة غضبا من أداء المنتخب البرازيلي الذي تلقى أسوأ هزيمة في تاريخه على يد الماكينات الألمانية .

وأشارت إلى انه فور نهاية اللقاء اندلعت أعمال شغب فى العديد من المدن البرازيلية وعلى رأسها مدينة ساوباولو، وأحرق العديد من المواطنين العلم البرازيلي وبدأت الاشتباكات مع عناصر الأمن.

ونقلت الصحيفة عن المدرب البرازيلي فيليبي سكولاري قوله “شهدت أسوأ يوم في حياتي في أعقاب الهزيمة التى تجرعناها اليوم، وعلى الرغم من الهزيمة الثقيلة فإن الحياة يجب أن تستمر وان لا نتوقف عند تلك النقطة”..ورفض مدرب البرازيل مطالبات بالاستقالة من منصبه بعد هذه الهزيمة النكراء.

وتابعت الصحيفة بالقول “الصدمة أصابت الجماهير البرازيلية وجميع عشاق السامبا، فلم يتوقع عشاق كرة القدم أن ينهار المنتخب البرازيلى بصورة مخيبة للآمال في الشوط الأول للمباراة، وأن يستمر ذلك الانهيار لتنتهى المباراة بـ7 أهداف مقابل هدف يتيم جاء في الدقائق الاخيرة لمباراة الدور قبل النهائى لمونديال البرازيل.

ونوهت إلى قيام الجيش البرازيلى بنشر قواته على الأرض فى جميع المدن، تحسبا لأية أعمال شغب وعنف فى الشوارع، بعدما سقط البلد المضيف على أرضه بهذه النتيجة المخزية.

وتعيد هذه المباراة الى الأذهان تاريخ لقاءات الفريقين السابقة حيث جمعتهما احدى و عشرين مباراة كانت الغلبة فيها لمنتخب السامبا بـاثني عشر فوزا مقابل أربعة انتصارات لمنتخب ألمانيا وخمس تعادلات و شهدت هذه المباريات تسجيل البرازيل 39 هدفا مقابل 24 للألمان،إلا أن هذه هي المباراة الثانية فقط التي تجمعهما في كأس العالم وكانت أول مباراة قد انتهت بفوز البرازيل بهدفين نظيفين في نهائي البطولة التي نظمتها كوريا الجنوبية واليابان في عام 2002.

تجدر الإشارة إلى أن هذه كانت المرة الثالثة عشرة على مدى تاريخه والمرة الرابعة على التوالي التي يتأهل فيها المنتخب الألماني إلى الدور قبل النهائي ما يجعله انجازا تاريخيا غير مسبوق.

 

 

أ ش أ

أونا