أخبار عاجلة

محمد بن زايد يشهد محاضرة عن أسرار أعماق البحار

محمد بن زايد يشهد محاضرة عن أسرار أعماق البحار محمد بن زايد يشهد محاضرة عن أسرار أعماق البحار

شهد الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أول من أمس المحاضرة التي القاها الدكتور ديفيد غالو عالم المحيطات الامريكي ومدير المشاريع الخاصة في معهد وودز هول البحري احد ابرز المختبرات العالمية المعترف بها عالميا بعنوان «اسرار أعماق البحار – استكشاف محيطات العالم» وذلك في اطار برنامج المحاضرات والأمسيات الفكرية الرمضانية التي ينظمها مجلس سمو ولي عهد ابوظبي بقصر البطين بابوظبي.

وحضر المحاضرة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس امناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للاعمال الخيرية والانسانية وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد ابوظبي وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس امناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للاعمال الخيرية والانسانية وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس ادارة طيران الاتحاد ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين واعضاء السلك الدبلوماسي لدى الدولة.

محاور

وتناول المحاضر خمسة محاور في محاضرته وهي لماذا ينبغي علينا استكشاف البحار وما الذي يقي دون استكشاف؟ وما هي التحديات التي تكتنف استكشاف المحيطات؟ وماذا عن صحة محيطات العالم وهل هي ملوثة؟ وهل يمكن ان يتعايش البشر مع البحر بطريقة مستدامة وكيف تتغير تقنيات استكشاف المحيطات وما هي انعكاسات ذلك على مستقبل استكشاف المحيطات واستغلاها؟ وما الذي يمكن للمحيطات ان تخبرنا به عن ماضي وحاضر ومستقبل البشرية على كوكب الارض؟

وقال اننا لم نستطع بعد فهم كوكب الارض لان معظمه مازال مجهولا مغطى بالبحار والمحيطات وتستحوذ الـ70% من الارض مغطاة بالمياه ومتوسط العمق يصل الى 4 كيلو مترات مشيرا الى اننا لا بد ان نشعر بالحرج من اننا لم نكتف سوى في 5% اسرار البحار والمحيطات وما يزال 95% غير مستكشفة.

واضاف ان الحافة المحيطية الكبرى تمتد الى 70 الف كيلو متر تحيط بالكرة الارضية وتوجد هناك انهار ومياه جوفية واكبر المساقط المائية الكبرى توجد في جرين لاند.

7 مليارات نسمة

واوضح ديفيد غالو ان هناك 7 مليارات نسمة من البشر على ظهر كوكب الارض ولكن اذا نظرنا للكرة الارضية من الفضاء لا نجد لهم اي اثر سوى بقعة ارضية مشيرا الى ان 50% من الهواء الذي يتنفسه سكان الارض يأتي من البحار والمحيطات وان هناك ملياري نسمة من سكان الارض يعتمدون على البحار كمصدر للحياة.

وقال ان سكان الكرة الارضية ساهموا في تغيير حرارة وكيميائية البحار والمحيطات وتأثرت الاسماك باستخدامات البشر وتوجد في لحوم الاسماك مواد سامة نتيجة لسلوك البشر الامر الذي يتطلب ضرورة تغيير العادات والسلوك لانها تغير من المحيطات والبحار والكائنات التي تعيش فيها.

وقال اننا عندما نأكل الاسماك فاننا نتناول فضلاتنا منتقدا دور الاعلام في التعامل مع مثل هذه القضايا ومتهما اياه بالتركيز على موضوعات مثل التسرب النفطي في مكان ما ولكنه لا يهتم عندما يكون هناك خطر في اعماق المحيطات والبحار مشيرا الى اننا يصعب ان نغير من توجه الاعلام في التعامل مع القضايا ولكن الامر يحتاج الى تغيير عاداتنا وهذا امر صعب جدا ايضا.

وقال ان قارة افريقيا يعيش فيها 2 مليار نسمه يشكلون نحو ثلث سكان العالم ويحاول العلماء الحصول على مياه نظيفة وعذبة صالحة للشرب لهم وهذا يمكن ان يؤدي الى استنزاف المياه في العالم.

أعماق البحار

وقال ان المياه في اعماق البحار مختلفة كليا عن المياه على سطحها وهناك حيوانات تعيش في الاعماق لا نراها ولا تعيش في المياه القريبة من سطح المياه مؤكدا اننا نحتاج الى وقت طويل لكي نستكشف البحار وكل يوم نحتاج الى تقنيات حديثة وافضل ومتطورة لاستكشاف اعماق البحار وان وجود معدات حديثة يساعدنا على سرعة استكشافها.

واضاف انه قام برحلات الى اعماق المحيطات فاكتشف ان الحيوانات والمخلوقات التي توجد في الاعماق مختلفة تماما وكنا في السابق نحتاج الى اصطيادها واخذها على السطح في المعامل والمختبرات لدراستها والآن اصبح الامر مختلفا تماما وبامكاننا تصويرها في اماكنها واكتشفنا حياة مذهلة لهذه الكائنات.

والقى باللوم على الاعلام في تصوير اسماك القرش على انها وحوش مخيفة رغم اننا نراها مبتسمة في اعماق البحار.

واشار الى وجود انشطة بركانية في اعماق المحيطات بدلا من الانشطة البحرية والمياه في الاعماق ساخنة وعميقة تصل الى 5 كيلو مترات عمقا والضغط شديد جدا وتوجد ابخرة سامة.

الطائرة الماليزية

وانتقل المحاضر للحديث عن الطائرة الماليزية المفقودة في الرحلة 370 التي كانت متجهة من كوالالمبور الى الصين واختفت في المسافة بين البلدين وتم البحث عنها من فرق بحث من عدة دول وفكرنا في عدة اماكن ومناطق للبحث عنها فيها ولم نعثر عليها وتوصلنا الى استنتاج انه لا بد ان تكون اتجهت الى الساحل الغربي لاستراليا والتي تتميز بتيارات مائية شديدة ولم نتمكن من ايجادها ويمكن ان تتسع منطقة البحث لتصل الى المحيط الهندي باكمله وهذه مسألة صعبة جدا في البحث عنها والامر يتطلب الكثير من الوقت للحكومة الصينية والماليزية والتايلاندية واهالي الركاب للبحث عنها.

المياه العذبة

واشار الى انه على الرغم من ان المياه تغطي 70% من الارض الا ان كميات المياه الصالحة للشرب تشكل طبقة ضعيفة وكل ما لدينا من مياه عذبة كمياتها ضئيلة جدا والتي تنتج من تبخر مياه البحار والمحيطات موضحا ان عدم سقوط الامطار هو نتيجة التغيرات المناخية والتي سوف تعاني منها جميع الكائنات الحية.

أسئلة الحضور

وقال في رده على اسئلة الحضور ان هناك انهارا كثيرة في مجتمعات وحضارات كلها قامت حول نهر دجلة والفرات والنيل وفي المكسيك ولكنها اختفت ونتيجة للتغير في مستوى الامطار ولكن دراسة مياه البحار يمكن ان تساعدنا في ايجاد مصادر للمياه.

واشار الى ان دول العالم ترسل سفن ومركبات الفضاء وتستخدم معدات وتقنيات حديثة ومتطورة للغاية لاستكشاف الفضاء ولكنها لم تفعل ذلك لاكتشاف الارض والبحار والمحيطات.

واضاف ان احد التحديات التي تواجهنا في التعامل مع البحار والمحيطات هو فيزيائية مياهها والتي اثرت في عمليات البحث عن الطائرة الفرنسية والماليزية حيث توجد في المحيطات وفي اماكن سقوط هاتين الطائرتين شلالات وبراكين ونحاول التغلب على ذلك بارسال المزيد من السفن ومعدات البحث.

مثلث برمودا

قال ديفيد غالو ان ما يدور حول مثلث برمودا ليس شيئا غامضا او خرافات كما يطلق عليه الكثير من الناس حول العالم وارتبط ذلك باختفاء سفن وطائرات تمر على هذه المنطقة وانما ما يحدث في منطقة المثلث شيء طبيعي لان المنطقة عبارة عن حقل مغناطيسي ويوجد بها كميات كبيرة من غاز الميثانين الذي ينطلق من قاع المحيط.

واوضح ان العالم كان قارة واحدة ولكن شكله تغير مع الزمن وعملنا مع علماء في الجيولوجيا في هذا المجال واكتشفنا ان البحر الاحمر ازدادت فتحته وكان هناك ربط بين افريقيا وامريكا الجنوبية مؤكدا ان وجه الارض يتغير بصورة كبيرة وان الغد لا يمكن ان يكون كما نحن عليه الآن. وحول ما ذا كان هناك انهار تحت البحار والمحيطات اشار الى ان العلماء لاحظوا وجود بحيرات وانهار تصل مساحتها الى عشرات الكيلو مترات وعرضها 10 امتار واندهشنا اننا وجدناها في مياه الخليج ولكن مياهها شديدة الملوحة ولا تمتزج مع مياه الخليج.