أخبار عاجلة

السعودية تعلن أسماء منفذي هجوم منفذ الوديعة الحدودي

أعلنت أسماء منفذي الهجوم الذي تعرض له رجال الأمن في منفذ الوديعة الحدودي جنوبي البلاد، يومي الجمعة والسبت الماضيين، الذي أسفر عن مقتل 4 من رجال الأمن وإصابة 9 آخرين، إضافة إلى مقتل 5 من منفذي الهجوم واعتقال سادس بعد إصابته.

وأصدرت وزارة الداخلية السعودية، صباح الثلاثاء، بيانا كشفت فيه أسماء منفذي الهجوم.

وقالت وزارة الداخلية إنه يأتي «إلحاقاً للبيان الذي أصدرته السبت بشأن قيام مجموعة من خوارج هذا العصر أرباب الفكر الضال بإطلاق النار عند منفذ الوديعة الحدودي مما نتج عنه مقتل خمسة منهم، وإصابة المطلوب للجهات الأمنية صالح محمد عبدالرحمن السحيباني، المعلن اسمه بتاريخ 27 أغسطس (آب) 2012 والقبض عليه».

وقال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي في البيان إن «نتائج تحليل البصمة الوراثية للقتلى من منفذي الجريمة الإرهابية الآثمة أكدت أن جميعهم سعوديون من المطلوبين للجهات الأمنية بالمملكة المتواجدين خارجها».

وبين أن منفذي الهجوم الذين قتلوا هم: «موسى عبدالله محمد البكري الشهري، وقد سبق أن صدر بحقه حكم قضائي بالحبس لتورطه في جرائم ونشاطات إرهابية، وتم إطلاق سراحه بتاريخ 2 مايو 2012».

وقال إن الثاني هو «أيوب صالح عبدالعزيز السويد، وقد سبق أن أفاد ذووه عن تغيبه حيث تلقوا اتصالاً منه يفيد بتواجده في منطقة تشهد صراعا (دون تحديدها)».

وأشار إلى أن الثالت هو «صالح على سعد العمري، وقد سبق أن صدر بحقه حكم بالحبس لتورطه في جرائم ونشاطات إرهابية، وتم إطلاق سراحه بتاريخ 16 مايو 2011».

وبين أن الرابع هو «فرج يسلم محمد الصيعري، وقد سبق أن صدر بحقه حكمان قضائيان بالسجن والجلد لتورطه في قضايا تعاطي مخدرات، كما تقدم ذووه بالإبلاغ عن مغادرته من المملكة بطريقة غير نظامية وتوجهه إلى مناطق تشهد صراعا (دون تسميتها)».

وأشار إلى أن الخامس هو «عبدالعزيز إبراهيم عبدالله الرشودي، وقد سبق استعادته من مناطق تشهد صراعاً وأطلق سراحه بتاريخ 13 يونيو 2012».

وأوضح المتحدث الأمني بأنه تم إبلاغ ذويهم بذلك.

وقُتل 4 من رجال الأمن السعودي وأصيب 9 آخرون في هجوم شنه مسلحون على منفذ الوديعة الحدودي (بين السعودية واليمن)، جنوبي السعودية، يومي الجمعة والسبت الماضيين، وأسفر أيضا عن مقتل 5 من عناصر المهاجمين، بعد تفجير اثنين منهم أنفسهما السبت، واعتقال سادس منهم في الهجوم بعد إصابته.

وأرباب الفكر الضال أو «الفئة الضالة» هو مصطلح تطلقه وزارة الداخلية السعودية على عناصر تنظيم «القاعدة».

وقالت وزارة الداخلية السعودية، في بيان لها، إن المهاجمين «جميعهم من المطلوبين للجهات الأمنية بالمملكة ومتواجدين خارجها»، مشيرة إلى أنه «سوف يتم الإعلان عن أسمائهم فور استكمال إجراءات التثبت من الهوية».