أخبار عاجلة

إصابة 14 فلسطينيًا بعد هجمات لطائرات الاحتلال الإسرائيلي على غزة

وسعت إسرائيل دائرة العدوان على قطاع غزة وبدأت بقصف منازل السكان المدنيين بشكل مباشر ما أدى لإلى إصابة 14 فلسطينيًا.

وشنت الطائرات الإسرائيلية عشرات الغارات الجوية على مختلف مناطق قطاع غزة مستهدفة مواقع للمقاومة الفلسطينية واراض زراعية، حسبما ذكرت وكالة «معًا» الفلسطينية.

واستهدفت طائرات الاحتلال منزل المواطن محمد العبادلة في بلدة القرارة شمال خانيونس.

وفي غزة، أطلقت الطائرات الإسرائيلية صاروخًا من طائرة استطلاع تجاه المنزل قبل أن تقصفه طائرات الإف 16 وتدمره بشكل كامل.

وأكد الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، وصول 9 إصابات وصفت بالطفيفة إلى مسشتفى ناصر الطبي لتلقي العلاج، بعد قصف الاحتلال لمنزل العبادلة في القرارة شرق خان يونس.

وأضاف القدرة أن طفل 7 سنوات أصيب بجروح طفيفة جراء تهشم زجاج نوافذ منزله في منطقة التوام، وإصابة شابين بجروح بين خطيرة ومتوسطة في استهداف طائرات الاحتلال لموقع شرق دير البلح.

وأكد إصابة فتاة، 20 عامًا، بجروح متوسطة في الرأس في منطقة الحكر بدير البلح، وإصابة شاب، 22 عامًا، بجروح متوسطة في الرأس من حي الزيتون.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، أطلقت طائرات الاستطلاع صاروخًا واحدًا تجاه منزلا لعائلة الحشاش التي سارعت لإخلاء المنزل.

وفي بلدة عبسان، أطلقت الطائرات الإسرائيلية صاروخًا تجاه منزل عائلة أبو دقة ما أدى لوقوع أضرار مادية.

وشنت طائرات الاحتلال سلسلة من الغارات على أراضي زراعية في رفح قرب دار الفضيلة وحي الزيتون في مدينة غزة وخمس غارات في بيت لاهيا، واستهدفت أرضًا زراعية خلف أبراج الندي، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في المكان.

واستهدف طائرات الاحتلال المروحية بثلاث غارات على الأقل أراضٍ زراعية فارغة في محيط منطقة الواحة شمال غرب قطاع غزة.

وفي وقت سابق، أطلق الطيران المروحي عددًا من القنابل الضوئية في أجواء منطقة الواحة بالسودانية غرب شمال غزة.

وقصفت قوات الاحتلال جبل الكاشف شرق جباليا بعدد كبير من الصواريخ.

من جانبها، اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن استهداف منزل عضوها محمد العبادلة «أبو حافظ» القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في منطقة القرارة بخانيونس وإصابة عدد من أبنائه فجر الثلاثاء «جريمة يتحمل مسئوليتها الاحتلال الإسرائيلي تتنافى مع كافة القيم والأخلاق والمواثيق والأعراف الدولية».

وأدانت الجبهة الديمقراطية هذا الشكل من أشكال العدوان معتبرة أن سياسة هدم المنازل سياسة يلجأ إليها الاحتلال لثني شعبنا ومقاومته الباسلة في مجابهة عدوانه ومشاريعه الاستيطانية.

وتمنت الجبهة الديمقراطية الشفاء العاجل للجرحى الذين أصيبوا من عائلة العبادلة في هذا القصف، مؤكدة أنها ستستمر في الدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني.