أخبار عاجلة

بالصور .. سيدة أمريكية ترعى 800 طفل بعد ترحيل آبائهم

تعتبر هي «الحارس الأمين» لمئات الأطفال الأمريكيين في ولاية «ميامي» الذين يواجه أبويهم مأساة الترحيل من الأراضي الأمريكية كونهم مهاجرين غير شرعيين، وهذا ما دفع نورا سانديجو، 48 عاما، إلى تقديم الرعاية الكاملة لهم حتى الكبر.

تصحو «سانديجو» يوميا على مكالمة طارئة تبلغها أن هناك طفل أو طفلة يواجه أهاليهم إنذارا بترحيلهم عن الولايات المتحدة، ولكن لا مكان لأولادهم للمكوث فيه وتربيتهم، لتبدأ على الفور ترتيب منزل للعيش فيه.

يبدأ يومها بتحضير وجبة الغذاء لـ120 طفل، وتحضير اللوازم المدرسية لـ 13 طفل آخر، وتوصيل 5 أطفال إلى مدارسهم، والبحث عن منازل تتبنى 3 أطفال، وتوصيل طفلين إلى العيادة للاطمئنان على صحتهم، وآخر إلى دكتور نفسي، وطفل آخر يزو والده المحتجز بتهمة «انتهاك قوانين الهجرة».

تعيش «سانديجو» مع طفلين فقط، وتتكفل رعاية الآخرين الذين يعيشون مع أقاربها وأصدقائها، على حسابها الخاص وبشكل تطوعي كامل، وتدافع عن ذلك بالقول: «نظامنا مُعطل، ولا أحد يستطيع رعاية هؤلاء الأطفال سواي، أو من يتحملون مسؤولياتهم في ولايات أخرى».

تضع «سانديجو» على سيارتها ملصق يحل شعار «كل طفل هو نعمة»، منذ أن بدأت مشروعها، في 2009، والآن لديها 812 نعمة تقوم بخدمتها ليل نهار.

وتقول صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية إن نحو 100 ألف طفل يقد أبويه سنويا بسبب إنذارات الترحيل.

مكتب «سانديجو» يحتوي على المئات من شهادات الميلاد، وصور الأطفال حديثي الولادة، وبطاقات الأمن الاجتماعي، وجوازات سفر لـ 812 طفل يعيشون في 14 ولاية أمريكية، تتراوح أعمارهم من 9 شهور إلى 17 سنة.