أخبار عاجلة

"الضلمة" تشعل "الثورة"

"الضلمة" تشعل "الثورة" "الضلمة" تشعل "الثورة"

كتب : حازم الوكيل ومحمد مقلد وحسن صالح ومحمد عبداللطيف الصغير وخديجة العادلى وإسلام فهمى وأحمد محمود ونظيمة البحراوى وهبة صبيح: منذ 32 دقيقة

تسبب تصاعد وتيرة انقطاع التيار الكهربائى فى اندلاع «ثورة غضب» بالمحافظات، ونظم محتجون وقفات وتظاهرات، كما قطع الأهالى طرقاً رئيسية، ودعا نشطاء الشرقية طلاب «الجامعة والثانوية العامة والإعدادية والدبلومات الفنية» إلى مذاكرة دروسهم تحت منزل الرئيس بالزقازيق، وذلك احتجاجاً على انقطاع الكهرباء بشكل متواصل منذ عدة أيام بكافة أرجاء مدينة الزقازيق، عدا منطقة منزل الرئيس. وطالب النشطاء الطلاب، خلال دعوتهم التى أطلقوها عبر موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك، والتى أطلقوا عليها «عايز أنجح»، باصطحاب عدد من الكراسى والكتب الدراسية والسندوتشات والمشروبات وكافة الوسائل التى تساعدهم على توفير الجو الملائم لمذاكرة دروسهم.

واستنكر محمود مغاورى، الناشط السياسى، انقطاع الكهرباء بكافة مدن وقرى المحافظة أكثر من 4 مرات فى اليوم الواحد، وفى كل مرة تتراوح مدة الانقطاع بين ساعة وساعتين، عدا منطقة منزل الرئيس. إلى ذلك، أدان حزب «النور» بمدينة العاشر من رمضان على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك انقطاع الكهرباء بالمدينة بشكل كامل عدا المنطقة الكائن بها منزل أحد المسئولين بالكهرباء. وقال الحزب: لا نمانع فى انقطاع التيار الكهربائى بصورة منتظمة بالتناوب بين جميع المجاورات بالمدينة حتى يتم احتواء الأزمة ومعالجتها، إلا أن انقطاع الكهرباء بالمدينة دون المجاورة 42 الكائن بها منزل رئيس قطاعات شركة توزيع القناة للكهرباء يعد أمراً غير مقبول.

وفى الإسكندرية، واصل نشطاء الإسكندرية تظاهراتهم بسبب انقطاع التيار الكهربائى فى الأحياء المختلفة من المحافظة، ونظم شباب حزب الدستور، مساء أمس الأول، وقفة بالشموع ولمبات الجاز فى منطقة بولكلى، رافعين لافتات مكتوباً عليها عبارات تهاجم النظام الحاكم والرئيس محمد مرسى، وحكومة الدكتور هشام قنديل.

واستغل نشطاء الحزب الوقفة فى جمع توقيعات من المارة على استمارة «تمرد» لسحب الثقة من رئيس الجمهورية. كما نظمت حركة شباب اليسار وقفة احتجاجية أخرى، أمام مقر شركة الكهرباء بمنطقة سيدى جابر، احتجاجاً على انقطاع التيار لفترات متقطعة على مدار اليوم.

وتقدم حسين جمعة، منسق حركة شباب اليسار بالإسكندرية، ببلاغ للنيابة العامة بالإسكندرية ضد الرئيس محمد مرسى، والدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، ووزراء الكهرباء والبترول والداخلية، حمل رقم (3174) لسنة 2013 إدارى أول رمل، اتهمهم فيه بالتقصير فى توفير الكهرباء. وفى المنيا، قطع أهالى قرية زاوية سلطان الطريق الزراعى الفرعى أمام القرية، احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائى أغلب ساعات اليوم. ووضع الأهالى الحجارة وسط الطريق وأشعلوا النيران بإطارات السيارات، وأوقفوا الطريق لمدة 3 ساعات قبل تدخُّل قيادات الأمن لإقناعهم بفتح الطريق.

وفى السويس، نظم الأهالى، أمس الأول، وقفات احتجاجية بعدد من أحياء المدينة وسط تهديدات بالتصعيد وقطع الطرق، فقد شارك العشرات من طالبات الثانوية العامة فى وقفة أمام المحافظة، رفعن خلالها لافتات كتبن عليها: «إحنا قرفنا من الإخوان وانقطاع التيار الكهربائى». كما نظم بعض أصحاب المحلات التجارية وقفة احتجاجية أمام مقر شركة الكهرباء بشارع الجيش، رفعوا خلالها الكشافات، ورددوا هتافات مناهضة للرئيس وحكومته وجماعة الإخوان المسلمين، مهددين بالتصعيد. وحاول العشرات من سكان مدينتى الأمل والصباح قطع الطريق احتجاجاً على قطع التيار الكهربائى وتلف الأجهزة الكهربائية والأطعمة، لولا تدخل البعض لمنعهم من قطع الطريق.

وفى القليوبية، أدى انقطاع التيار الذى وصل لأكثر من 6 ساعات يومياً لتزايد إقبال المواطنين على التوقيع على استمارات حملة «تمرد»، لتصل التوقيعات إلى 300 ألف توقيع، فيما دعت القوى السياسية والحركات الثورية وشباب الثورة لتنظيم مظاهرة احتجاجاً على قطع التيار، الثلاثاء المقبل، أمام نادى الجزيرة ببنها، وهدد الأهالى بقطع الطرق والامتناع عن دفع فواتير الكهرباء. وفى الأقصر، شهدت مدينة الأقصر انقطاعاً متكرراً أصاب المدينة السياحية بالشلل التام، وأطلق نشطاء بالأقصر حملة «محصل الكهرباء مايدخلش الشارع»، دعوا من خلالها أهالى الأقصر إلى عدم دفع الفواتير.وفى بور سعيد، حرر محمد أحمد بعيلة، مدرس صناعى ورئيس جمعية معلمى بورسعيد، محضراً رقم 1334 إدارى الزهور لسنة 2013، ضد الرئيس محمد مرسى وهشام قنديل رئيس الوزراء، ووزير الكهرباء ورئيس هندسة الكهرباء ببورسعيد بصفتهم التنفيذية، يتهمهم فيه بالتسبب فى إتلاف جهاز ريسيفر وتليفزيون وغسالة فول أتوماتيك جرّاء انقطاع تيار الكهرباء وإعادته فجأة.

ووزع نشطاء بيانات أمس بمدينة بورفؤاد للدعوة للخروج فى مسيرة احتجاجية تبدأ من ميدان المعديات للتنديد بقطع الكهرباء، فيما علق عدد من الأهالى لافتات تحذر محصلى الكهرباء من طرق الأبواب، بينها: «حصلوا فواتير الكهرباء التى لا نراها ممن يقطعونها»، و«لو راجل 100% دوس الجرس أو خبط على الباب»، ورسم كاريكاتيرى لاحتجاز المحصل رهينة لحين حضور الكهرباء.

أخبار متعلقة:

أزمة انقطاع الكهرباء تشعل غضب العمال.. ومحاصرة «مجلس الوزراء»

«الإخوان» ترصد الغضب الشعبى ضد «مرسى» بسبب انقطاع الكهرباء

أهالى كوم حمادة تظاهروا ضد موظفى الكهرباء.. فنصحهم المسئول: «روحوا اقطعوا شريط القطر»

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC