أخبار عاجلة

الناطق باسم حفتر: نتوقع عملية للجيش المصرى لمحاربة الإرهاب فى ليبيا

قال العقيد محمد الحجازى، الناطق الرسمى باسم اللواء الليبى المتقاعد خليفة حفتر، إن قوات اللواء «تنتظر قيام الجيش المصرى بعملية عسكرية داخل الأراضى الليبية»، فى إطار عملية «كرامة ليبيا» ضد الإرهابيين، فى الوقت الذى ذكرت فيه صحيفة «الوطن» الجزائرية أن الجيش الجزائرى يشارك فى عمليات داخل الأراضى الليبية ضد المتطرفين وتنظيم القاعدة فى بلاد المغرب العربى، وهو ما نفاه رئيس الوزراء الجزائرى عبدالمالك سلال.

وأضاف الحجازى، فى تصريحات نقلتها وكالة «الأناضول»، السبت : «نتوقع وننتظر قيام الجيش المصرى بعملية عسكرية داخل الأراضى الليبية كمساعدة من الشقيقة ، لكن بضوابط معروفة، وبشرط عدم التدخل فى الشؤون الداخلية». وتابع: «هذه المساعدة العسكرية ستكون بغرض محاربة الإرهاب الذى تعانى منه مصر وليبيا»، واستطرد: «سأكون أول المرحبين بهذه المساعدة العسكرية بغرض محاربة الإرهاب». وبشأن ما إذا كانت هناك اتصالات تمت بهذا الشأن مع الجيش المصرى، قال الحجازى: «هذا أمر سابق لأوانه، ولا أستطيع الحديث فيه».

على صعيد متصل، كشفت جريدة «الوطن» الجزائرية أن قوات عسكرية جزائرية وأمريكية وفرنسية تخوض معارك داخل الأراضى الليبية، من أجل القضاء على الجماعات الإرهابية فى عملية عسكرية هى الأولى من نوعها منذ استقلال الجزائر فى 1962.

وكشفت الصحيفة أن فرقة «كوماندوز» جزائرية تنشط داخل الأراضى الليبية للقضاء على الإرهاب. وأضافت أن عملية دحر الإرهابيين هذه تتم بمشاركة قوات خاصة أمريكية وفرنسية، فضلاً عن جنود من تشاد وآخرين تابعين للجنرال الليبى خليفة حفتر، فيما أشار مصدر دبلوماسى جزائرى إلى أن طائرات حربية ومقاتلات جوية تساند هذه العملية جواً. وأضافت «الوطن» أن دور القوات الخاصة الأمريكية يكمن فى تأمين المنشآت النفطية الليبية ودحر الإرهابيين، إلا أن رئيس الوزراء الجزائرى عبدالمالك سلال نفى ما نشرته صحيفة «الوطن».