أخبار عاجلة

لقاء بين بوتين وأوباما يُبشّر بحل للأزمة الأوكرانية

لقاء بين بوتين وأوباما يُبشّر بحل للأزمة الأوكرانية لقاء بين بوتين وأوباما يُبشّر بحل للأزمة الأوكرانية

    اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان سعي مختلف الأطراف لجمعه بنظيره الاوكراني بادرة "جيدة بشكل عام"، مشددا مع ذلك على ان الخطوة الاولى يجب ان تكون انهاء عملية الجيش.

وقال بوتين في تصريحات نقلها التلفزيون الروسي من فرنسا حيث التقى بوروشنكو في فرنسا، ان "المقاربة بدت لي صحيحة في مجملها" واضاف ان "على اوكرانيا ان تبدي حسن نيتها. العملية القمعية يجب ان تتوقف".

وقال بوتين انه اجرى محادثات "ايجابية" مع نظرائه الغربيين حول اوكرانيا بما في ذلك مع نظيره الاميركي باراك اوباما والتي قال عنها "لقد تباحثت مرتين معه (أوباما)، بطريقة جوهرية الى حد ما برأيي"، كما أشار في تصريحات بثها التلفزيون الروسي من فرنسا "يبدو لي ان تبادل وجهات النظر كان ايجابيا جدا"، وهو يشير إلى محادثاته مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

وقال بوتين ان واوكرانيا "قريبتان من اتفاق" حول شحنات الغاز الى هذا البلد، وأضاف "لم نتحدث عن الغاز مع بوروشنكو، لكني اعرف ان غازبروم وشريكتها الاوكرانية قريبتان من اتفاق نهائي" واستدرك "لكننا نستبعد القيام بخطوة نحو الاوكرانيين ودعمهم في حال سددوا ديونهم بالتأكيد".

وكان الرئيس الروسي قد طالب أوكرانيا في وقت مبكر من يوم أمس بإيقاف ما وصفه بعملية عسكرية "عقابية" في إقليمها الجنوبي الشرقي وحذر من أن روسيا سترد بإجراءات لحماية اقتصادها إذا وقعت كييف اتفاق مشاركة مع الاتحاد الأوروبي.

من جهتها قالت الولايات المتحدة ان الرئيس باراك اوباما طلب من نظيره الروسي "خفض التوترات في اوكرانيا" والا فان العزلة الدولية لروسيا ستتفاقم.

وقال بن رودس مساعد مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي ان "الرئيس اوباما شدد على ان نجاح الانتخابات الاوكرانية يوفر فرصة لا بد من الاستفادة منها".

واضاف رودس ان الرئيس الاميركي "قال بشكل واضح ان خفض التوترات مرتبط باعتراف روسيا بالرئيس بيترو بروروشنكو كرئيس شرعي لاوكرانيا، ووقف دعم الانفصاليين في شرق اوكرانيا ونقل السلاح والعتاد عبر الحدود".

وقال المسؤول الاميركي ايضا "في حال لم تتخذ هذه القرارات، فان عزلة روسيا ستتفاقم".

واضاف "اما في حال استفادت روسيا من فرصة الاعتراف بالحكومة الجديدة في كييف والعمل معها، فان الرئيس اوباما اعلن بان ذلك سيؤدي الى خفض التوتر".

وشرح بن رودس ايضا ان اوباما اخذ علما بالتزام الرئيس بوروشنكو بمواصلة الاصلاحات لضمان احترام مصالح وحقوق كل الاوكرانيين.