أخبار عاجلة

بحث تطوير جائزة خلف الحبتور للقرآن الكريم

بحث تطوير جائزة خلف الحبتور للقرآن الكريم بحث تطوير جائزة خلف الحبتور للقرآن الكريم

أكد سلطان بن أحمد الحبتور رئيس مجلس أمناء جائزة خلف أحمد الحبتور للقرآن الكريم والسنة الشريفة، أن اللجنة المنظمة سوف تعكف خلال الأيام المقبلة على دراسة التقرير الخاص بالنسخة الأولى، والعمل على تعزيز الجوانب الإيجابية لتطويرها، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة للجائزة ستعمل خلال الفترة المقبلة للإعداد للنسخة الثانية للجائزة.

وأشاد سلطان الحبتور بجهود اللجنة المنظمة ولجان التحكيم، مثمناً دور وزارة التربية والتعليم، ومنطقة دبي التعليمية، ودائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف والعمل الخيري بدبي، ووهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومراكز الشيخ مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم، ومراكز تحفيظ القرآن الكريم والهيئات التي أسهمت في إنجاح المسابقة، وفي مقدمها وسائل الإعلام.

وقال رئيس مجلس أمناء الجائزة: إن مسابقة جائزة خلف أحمد الحبتور للقرآن الكريم والسنة الشريفة استهدفت في الدورة الأولى شريحة الشباب والفتيات دون سن 21 عاماً، وهم الذين يمثلون عصب المجتمع والقوة الدافعة لها.

جهود

وأضاف: لمسنا على مدى خمسة أيام جهوداً طيبة من قبل المشاركين في التمكن من الحفظ، الذي يعود إلى مستوى حلقات تحفيظ القرآن الكريم وسعة انتشارها، مشيراً إلى أن مشاركة 200 متسابق ومتسابقة تحت 21 سنة يمثلون 48 مدرسة حكومية وخاصة ومركزاً ومسجداً في أول نسخة من الجائزة «هو مبعث سعادة واعتزاز لنا جميعاً، لأننا نسعى من خلال الجائزة إلى الإسهام في إعداد جيل من أبناء الوطن متسلح بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم».

وأوضح عبد السلام المرزوقي رئيس مجلس إدارة مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب، أن الجائزة قسمت إلى فترتين صباحية ومسائية، خصصت الفترة الصباحية للطالبات، فيما تنافس الطلاب في الفترة المسائية، وقال إن هناك فئتين للجائزة هما فئة القرآن الكريم والثاني للسنة النبوية المشرفة..

وتشمل فئة القرآن خمسة فروع، تتضمن القرآن الكريم كاملاً حفظاً وتجويداً وتلاوة، والفرع الثاني وهو عبارة عن عشرين جزءاً متتالياً، أما الفرع الثالث من الجائزة، فهو عشرة أجزاء متتالية حفظاً وتجويداً وتلاوة، والفرع الرابع عبارة عن خمسة أجزاء متتالية، حفظاً وتجويداً وتلاوة.

3 مستويات

وأضاف: إن الفئة الثانية يتم التنافس فيها حول الحديث النبوي الشريف، وتنقسم إلى ثلاثة مستويات، وهي حفظ المتسابق خمسة وسبعين حديثاً من كتاب الجامع متسلسلة من كتاب بلوغ المرام، والمستوى الثاني يحفظ فيه المتسابق 40 حديثاً من كتاب الأربعين النووية، أما المستوى الثالث، فيحفظ المتسابق 20 حديثاً من كتاب الأربعين النووية.

وتابع: إن الجائزة تميزت بتنوع فروعها وبرامجها وأنشطتها، ما جعلها تجربة ناجحة وفريدة من نوعها، ولديها تجارب غير مسبوقة، مثل تحفيظ القرآن الكريم في السجون، وتحفيظ القرآن لكبار السن من المواطنين الذكور والإناث .