أخبار عاجلة

وزير الرى: مستعدون للتفاوض مع دول النيل ولن نوقع على "عنتيبى"

وزير الرى: مستعدون للتفاوض مع دول النيل ولن نوقع على "عنتيبى" وزير الرى: مستعدون للتفاوض مع دول النيل ولن نوقع على "عنتيبى"

جدد الدكتور محمد بهاء الدين وزير المواد المائية والرى موقف الرافض للتوقع على الاتفاقية الإطارية المعروفة بـ"اتفاقية عنتيبى"، إلا بعد أن تلبى احتياجاتها ومصالحها خاصة، مشيراً إلى أن مصر مستعدة للجلوس والتفاوض مع دول حوض النيل بخصوص النقاط الخلافية، والوصول إلى صيغة متفق عليها.

وأوضح بهاء الدين، أن التفاوض حول هذه الاتفاقية استغرق سنوات، وأن مصر وافقت على أغلب بنودها فيما عدا ثلاث نقاط ترى مصر والسودان، أنها أساسية لقيامها بالتوقيع عليها وهى الإخطار المسبق، والتى توضح الإجراءات المسبقة لقيام أية دولة برغبتها فى إقامة أى منشأة على النيل لإبلاغ بقية دول الحوض وأهمية هذا الإخطار، هو التأكد من عدم إضرار الدول الأخرى نتيجة إقامة هذا المنشأة أيضا هناك خلاف حقيقى حول آلية اتخاذ القرارات المعنية بالعلاقات بين دول الحوض والمشروعات المتعلقة بالاستفادة من موارد النهر، هل تكون القرارات الخاصة بها عند التصويت بالإجماع أو بالأغلبية وموقف دولتى المصب من هذه الأغلبية.

وأضاف أن مصر طالبت التفاوض على الـ 3 نقاط محل النزاع من أجل التوقيع على اتفاقية "عنتيبى"، لنصل إلى حل والتى رفضت توقيعها مصر والسودان ووالكونغو الديمقراطية، مشيراً أنه كان هناك أمل أن تشمل تلك الاتفاقية كل دول حوض النيل، وتتخذ شكلا دوليا، ولكن حالياً دول المصب فى اتجاه ودول المنبع فى اتجاه آخر.

وأشار بهاء الدين إلى أن الثلاث نقاط محل الخلاف هى أن مصر والسودان ترغبان فى ذكر الحصص التاريخية من المياه داخل الاتفاقية بحجة أن الاتفاقية، تقوم بعمل مفوضية هى التى تقرر ذلك، مشيراً إلى أن مصر ليست ضد التنمية فى دول حوض النيل، فقد وافقت على إنشاء سد بوجاجالى الأوغندى فى عام 2000 بعد إجراء الدراسات الفنية التى أكدت عدم تأثر الأمن المائى المصرى بإنشائه.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365