المؤتمر السنوي لـ«الخدمة الاجتماعية» يطالب بتطبيق العدالة

طالبت النقابة العامة للمهن الاجتماعية بسرعة تطبيق العدالة الاجتماعية والحفاظ على رأس المال الاجتماعي، مؤكدة أن الإصلاح الاجتماعي لن يتم إلا باستكمال مثلث التنمية بأضلاعه «الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية».

وعرض وكيلا النقابة الدكتور عبدالحميد زيد والدكتور سعدالدين إبراهيم، رئيس مركز ابن خلدون، ورقة بحثية، خلال المؤتمر العلمي السنوي 23 لكلية الخدمة الاجتماعية بالفيوم، والذي انعقد، الجمعة، دعت للحفاظ على رأس المال الاجتماعي وتنميته كإحدى الوسائل لتحقيق العدالة الاجتماعية، وتعرضت لبعض المقترحات والتوصيات التي يجب أن يسلكها الجهاز الاجتماعي للدولة ووزارة التضامن لتحقيق العدالة الاجتماعية، في ظل الشروط المجتمعية الصعبة والقضايا الاجتماعية والمشكلات التي خلفها الفراغ السياسي والأمني.

وأكدت الورقة البحثية أن الإصلاح الشامل في لن يكتمل إلا باستكمال الأضلاع الثلاثة لمثلث التنمية «الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية»، والتي تهدف إلى توسيع قاعدة الموارد وتنويعها وزيادة كفاءتها وتطويرها التكنولوجي المتواصل ومن ثم رفع المعدلات الإنتاجية للطاقة البشرية والاقتصاد القومي ككل ومعها رفع المستوى المادي للمعيشة.