جنسيات متعددة تعيش على أرضنا في تناغم ثقافي

جنسيات متعددة تعيش على أرضنا في تناغم ثقافي جنسيات متعددة تعيش على أرضنا في تناغم ثقافي

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن الدولة  تشبه الاتحاد الأوربي، لأنها تضم جنسيات مختلفة تعيش في تناغم وهذا امر مقصود، لأن الثقافات تلهم الانسان وإننا نسافر الى البلاد المختلفة من خلال الثقافات، منوها الى الانجاز الذي يمثله انموذج الاتحاد الأوروبي.

وجاء ذلك خلال افتتاح معاليه مساء اول من امس فعاليات احتفال " يوم أوروبا" الذي نظمته جامعة السوربون بمقرها بأبوظبي بحضور سفير بعثة الاتحاد الأوروبي في الدولة، الدكتور ميهاي ستيفان ستوبارو، وممثلو وسفراء عدد من الدول الأوروبية، وكذلك (180) طالبا وطالبة من جامعات السوربون ونيويورك أبوظبي وكليات التقنية العليا.

وعبر معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عن سعادته بالمشاركة في احتفال " يوم أوروبا" مؤكدا أننا نحتفل بأوروبا بشكل يومي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بطريقة أو بأخرى، ونحن جاهزون دائماً لهذا الاحتفال، مشيراً إلى أن أوروبا هي عنصر اساسي من ثقافة دولة الإمارات عن طريق التسوق والسفر، والضيافة، والاكل، والمظهر، والقراءة، وغيرها من الأشياء التي نستمع لها.

شعار الاتحاد

وأضاف معاليه، إن شعار الاتحاد الأوروبي البسيط "متحدون في الاختلاف" يخفي معناه الكبير، منوها بأن الامارات تقدر هذا الشعار لأنها تعتز بالاختلاف المميز من منظوره الإيجابي، معتبرا أن طلاب جامعتي نيويورك والسوربون بأبوظبي مثال جميل على هذا الاختلاف.

وذكر معالي الشيخ نهيان أن الاحتفال بيوم أوروبا يمثل خطوة كبيرة في اتجاه عمل كبير مقبل، كما انه فرصة عظيمة للتعرف أكثر على الطلاب وخبرتهم، مثمنا مبادرة جامعتي السوربون ونيويورك وكليات التقنية العليا بإقامة هذه الفعالية .

شريك هام

وخلال الاحتفال قال الدكتور ميهاي ستيفان ستوبارو، سفير بعثة الاتحاد الأوروبي في الدولة، إن دولة الامارات العربية المتحدة تعد شريكاً مهماً للاتحاد الأوروبي، وبالنظر لمستوى العلاقات القوية والمتبادلة بين الطرفين، فإن الاحتفال بيوم أوروبا يُشكل فعالية متميزة يسعدهم الاحتفال بها مع كافة المشاركين والحضور .

ومن جانبه رحب، البروفيسور إيرك فواش، مدير جامعة باريس السوربون- أبوظبي، بالحضور مؤكداً اعتزاز الجامعة باستضافة هذه الفعالية للمرة الأولى، لما تمثله من أهمية كبيرة بالنسبة إلى طلابهم، حيث تعد فرصة للتفاعل مع ثقافات متنوعة لاكتساب فهم أفضل عن الاتحاد الأوروبي ووحدته على ضوء مبادئ السلام والمساواة، مشيراً إلى أن الأعوام القادمة ستشهد فعاليات أوسع وأكبر خلال استضافة هذا الحدث.

شراكة جامعية

وحول تعاون الطلبة لتنظيم الاحتفال، قال توما بافلوف، رئيس الجمعية الأوروبية في جامعة نيويورك أبوظبي، إن الاحتفال بيوم أوروبا للمرة الأولى في الإمارات مثل فرصة مميزة لبناء شراكة وتعاون بين طلبة جامعتي باريس السوربون أبوظبي، ونيويورك أبوظبي وكليات التقنية العليا، متمنيا أن يساهم هذا الحدث في التمهيد لمزيد من الشراكات المستقبلية بين هذه الجامعات وغيرها لتنظيم فعاليات متنوعة.

وشهدت أمسية الحفل جلسات حوارية بين الطلبة وسفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية الأوروبية في الدولة، بهدف تعريف الطلبة على الثقافة والهوية الأوروبية من خلال التفاعل والحوار المباشر مع الضيوف المشاركين الذين ضموا سفراء دول بلجيكا، وجمهورية التشيك، والدنمارك، وفرنسا، وألمانيا، ولوكسمبورغ، وهولندا، والسويد، وممثلين دبلوماسيين لدول فنلندا، وايطاليا، والبرتغال، وسلوفينيا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة، إضافة الى ممثلين عن وزارة الخارجية الإماراتية، حيث ترأس ممثل كل بعثة دبلوماسية طاولة حوار مع طلبة الجامعات المشاركين في الاحتفال.

مشاركة

 

شاركت جامعة باريس السوربون - أبوظبي، في معرض الغربية للتعليم والتوظيف 2014، الذي اقيم على مدار ثلاثة أيام في كل من جزيرة دلما، ومدينة زايد، وغياثي، وذلك في إطار حرصها على التواصل مع الطلبة في جميع الميادين، حيث قام مسؤولو الجامعة بالتواصل مع الطلبة وأولياء الأمور وتعريفهم بما تطرحه الجامعة من برامج دراسية، وإتاحة أفق أوسع أمام الباحثين عن الوظائف وما يرتبط بمجالات التدريب والتعليم وفرص العمل. أبوظبي - البيان