أخبار عاجلة

المركز العراقي للديمقراطية: تجربة الدين في الحكم فاشلة..والدليل أفغانستان والصومال

المركز العراقي للديمقراطية: تجربة الدين في الحكم فاشلة..والدليل أفغانستان والصومال المركز العراقي للديمقراطية: تجربة الدين في الحكم فاشلة..والدليل أفغانستان والصومال


> قال رئيس المركز العراقي للديموقراطية والتنمية، غسان العطية، إن كل الدول التي اتخذت تجربة الدين في حكمها، فشلت، مدلاً على ذلك بدول أفغانستان، والصومال، والشيشان، قائلاً: “كل هذه الدول فشلت في الحكم، واصبح عندهم صراعاً طائفياً، وحروب وغيره.

وأضاف العطية في حوار له ببرنامج “المنبر السوري”، الذي يذاع على قناة “الغد العربي”، مساء اليوم، أن كل الدول الغربية، وتحديداً آوروبا، اكتشفت أن استخدام تجربة الدين في الحياة السياسية، والحكم، فاشلة، مدللاً على ذلك: “لما كانت الكنيسة تحكم في بعض هذه الدولة، كانت نتيجة الحكم غير صحيحة”.

وتابع العطية أنه يوجد العديد من الأشخاص، قتلوا بإسم الدين، لأن كل جهة كانت تطبق الدين على هواها، مشيراً إلى أن التغيير الذي يحدث في دول المنطقة، يكون من خلال الجيش.

في المقابل قال السياسي السوري، يوسف الحاج بن يوسف، إنه لا يوجد دولة إسلامية تطبق، مبادئ الإسلام بالمفهوم الصحيح له، مدللاً على ذلك بدولة ، موضحاً أنه لا يوجد تجربة إسلامية حقيقية كانت في دولة أفغانستان أوغيرها من الدول، لكي نؤكد أن كل الدول التي تستخدم الدين في الحكم فاشلة.

وأوضح الحاج بن يوسف أن نظام بشار الأسد، برر القتل والدمار، والتعذيب الممنهج، بأن الدولة أصبحت تسير نحو الطائفية، مضيفاً أن الطائفية انتشرت في الدولة بسبب نظام الحكم الخاطئ الذي لا يطبق نظام ومبادئ الديموقراطية.

أونا