أخبار عاجلة

المتحف المنهار سقفه بسبب عاصفة ترابية بأسوان..أُفتتح في 2012 بتكلفة 7 مليون..يضم أكبر فاترينة تماسيح في العالم

أرشيفية

متحف التمساح .. متحف أفتتحه وزير الآثار محمد  ابراهيم عام 2012 بتكلفة 7 مليون جنيه .. ليضم 22 تمساحًا من خمسين تمساح تم العثور عليهم بالمنطقة القريبة من المعبد وتم وضعها في فتارين العرض.. لتكن أكبر فاترينة عرض تماسيح بالعالم  كله  .

انهار اليوم جزء من سقف متحف التمساح الموجود بمعبد كوم امبو في أسوان بسبب عاصفة ترابية اجتاحت المحافظة . 

كان العميد عبدالوهاب مصطفى مفتش مباحث السياحة والأثار لمنطقة جنوب الصعيد تلقى إخطارًا من رئيس مباحث الأثار بكوم امبو بإنهيار جزء من سقف متحف التمساح بمعبد كوم امبو ولم يؤدى الإنهيار الى وقوع أى إصابات سواء للسياح المتواجدين داخل المتحف او لمومياوات التماسيح او القطع الأثرية المعروضة بالمتحف  .

يستعرض المتحف كيفية تحنيط التماسيح من خلال خمس مومياوات توضح مراحل وكيفية تحنيط التماسيح والتي كانت تتم بنفس الدقة التي يتم اتباعها عند تحنيط الملوك أوالافراد عموما بالاضافة إلي عرض المحفة وهي عبارة عن ترابيزة من الخشب يوضع عليها التماسيح المحنطة ويقدم لها القرابين وتوجد داخل المقبرة كمقصورة خشبية .

وزير الآثار أثناء افتتاحه المتحف

المتحف يضم 22 تمساحا من خمسين تمساح تم العثور عليهم بالمنطقة القريبة من المعبد وتم وضعها في فتارين العرض وتمثل مختلف الاعمار حيث يعرض تماسيح كانت مازالت في مرحلة الجنين وتماسيح صغيرة وتماسيح كبيرة وكذلك مختلفة في الأطوال والتي تصل إلي حوالي 5.5 متر بجانب8 تماسيح في توابيت ولفائف الدفن، وفقًا لما ذكره وزير الآثار محمد إبراهيم بجريدة الشرق الأوسط عام 2012 .

فاترينة عرض لتماسيح في هذا المتحف أضخم فاترينة تجمع تماسيح في العالم كله؛ وقد تم تصميم طريقة عرضها تميل علي الرمال كأنها متجهة لتقترب من شاطيء النيل علي ضوء القمر باستخدام لمبات صناعية توحي بهذا الجو الاسطوري ؛ بالاضافة الى مقبرة للتماسيح يعرض من خلالها كيف كان يتم دفنها في مدافن من الطمي الجاف.

إنشاء المتحف جاء في إطار خطة لتطوير المنطقة الأثرية في كوم أومبو، التي تضم المعبد على شاطئ نيلها. والتي كانت تشمل  تغيير مدخل المعبد، وإنشاء المتحف، وإقامة سوق تجارية على كورنيش النهر، وإنشاء مبنى لقوات الشرطة السياحية يليق بعملية التطوير، وإنجاز كورنيش جميل يليق بالمكان والنهر.

 

أونا