أخبار عاجلة

تقدير الإنجازات الرائدة للتنمية المستدامة

تقدير الإنجازات الرائدة للتنمية المستدامة تقدير الإنجازات الرائدة للتنمية المستدامة

تهدف جائزة زايد الدولية للبيئة إلى تشجيع وإضفاء التقدير على الإسهامات والإنجازات الرائدة نحو تحقيق التنمية المستدامة على المستوى العالمي، دعم وتعزيز الجهود العالمية نحو تنفيذ أهداف الألفية لرعاية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة، والمساهمة الفاعلة في نشر فكر الاستدامة البيئية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وتتولى تقييم الترشيحات واختيار الفائزين لجان اختيار دولية وهي اللجنة الاستشارية الفنية التي تضم في عضويتها علماء وخبراء من مختلف قارات العالم وتتولى فرز وتقييم الترشيحات الواردة لاستبعاد تلك التي لا تستوفي الشروط واختيار قائمة قصيرة ترفعها إلى هيئة التحكيم الدولية. وهيئة التحكيم الدولية هي اللجنة التي تختار الفائزين لتعرضهم على صاحب السمو راعي الجائزة لاعتمادهم، وهي تضم خبراء وقيادات بيئية وسياسية عالمية، ويمثل دولة الإمارات في هذه الهيئة معالي وزير البيئة والمياه الدكتور راشد أحمد بن فهد.

وترد إلى المؤسسة سنوياً مئات الترشيحات من كل قارات العالم. وتتفاوت بين مشروعات بيئية على المستوى المحلي ومبادرات عالمية يتوزع أثرها على كل المجتمعات البشرية، فمنها ما هو تسخير لحياة المرشح لعقود في سبيل رعاية البيئة، ومنها ما هو ابتكار علمي أو تقني يساهم في حل مشكلة أو قضية بعينها.

الفائزون الحاليون

وقال الأمير ألبرت الثاني، أمير موناكو بأن تكريمه من قبل جائزة زايد الدولية للبيئة يعتبر مصدر رضا وسعادة بالإضافة الى أن هذا التكريم يشكل دافعاً قوياً له للاستمرار في بذل المزيد من الجهود في مجال المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية.

وقال الدكتور السويسري لوك هوفمان، عالم الطيور والحفاظ على البيئة والمشارك في تأسيس الصندوق العالمي للحياة البرية إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، بإنشائه جائزة زايد الدولية للبيئة يكون قد أوضح الطريق الذي يجب أن تتبعه الحكومات لضمان مستقبل مستدام في العالم حيث قال :"أتمنى ان تقوم المزيد من الحكومات بفهم مثل هذه المبادرات والعمل بها، حيث إن محمية جزيرة صير بني ياس أحد الشواهد على التزام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالطبيعة والبيئة، هذه الجائزة تعطي المزيد من الحوافز لتطوير وتقوية العلاقات بين الجهات المختلفة للحفاظ على البيئة".

وقال الدكتور الهندي أشوك خوسلا، رئيس مؤسسة بدائل التنمية بأن جائزة زايد الدولية للبيئة والتي تعتبر من الجوائز التي تكافئ الناس على أعمالهم التي تفيد البشرية والطبيعة تعتبر اليوم من ضمن اهم المبادرات التي تحتاجها البيئة وتقوم الجائزة أيضا بتوجيه العلماء وصانعي القرار باتجاه اتخاذ القرارات التي تساهم في تقليل التهديد على البيئة والمجتمعات.

وقال الدكتور الماليزي زاكري عبد الحميد، المستشار العلمي لرئيس الوزراء الماليزي :"تكريمي من قبل الجائزة يعطيني الدافع للاستمرار في دعم أبحاث البيئة وجائزة زايد الدولية للبيئة تعتبر من الجوائز العالمية والمهمة وتساعد في جعل الكون مكاناً أفضل".

وقالت بولا كاباليرو قوميز، مدير ادارة التنمية الاقتصادية، الاجتماعية والبيئية في وزارة الشؤون الخارجية الكولومبية بأن الجائزة ستمكنها من دعم الشباب لجعلهم قادة مستقبليين مهتمين في مجال المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية. "تاريخ الجائزة الذي يمتد لاكثر من عقد من الزمن في تكريم المتميزين في المجال البيئي يساهم في رفع الوعي وأهمية المحافظة على البيئة."

أهم الفائزين السابقين

ومن أبرز الفائزين بهذه الجائزة الكبرى الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ورئيس كوريا الجنوبية السابق لي ميونغ باك والأمين العام للأمم المتحدة السابق كوفي عنان والدكتورة قرو هارلم بروتلاند رئيسة وزراء النرويج والمدير العام السابق لهيئة الصحة العالمية وهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتمنح جائزة القيادة العالمية في الدورة السادسة للأمير ألبرت الثاني أمير موناكو الذي أفرد مؤسسة خاصة بالعمل البيئي على المستوى العالمي قامت بجهود متميزة في دعم الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي وآثاره المدمرة. ومن الفائزين من ترشح بعد فوزه بجائزة زايد لجائزة نوبل وفاز الرئيس جيمي كارتر ومنهم من تم تعيينه بعد الفوز في منصب كبير مستشارة الرئيس الأميركي أوباما ومديرة منظمة البحار والفضاء NOAA).