أخبار عاجلة

إعلانات ومبادرات الجائزة تعزز الوعي العالمي

إعلانات ومبادرات الجائزة تعزز الوعي العالمي إعلانات ومبادرات الجائزة تعزز الوعي العالمي

أطلقت مؤسسة زايد الدولية للبيئة العديد من المبادرات والإعلانات التي تهدف لمكافحة التصحر وحماية البيئة وتعزيز المبادرات الخضراء ومن هذه المبادرات التي أطلقتها المؤسسة : إعلان دبي حول «مكافحة التصحر» (فبراير 2000) تم تعميمه عالمياً بواسطة سكرتارية اتفاقية التصحر، كما أطقت المؤسسة إعلان دبي حول «الإدارة المتكاملة لموارد المياه في المناطق القاحلة» (فبراير 2002) تم تعميمه عالمياً بواسطة المجلس العالمي للمياه واستخدم في تحضير كلمة الأمين العام للأمم المتحدة الموجهة إلى قمة الأرض بجوهانسبرج في 2002.

وأطلقت المؤسسة «ميثاق صحارى العالم» الذي أطلقه مؤتمر وزراء البيئة والثقافة والسياحة بدول صحارى العالم من دبي في أبريل 2005 تم تعميمه على كل دول الصحارى بواسطة منظمة صحارى العالم وسكرتارية اتفاقية التصحر، وفي إطار مكافحة التلوث الجوي أطلقت المؤسسة إعلان دبي حول «تلوث الغلاف الجوي» (فبراير 2004) تم تعميمه بواسطة برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الآسيان وأطلقت إعلان دبي حول «إدارة الكيماويات» الذي صدر عن المنتدى العالمي لوزراء البيئة (فبراير 2006) تم تعميمه بواسطة برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنتدى العالمي لمنظمات المجتمع المدني.

ونشرت المؤسسة «الدليل الإرشادي (Tool kit) لفحص ومعالجة الأراضي الملوثة بالكيماويات العضوية الثابتة» الذي تم إطلاقه من دبي في يونيو 2011 بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية يونيدو.

ثم قامت المؤسسة بترجمته إلى اللغة العربية وطباعته في كتاب تم إطلاقه بحضور مدير اليونيدو في مؤتمر قمة الأرض (ريو+20) بالبرازيل في يونيو 2012. ومن ثم قامت المؤسسة بتوزيعه في الدول العربية.

نشر الفكر والثقافة البيئية

وأطلقت مؤسسة زايد الدولية للبيئة منذ 1999 مبادرة «منتدى دبي البيئي» بهدف نشر الفكر البيئي وترسيخ مفهوم استدامة التنمية محلياً وإقليمياً.

ويعتبر المنتدى منبراً لتلاقح الأفكار وتبادل المعرفة ومحفلاً للتدريب والتثقيف البيئي عن طريق ورش عمل وسمنارات تطرح قضايا وطنية وإقليمية ساخنة بهدف إيجاد حلول علمية وعملية تساعد المسؤولين في اتخاذ القرار الصائب بيئياً.

وقد عقد المنتدى عشرات الندوات والسمنارات والدورات وورش العمل، فضلاً عن المحاضرات العامة والمعارض ورعاية النشاطات البيئية بالمدارس والجامعات. هذا وتحرص مؤسسة زايد على أن تصل مداولات وتوصيات مثل هذه الحلقات إلى جميع المؤسسات العامة والخاصة ذات الصلة وعلى نشرها عبر أجهزة الأعلام لتعُم الفائدة.

الرؤية والرسالة

تتمثل رؤية مؤسسة زايد الدولية للبيئة في أن تكون من أهم المؤسسات البيئية العالمية وأكثرها انتشاراً ومصداقية في هذا المجال، وأن تُمسك بزمام الريادة العالمية في دعم جهود رعاية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وتتضمن رسالتها في ان تنشر الفكر البيئي وترسيخ مفهوم استدامة التنمية والتعريف بالإنجازات الرائدة للمغفور له بإذن الله، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإبراز جهود وإنجازات دولة الإمارات في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

 

 

قائمة الكتب التي أصدرتها المؤسسة حتى 2014:

1- مقدمة في اقتصاديات البيئة (2003)

2- الغطاء النباتي الفطري (2004)

3- الطاقة والتنمية المستدامة في الدول العربية (2004)

4- الزراعة النظيفة (2005)

5- المعارف التراثية في صحارى الوطن العربي (2006)

6- البيئة الحضرية: الفرص والتحديات (2007)

7- النظام البيئي لغابات القرم (المانجروف) على سواحل البحر الأحمر وشبه الجزيرة العربية (2007)

8- التخطيط البيئي ودوره الاستراتيجي في الحفاظ على البيئة (2008)

9- الكوارث والبيئة (2008)

10- الأمن المائي العربي: نحو إدارة متكاملة ومستدامة للموارد المائية العربية (2009)

11- الربيع الغائم: الحد من دوامة إفساد البيئة (2009)

12- الإدارة البيئية (2010)

13- البيئة من منظور إسلامي (2011)

14- الأمن البيئي (2012)

15- وثيقة دبي حول التنفيذ الإقليمي العربي لمخرجات ريو+20 ( 2013)

16- جدلية الحداثة والبيئة في عمارة أبوظبي (2014) تحت الطبع

17- الميكروبات والبيئة (2014) تحت الطبع اللجنة العليا للمؤسسة

 

رئيس اللجنة : الدكتور محمد أحمد بن فهد

نائب رئيس اللجنة: أحمد محمد رفيع

الأعضاء:

- ظاعن محمد شاهين

- علي أحمد النجار

- الدكتورة مشكان محمد العور

- الدكتور عبدالرحمن سلطان الشرهان

- الدكتور غيث غانم السويدي

- المهندس حمدان خليفة الشاعر

- الدكتور خالد أحمد عمر

- الدكتور سعد الدين محمد النميري

مبادئ المؤسسة

 

تلتزم مؤسسة زايد الدولية للبيئة بقيم المؤسسات غير الربحية وأخلاقيات العمل الإنساني الممهور بالشفافية والنزاهة والمصداقية الدولية.

 كما تلتزم المؤسسة بالمبادئ البيئية وهي الدعوة لحماية البيئة وصونها أينما وكيفما كان ذلك ممكنا، ترشيد استهلاك الموارد البيئية مثل والطاقة والورق وحبر الطباعة، تقليل وتدوير وإعادة استخدام النفايات ما أمكن ذلك خاصة الورق والبلاستيك والألمنيوم والزجاج وخراطيش الطباعة، محاربة التدخين وكل ملوثات الهواء .

هيئة التحكيم الدولية

- كريستين بولكا

- الدكتورة مشكان العور

- الدكتورة حنيفة ميزو

- يونق وو بارك

- بروفيسور محمد حسن

- الدكتور حبيب الحبر