أخبار عاجلة

سعود الفيصل: المملكة تشهد حراكاً مجتمعياً واسعاً وتمضي نحو بناء اقتصاد أكثر تنوعـاً

سعود الفيصل: المملكة تشهد حراكاً مجتمعياً واسعاً وتمضي نحو بناء اقتصاد أكثر تنوعـاً سعود الفيصل: المملكة تشهد حراكاً مجتمعياً واسعاً وتمضي نحو بناء اقتصاد أكثر تنوعـاً

الرياض- نايف الحمري – فهد الموركي ، عدسة معاذ اليحيى

    نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية افتتح وزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر فعاليات مؤتمر " الاقتصاد المعرفي ودوره في التنمية الوطنية "،الذي تنظمه وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتخطيط، وذلك بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال بالرياض.

وأكد الأمير سعود الفيصل في كلمته الافتتاحية التي ألقاها نيابة عنه وزير الاقتصاد والتخطيط أن المملكة تشهد حراكاً مجتمعياً واسعاً، وهي تمضي بخطىً واثقة نحو بناء أكثر تنوعاً ينطوي على محتوى معرفي أعلى، وأقل اعتماداً على الموارد الطبيعية ،مشيرا على اعتمادها "إستراتيجية التنمية بعيدة المدى للمملكة 2025" رؤيتها المستقبلية الرامية إلى التحول إلى "اقتصاد متنوع، مزدهر، يقوده القطاع الخاص، ومجتمع قائم على المعرفة".

وقال سموه : "إن انعقاد المؤتمر في هذا التوقيت هام جداً، إذ تشهد المملكة تحولات كبيرة على عدد من الأصعدة: الديموجرافية والتعليمية والاقتصادية والاجتماعية، وتتفاعل المملكة في ذلك مع التحولات الدولية بخطى تبني واقعاً متطوراً ومستقبلاً واعداً، إذ شهدت معظم دول العالم مؤخراً تحولاً اجتماعياً واقتصادياً واضحاً نحو ما يسمى بمجتمع المعرفة والاقتصاد القائم على المعرفة" .

وأضاف سمو وزير الخارجية قائلا :" ينتج هذا المجتمع المعرفةَ وينشرها ويستثمرها لتحسين مستوى المعيشة ونوعية الحياة لمواطنيه بشكل مستدام"،وينطوي التحول إلى مجتمع المعرفة على أبعاد اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية ومؤسسية في كل القطاعات.

ورأى سموه أنه :لا يمكن التحول إلى مجتمع المعرفة دون التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة حيث يتميز هذا الاقتصاد باعتماد النمو فيه على عامل المعرفة أكثر من أي وقت مضى في تاريخ البشرية، إذ يُعد استثمار المعرفة في جميع قطاعات الاقتصاد مفتاحاً للتنمية وتوليد فرص العمل والتنويع الاقتصادي.

وأشار إلى أنه قد صاحب هذا التحول في كثير من الدول تغييرٌ في بعض السياسات الاقتصادية، انعكس في توجيه اهتمام أكبر لكل من الابتكار واستثماره في جميع القطاعات، وتعظيم دور التقنية ومناحي توظيفها،

رؤيتنا المستقبلية تتمثل في اقتصاد متنوع ومزدهر يقوده القطاع الخاص

التحول إلى اقتصاد المعرفة أصبح ضرورة تمليه الظروف والتطورات الدولية

وتنمية نشاط ريادة الأعمال، وتطوير التعليم، وإرساء قواعد التعلم مدى الحياة، وبناء مهارات القوى العاملة على أسس حديثة ومتقدمة، إضافة إلى انتقال الإدارة من الهياكل الهرمية إلى الشبكات الأفقية سريعة التفاعل مصحوبة بإصلاحات هيكلية جذرية.

وأفاد الفيصل : "... إن إحداث هذا التحول الشامل في السياسات أدى ويؤدي بالضرورة إلى إحداث نقلة نوعية على صعيد القدرات الإنتاجية والتنافسية للاقتصاد، يتغير على أثرها منحنى النمو الاقتصادي، إذ يزداد معدل النمو بشكل ملحوظ بحيث ينتقل من منحنى النمو السائد لدى الدول النامية إلى المستوى السائد لدى الدول المتقدمة التي تحولت إلى مجتمع المعرفة" ، مشيرا إلى أن دولا نامية عديدة شهدت مثل هذا التغير منها كوريا الجنوبية واليابان وسنغافورة على سبيل المثال.

وأضاف سمو وزير الخارجية في كلمته الموجهة لأصحاب السمو الملكي الأمراء وأصحاب المعالي المشاركين في المؤتمر قائلا: "إذ تبادر وزارة الخارجية مع شركائها في الداخل والخارج إلى تنظيم هذا المؤتمر، فإن هذا يأتي استشعاراً منها لمدى حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -

مون: المملكة يمكن أن تكون مركزاً قيماً للمعرفة لتعزيز الحوار والمبادرات

خالد الفيصل: العوائق لن تكون مشكلة طالما كان الهدف الأسمى هو التنمية

حفظه الله - على تحول المملكة إلى مجتمع المعرفة والاقتصاد القائم عليها، فقد أصبح ذلك أمراً حتمياً، لضمان استدامة عملية التنمية، وبناء اقتصاد عصري منافس، وتعميق الاستثمار في رأس المال البشري".

وأبان سموه أن هذا التحول قد أصبح ضرورة (وليس ترفاً)، تمليها الظروف والتطورات الدولية، التي تَغيَّر فيها مفهوم المنافسة العالمية، لتصبح المعرفة أساس المزايا التنافسية بين الدول، مع تناقص أهمية المزايا النسبية أو التفاضلية الأخرى مثل توفر الأرض ورأس المال والموارد الطبيعية"

وأكد سموه :أن خطتنا التنموية الثامنة والتاسعة ركزت على أعمال تنموية شكلت القاعدة الأساسية للانطلاق نحو الاقتصاد القائم على المعرفة، وجرى تنفيذ الخطة الخمسية الأولى الموسعة للعلوم والتقنية والابتكار ويجري الآن إعداد الخطة الخمسية الثانية، إضافة إلى تنفيذ الخطة الوطنية لتقنية المعلومات والاتصالات بمرحلتها الخمسية الأولى ثم البدء بالثانية، وكذلك الإستراتيجية الوطنية للصناعة، وإستراتيجية وخطة دعم الموهبة والإبداع والابتكار، وإنشاء هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية، وإنشاء مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، إضافة إلى إعداد إستراتيجية جديدة للتعليم العالي (آفاق)، وإستراتيجية للثقافة العلمية.

وأبان سموه :أن المؤشرات في تقارير التنمية العالمية تؤيد هذا التطور في المملكة إذ يشير "مؤشر اقتصاد المعرفة" الصادر عن البنك الدولي - الذي يتم بموجبه تقويم مؤسسات السوق والتعليم والابتكار وتقنية المعلومات والاتصالات - إلى تحسن الوضع العام للمملكة، حيث صعدت من المرتبة 76 عام 2000 إلى المرتبة 50 عام 2012م بين 146 دولة، إلا أن المأمول هو تقدمها لمصاف أعلى.

وأشار الأمير سعود الفيصل إلى تتويج هذه الجهود بصدور الأمر السامي الكريم رقم (546) وتاريخ 2/1/1433ه: "للخروج بإستراتيجية وطنية شاملة وعملية، للتحول إلى مجتمع المعرفة مدعومة ببرامج تنفيذية وزمنية محددة التكلفة"، مما يفتح آفاقاً مستقبلية واعدة في هذا المجال.

وأفاد بالقول :أُعدّت هذه الإستراتيجية وعرضت على اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي الأعلى، الذي أقر مبادئها الأساسية، كما شمل توجيه المقام السامي إعداد خطة تنفيذية وميزانية تقديرية لتحقيقها وتحديد الجهات المنفذة، وآليات إدارتها وتنفيذها ومتابعة أدائها، وقد تم إعداد هذه الوثائق جميعها وسترفع للمجلس الاقتصادي الأعلى خلال الأيام القادمة لاعتمادها، والبدء في تنفيذ الإستراتيجية ،مبينا أن الخطة الخمسية العاشرة تأخذ على عاتقها البدء بتنفيذ هذه الإستراتيجية باعتمادها أهدافاً وسياسات وبرامج لذلك.

وأشار راعي الحفل في كلمته الافتتاحية إلى أن تنفيذ الإستراتيجية بالمنهجية التي وجه بها المقام السامي تَعِدُ بآفاقٍ جديدةٍ لمجتمعنا واقتصادنا، إذ تصبو الإستراتيجية لتحقيق الأهداف التالية: محرك نمو قوي وراسخ: يحقق نمواً متنوعاً ومتوازناً (عبر القطاعات)، وأن يكون متسقاً من آليات السوق الحديثة، ودور القطاع الخاص وبالابتكار، وقدرات بشرية متطورة: تضمن التقدم المتوازن بين الكمية والنوعية والمساواة، ونظام ديناميكي ومتنوع للتعليم ولتدريب الموارد البشرية مدى الحياة، وأن يكون متفاعلاً مع سوق العمل.

كما تهدف إلى درجة عالية من الرفاهية والترابط الاجتماعي: تُنتجُ منظومة رفاه وشبكة أمان اجتماعي تتصف بالعدالة (في الدخل والثروة) والتوازن (إداري، وسوق ومجتمعات) ومجتمع يسوده الأمن والأمان والرفاه، وريادة إقليمية وعالمية: تحقق تكاملاً شاملاً مع العولمة (التجارة، والاستثمار الأجنبي المباشر، والتعاون الدولي التنموي، والمتطلبات الاجتماعية والثقافية). وثروة وطنية متوازنة(اقتصادياً، سياسياً، فكرياً، ثقافياً).

ولخص سمو وزير الخارجية أهم سمات هذه الاستراتيجية بما يلي: أولاً: التركيز على معالجة القضايا الأساسية من منظور كلي، مع التنسيق بين القطاعات أو المكونات المختلفة للاقتصاد القائم على المعرفة بصورة متكاملة، ثانياً: الاهتمام بجميع جوانب والتحول إلى مجتمع المعرفة سواء كانت القطاعية منها أو الكلية، و ثالثاً: تولي هذه الإستراتيجية اهتماماً كبيراً بالوضع المؤسسي وبناء القدرات البشرية.

وشدد سموه قائلا:إن هذا المؤتمر لبنةٌ من لبنات التوعية بأهمية تحول المملكة إلى مجتمع المعرفة والاقتصاد القائم على المعرفة، وجهدٌ مشكورٌ في توضيح الرؤية لتحقيق هذا التحول، ونأمل استمرار التعاون بين كل الجهات المعنية به وتعميقه، متمنيا لكم النجاح والتوفيق في تحقيق أهداف المؤتمر.

من جانبه عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمته التي قدمها نيابة عنه الممثل الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة لدول الخليج " اليونيسيف "، والقائم بأعمال المنسق المقيم للأمم المتحدة بالرياض الدكتور إبراهيم الزيق عن تقديره للجهود المبذولة من قبل خاصة في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات وتسهيل السبل للحصول على الخدمات عبرها لكافة المواطنين والمقيمين بالمملكة.

وقال إن مثل هذه الجهود تجد دعما كبيرا من قبل الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة ،كما تجد كذلك دعما لكافة الشعوب التي تقوم بتنفيذ خطط وبرامج بدعم هذه الجهود المثمرة.

ورأى الأمين العام للأمم المتحدة أن المملكة يمكن أن تكون مركزا قيما للمعرفة لتعزيز الحوار والمبادرات بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، داعيا في الوقت ذاته إلى الحرص على الاستخدام بكفاءة أعلى للمعلومات والمعرفة والبيانات ووسائل الاتصال بهدف تحقيق المصلحة العامة.

من جانبه استعرض صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم المتحدث الرئيس في المؤتمر في الجلسة الافتتاحية الصعوبات التي واجهت المملكة في بداية تأسيسها من أجل نشر العلم والثقافة والعمل الدؤوب الذي بدأه الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - من أجل نقل المملكة من مجتمع الأمية إلى مجتمع يحرص على العلم والثقافة في مختلف مجالاته.

ورأى سموه أن التحديات التي واجهت قادة المملكة ومسؤوليها منذ تأسيس المملكة وحتى اليوم تركزت في العمل من أجل تنمية الإنسان عبر الحرص على تعليمه وتثقيفه وتسهيل حصوله على الخدمات التنموية لنقله من مجتمع بسيط إلى مجتمع معرفي يسهم مع غيره من المجتمعات في رقي الإنسانية وتطورها.

ودلل سمو وزير التربية والتعليم على ذلك بتجربته الشخصية في تنمية منطقة عسير قبل أكثر من 30 عاما بهدف نشر الخدمات التنموية من مياه وطرق وكهرباء وافتتاح مدارس وما بذلته الدولة من جهود كبيرة بهدف تذليل كافة العقبات وخاصة التغلب على تضاريس المنطقة التي كانت بكرا في ذلك الوقت وتحويلها إلى منطقة نامية تسهم مع غيرها من المناطق في تنمية الوطن وازدهاره.

وقال سموه إن العوائق لم تكن أبدا هي المشكلة طالما كان الهدف الأسمى هو تنمية أبناء المنطقة علميا وثقافيا ليشارك مع أبناء وطنه الآخرين في التنمية الشاملة والمتوازنة وهو ما تحقق رغم كافة الصعوبات الطبيعية والمادية والبشرية.

وشدد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل في كلمته على أن تجربته في منطقة عسير تحاكي تماما تجارب المناطق الأخرى التي كانت تفتقر لمقومات التنمية في بداية تأسيس هذه البلاد، مشيرا إلى أن الصعوبات تتغير باستمرار نحو تطور المجتمع الذي يحتاج لكافة أنواع الخدمات بهدف تنمية المواطن وإشراكه في العملية التنموية ليكون عنصرا منتجا وفاعلا في اقتصاده الوطني.

وعرج سموه كذلك إلى التطور الذي شهدته منطقة عسير والذي جعلها لتكون منطقة جذب سياحية ويقوم اقتصادها على الاعتماد على المنتج السياحي يعمل على استفادة أبناء المنطقة من مقومات منطقتهم ويستفيدون بشكل مباشر عبر مشاريع سياحية تعود عليهم بالفائدة وتسهم في زيادة دخولهم وتوفير الفرص الوظيفية لهم إضافة إلى توفير التدريب المناسب لرفع كفاءتهم.

كما تطرق سموه لتجربته في منطقة مكة المكرمة بوصفها قبلة المسلمين وحاضنة المشاعر المقدسة والتي يفد إليها ملايين المسلمين من حجاج ومعتمرين وكيف أصبحت المنطقة تقوم على اقتصاد خاص بها يتمثل في الاستفادة من توافد الملايين إليها كل عام وما يتطلبه ذلك من توفير مشاريع اقتصادية وتنموية تسهم في رفع مستوى مجتمع المنطقة ورفع مستوى المحافظات القريبة منها.

وأكد سمو وزير التربية والتعليم على أن المملكة العربية السعودية تمتلك إمكانات ضخمة مادية وبشرية وطبيعية بإمكانها أن تسهم جميعا في جعل المملكة من بين أوائل الدول النامية ولا تقل عن دول مثل سنغافورة وكوريا الجنوبية اعتمدت منذ وقت مبكر اقتصاد المعرفة وحققت نجاحات عديدة فيه.

وأوضح سموه في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الاقتصاد المعرفي بالرياض أن المملكة تشهد في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أبرز مراحل الاستثمار في مجال المعرفة القائم على الاقتصاد عبر مشاريع عديدة في مختلف المجالات تسهم في تنويع مصادر الدخل وتنمية موارد الدولة وتركز على تنمية المواطن السعودي علميا وثقافيا وتوفير مصادر التعليم المعرفية له.

ودلل سموه على ذلك بافتتاح عشرات الجامعات وآلاف المدارس وبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي الذي أوفد مئات الآلاف من الشباب والشابات السعوديين للتعلم في أرقى الجامعات العالمية ليعودوا بعدها للمساهمة في تحويل المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

ونبه سموه على أن أهمية الاقتصاد القائم على المعرفة ينبع من كون المنتج المعرفي يسهم في وجود منتجات أخرى معرفية ومتنوعة تسهم في تنمية الاقتصاد القائم عليها وهو ما يتطلب من المملكة ومواطنيها العمل في هذا المجال. واستعرض الأمير خالد الفيصل في كلمته الجهود التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم من أجل تنفيذ مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم المزمع تنفيذه على مدى 5 سنوات قادمة، مشددا على أن لدى الوزارة برنامجا تنفيذيا للمشروع سيتم الكشف عن تفاصيله في الفترة المقبلة.