أخبار عاجلة

حنكة الملك عبدالله أظهرت أبعاداً جديدة لتنمية الوطن ورفاهية المواطن

حنكة الملك عبدالله أظهرت أبعاداً جديدة لتنمية الوطن ورفاهية المواطن حنكة الملك عبدالله أظهرت أبعاداً جديدة لتنمية الوطن ورفاهية المواطن

    ثمة رابط قوي الوشائج بين المواطن والقيادة في هذه البلاد، يراها القاصي والداني في هذا اليوم المبارك، الذي يعيد لنا كسعوديين ذكرى تولي الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم في البلاد والتحولات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي عشناها في عهده المبارك، والتي قفزت بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة عالميا، بتوفيق من الله أولا ثم بحنكة قائدنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بأعماله التي أظهرت أبعادا جديدة لتنمية الوطن ورفاهية المواطن.

إننا كسعوديين ندين لله أولا ثم لعبدالله بن عبدالعزيز بما وصلنا إليه من قيمة عالمية، بدأ منحناها التصاعدي بالتسارع بعد أن أقسم على نماء الوطن ورفعته، فأقر الخطط الاستراتيجية ومشاريع البنية التحتية داخليا، ما انعكس على مختلف القطاعات والمناطق في التشغيل والوظائف، بدءا من المدن الاقتصادية التي بدأت بوادر ثمراتها تظهر في رابغ وجازان والحدود الشمالية، وانتفاضة القطاع المالي بالإصلاحات التي أقرها بدءا من هيئة سوق المال وفتح أفق الاستثمار الأجنبي والمحلي مرورا بمركز الملك عبدالله المالي، الذي يعده مراقبون القبلة المقبلة لشركات المال العالمية في مختلف أنحاء العالم.

ولم تكن الطرق الضخمة التي تضاعفت في عهده - حفظه الله - ومشاريع السكك الحديدية والنقل داخل المدن، إلا عاملا

مهماً يتيح الاستغلال الكامل والأفضل للموارد الطبيعية في بلادنا المترامية الأطراف، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام يفيد التركيبة السكانية الشابة المتزايدة ويستفيد منها، ودعم ذلك بالاهتمام بهذه الشريحة وإطلاق حزمة من المشاريع الإسكانية لحل المشكلة التي تواجه هذه الشريحة، حيث أنشأت في عهده وزارة الإسكان، وأمر - حفظه الله - ب 250 مليار ريال سعودي لدفع عجلة الإسكان في مختلف مناطق المملكة ورفع وتيرة العمل فيها ليتحقق حق السكن لكل مواطن ومواطنة.

وفي مجال التنمية البشرية تحققت في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز أعلى قفزاتها منذ تأسيس البلاد، حيث أقر برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، الذي قدّم الآلاف من المخرجات عالية الجودة، والتي حازت درجاتها العلمية من أكبر الجامعات العالمية، ثم مشروعه النهضوي الكبير لإيصال التعليم العالي إلى كل مدينة من مدن بلادنا الحبيبة، بافتتاح أكثر من 25 جامعة سعودية، تتنافس فيما بينها لرفع قدرات مخرجاتها من الطلاب والطالبات.

ورغم هذه المشاريع التنموية المتتالية لم يهمل ملكنا المحبوب الإصلاحات الداخلية، بدءا من زيادة الميزانيات التي تتواكب مع حزم المشاريع المتدفقة سنويا، مرورا بإصلاحات مؤسسات المجتمع، حيث صدرت موافقته السامية على مشاركة المرأة بعضوية كاملة في مجلس الشورى، وأنشأ – حفظه الله – هيئة مكافحة الفساد التي تمارس صلاحياتها وفق ارتباط مباشر بقائد البلاد لرفع قيم النزاهة والعدل في المؤسسات الحكومية، أما على صعيد الاستقرار السياسي فتنعم بلادنا بأبهى صوره، في ظل قيادة بيت حكمة وحكم، رغم ما يتنازع العالم المضطرب حولنا من قلاقل مستمرة، وليس اختيار ولي لولي العهد متمثلا بصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز إلا نموذجا تتجلى فيه حكمة الاختيار وقيمة الاستقرار.

أما خارجيا لم يأل خادم الحرمين الشريفين جهدا لرفع قيمة هذه البلاد المباركة، حتى وصلت إلى أن تكون أحد أعضاء قمة ال 20 التي ترسم سياسات العالم الجديد اقتصاديا كأحد أكبر القوى المؤثرة في العالم، كما اهتم – حفظه الله – بالسلام والأمن العالميين، فبادر إلى إنشاء مؤتمر عالمي لحوار الأديان يهدف إلى تكريس السلام في العالم، وفتح أفق التعاون والحوار بين الأمم والشعوب، كما دشن في عهده حفظه الله المشروع المعرفي الأضخم على مستوى العالم الإسلامي متمثلا في الفهرس العربي الموحد، والذي يضع الباحث الناطق بالعربية على بعد كليك واحد من كافة المعارف الإنسانية التي تمت إضافتها من مختلف مكتبات العالم.

وتبقى مملكتنا الغالية قائدة العالم الإسلامي وقلبه النابض، بمبادرات مستمرة واهتمام يتسارع مع تتالي قضايا الدول الإسلامية وأهميتها، وهي التي تحتضن قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم، فكانت توسعة الحرمين الشريفين والاهتمام بزوارهما حدثا مستمرا يحتل أولوية كبرى في هذا البلد المبارك، اللهم احفظ هذه البلاد قبلةً مباركة ويسر أمر قادتها لما فيه خيرها وصلاح عبادك فيها.

* مدير جامعة حائل