أخبار عاجلة

بالصور .. محافظ أسوان يشهد إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بقرية “الطوناب” بإدفو ​

بالصور .. محافظ أسوان يشهد إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بقرية “الطوناب” بإدفو ​ بالصور .. محافظ أسوان يشهد إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بقرية “الطوناب” بإدفو ​

محافظ أسوان يشهد إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بإدفو ​

شهد اللواء مصطفي يسري محافظ أسوان مراسم مؤتمر الصلح الشعبي بين أبناء العمومة من عائلتي عبد المعطي حسن الأمير ، وأحمد محمد الأمير بقرية الطوناب مركز ادفو وذلك لإنهاء الخصومة الثأرية بينهما والتى استمرت قرابة عام بحضور الدكتور منصور كباش رئيس جامعة أسوان و اللواء هشام فهمى مساعد مدير أمن أسوان و الشيخ تقادم الليثي رئيس لجنة الصلح والشيخ مصطفى عبد السلام والحاج كمال تقادم عضو اللجنة والشريف محمد الأمين نقيب الأشراف والقارئ الشيخ محمد أبو الوفا الصعيدي، بجانب لفيف من القيادات الدينية والأمنية والشعبية والتنفيذية وأكثر من 3 الاف مواطن .

وطالب محافظ أسوان في كلمته التي ألقاها خلال مؤتمر الصلح كافة المواطنين والعواقل والأجاويد والمسئولين بأخذ العبر والدروس من الحادث العارض الأخير بسرعة التحرك لوأد الفتنة فى مهدها و عدم الالتفات للشائعات وترديدها مع عدم تصديق كل ما ينشر أو يذاع فى الصحافة والإعلام وتابع مصطفى يسرى بأن المحافظة حريصة علي مباركة ومساندة الجهود التى بذلت لإنهاء مثل هذه الخصومات ونبذ الخلافات وردم بؤر الدم تطبيقاً للمعاني السمحة للدين الإسلامي لإرساء دعائم الاستقرار والسلام والأمان من أجل تحقيق أمال وطموحات كافة فئات المجتمع والوصول إلي التنمية الشاملة في كافة المجالات الحياتية .

وأشاد المحافظ بالجهود المتميزة لرجال الدين والقيادات الأمنية والشعبية ولجنة الصلح برئاسة الشريف تقادم الليثي والشيخ كمال تقادم في التوفيق بين العائلتين لوقف إراقة الدماء وتحقيق التسامح بين أبناء المجتمع الواحد ..

ومن جانبه، أكد الشيخ تقادم الليثي علي أن جرائم الثأر من العادات السيئة التى تواجه المجتمعات فى الصعيد وبسببها تزهق الأرواح البريئة وتسفك الدماء وبالتالى تؤدى إلى الخصومات والنزاعات، مشيراً إلى أن الثأر لايجنى منه أحد أى مكاسب بل يعمل على نشر الخوف والقلق وعدم الآمان و الأستقرار .

وطالب بضرورة ضبط النفس وتغليب صوت العقل والمصلحة العامة من خلال الأمتثال لمبادئ الدين الأسلامى الحنيف والتى تدعوا لنشر روح المحبة والتسامح وإصلاح ذات البين بين جموع الناس بمختلف قبائلهم وعائلاتهم والجدير بالذكر أن واقعة الخصومة الثأرية بين أبناء العمومة من عائلتي عبد المعطي حسن الأمير ، وأحمد محمد الأمير ترجع لنحو عام بسبب نشوب مشاجرة بسبب خلافات الجيرة والأطفال وهو الذي تم علي أثره سقوط سليمان عبد المعطى أحمد 63 سنة قتيلاً وسط المشاجرة حيث تم اتهام عنتر سليم برسى 37 سنة بقتله ، وفور حدوث ذلك تم حبس عنتر سليم 8 شهور إحتياطياً على ذمة هذه القضية الذى حكم فيها القضاء ببراءة المتهم .

ونجحت جهود لجنة المصالحة في تقريب وجهات النظر بين أبناء العمومة الواحدة وصولاً إلي المصالحة النهائية ليسدل الستار علي هذه الخصومة الثأرية .

أونا