شرطة دبي تضبط أخطر لصوص بريطانيا

شرطة دبي تضبط أخطر لصوص بريطانيا شرطة دبي تضبط أخطر لصوص بريطانيا

كشف اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عن القبض على اثنين من الجنسية البريطانية، قاما بسرقة حقيبة تحتوي على مليون و435 ألف درهم إماراتي من سيارة أحد عملاء البنوك، ادعى الأول أنه من الشرطة، وانتشل الثاني الحقيبة ولاذ بالفرار.

والجدير بالذكر أن أحد اللصين، ويدعى «يوري هاريس»، من أشهر المجرمين في العالم، ويمتلك سجلاً حافلاً في بلده الأم بريطانيا.وقال اللواء المزينة، في مؤتمر صحافي عقده ظهر أمس في مبنى القيادة العامة لشرطة دبي، إن اللصين كانا قد زارا الإمارات سابقاً، ولاحظا أن الناس أثناء التسوق وإجراء المعاملات البنكية يحملون مبالغ مالية كبيرة في حقائبهم وجيوبهم، وهو أمر لم يعتاداه في بلدهما، فاتفقا على تنفيذ جريمتهما.

تفاصيل القضية

وأضاف اللواء المزينة أن تفاصيل القضية تعود لورود بلاغ من شخصين يحملان الجنسية الهندية أفادا أنه في صباح يوم الأحد الموافق 20/ 04/ 2014م، اتجه كلاهما إلى بنك الإمارات دبي الوطني الكائن بمنطقة رقة البطين، وقام المبلغ الثاني بصرف 3 شيكات بقيمة إجمالية قدرها مليون درهم، وضعها في حقيبة سوداء، وعاد إلى السيارة التي كان ينتظره فيها المبلغ الثاني، وقام بوضع الحقيبة على الكرسي الخلفي، وأغلق باب السيارة، وإذ بشخص يطرق زجاج النافذة ويخبر السائق، المبلغ الأول، بأنه من الشرطة، وأن الوقوف في هذا المكان ممنوع، وعليه سيحرر مخالفة مرورية، وطلب منه النزول من السيارة، وحينها نزل المبلغان، واتجها برفقة ذلك الشخص إلى خلف المركبة، وحاولا إقناعه بعدم تحرير أي مخالفة، ولكن حين سأله الثاني أن يبرز ما يثبت شخصيته، تظاهر بأنه سوف يخرج البطاقة من جيبه الخلفي وهمّ بمغادرة المكان.

في هذه الأثناء فاجأ المبلغان (ع . ن . خ)، باكستاني الجنسية، كان بصحبتهما، بأن شخصاً آخر سرق الحقيبة من سيارتهما ولاذ بالفرار، حينها ركض الجميع خلف المتهم الأول، وتمكنوا من القبض عليه.

فريق عمل

وأوضح اللواء المزينة أن إدارة التحريات بعد القبض على المتهم الأول(استيفن أوليفر بريطاني الجنسية 49 عاماً) قامت بتشكيل فريق عمل بقيادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، ضم نحو أربعين دورية مباحث مساندة، تم نشرها خلال فترة وجيزة، مزودين بأوصاف المتهم الثاني التي أدلى بها الشهود، وأنه في نحو العاشرة من صباح اليوم التالي، وردت معلومات تفيد بوجود المتهم خلف فندق كراون بلازا على شارع الشيخ زايد، فتم تطويق المكان والقبض عليه، وتبين أنه يدعى يوري لويس هاريس، بريطاني الجنسية، يبلغ من العمر 53 عاماً.

يوري هاريس يسرق 500 ألف استرليني من الأغنياء سنوياً

 

كان يوري هاريس يكسب أكثر من 500 ألف جنيه استرليني في السنة من سرقة الصفوة من الأغنياء قبل القبض عليه من قبل رجال الشرطة السرية، والحكم عليه مدة 7 سنوات. وقال القاضي وليام بويس مسجل كيو سي لممتهن الإجرام هاريس «ليس لدي شك في أنك ستظل لصاً «مدى الحياة»».

قاد هاريس عصابة استهدفت ضحايا أغنياء في المناطق التي كانوا فيها دون حراسة، كما علمت محكمة ساوثورك كراون في لندن.

ولكن ألقي القبض عليه عندما تعرّف إليه كبار ضباط الشرطة في معرض مجوهرات في مركز إيرل كورت للمعارض في لندن في 7 سبتمبر من العام الماضي.

وصدر الحكم بسجن شريكه ماهر غاليني، 50 سنة، مدة أربع سنوات.

وبالحكم على هاريس، ذكر القاضي أول وليام بويس «ليس عندي أدنى شك في أنك لص راسخ ومحترف وممتهن مهنة اللصوصية مدى الحياة.

لقد بدأت في سن الـ15، وتبلغ من العمر الآن 48.. أنا مقتنع بأنك أمضيت حياتك كلها بالاحتيال على أشخاص آخرين مستهدفاً ممتلكاتهم. وبينما تراجعت في النضج تطوّرت إلى درجة عالية من الاحتراف، قمت بتوظيف آخرين لارتكاب جرائم في هذا البلد وخارجه. أنت لا تظهر أي ندم على أفعالك.. لدي كل الأسباب للاعتقاد بأنك ستظل لصاً بقية حياتك. ومع ذلك، أنا لا أعاقبك على المستقبل، إنما أعاقبك على الماضي».

ويعتقد أن هاريس قد سرق بضائع تقدّر بمبلغ 500.000 جنيه استرليني، وتمت إدانته بالتآمر للسرقة وإخفاء ممتلكات. وتم الحكم عليه بالسجن مدة 7 سنوات.