أخبار عاجلة

“صباحي” يلتقي وفد من المنظمات النسوية ويؤكد أن العدالة والديمقراطية شرطين لتحقيق المساواة

“صباحي” يلتقي وفد من المنظمات النسوية ويؤكد أن العدالة والديمقراطية شرطين لتحقيق المساواة “صباحي” يلتقي وفد من المنظمات النسوية ويؤكد أن العدالة والديمقراطية شرطين لتحقيق المساواة

 استقبل المرشح الرئاسي حمدين صباحي اليوم وفدا نسائيا، ضم كلا من نفين فهيم ونادية عبدالوهاب ومها نعيم ومها عبدالناصر من الحزب المصري الديمقراطي ومنى عزت من حزب العيش والحرية وصفاء زكى مراد من حزب التحالف الشعبي الاشتراكى .

وقال صباحى خلال اللقاء، إن هناك شروطا لتحقيق حرية المواطن بشكل عام، وإن العدالة الاجتماعية والديمقراطية شرطان أساسان لتحقيق المساواة.

وأضاف:” لا بد من تبني خطط واضحة لبناء عدالة اجتماعية حقيقية، وديمقراطية تضمن تمثيل لجميع فئات المجتمع، وتتيح للمرأة أن يصبح تمثيلها فى البرلمان أكبر من تمثيل المرأة فى بعض الدول العربية التى باتت نسبة المرأة فى برلماناتها أكبر من البرلمان المصري، على الرغم من أن هى قائدة أمتها العربية”.

واستمع صباحى لوجهات نظر أعضاء الوفد، حيث طالبت منى عزت القيادية بحزب العيش والحرية بأن يمتلك المجلس القومى للمرأة استقلاليه خطة وآلية لطرح أفكار التنمية، وأشادات بتبني البرنامج الانتخابي لحمدين صباحي إنشاء مفوضية ضد التمييز.

من جهته قال صباحي:” هناك خطة بوجود ألية تشريعية تجعل من مفوضية مناهضة التمييز خطوة حقيقية، تتيح تكافؤ الفرص ليس فقط بين الرجل والمرأة ولكن لمكافحة كافة أشكال التمييز سواء ضد أبناء الفقراء فى حقهم في الحصول علي وظائف فى الدولة”.

وقالت الدكتور نادية عبدالوهاب عضو حزب المصري الديمقراطي، إن هناك ضرورة لوجود خطة واضحة للرؤية الأمنية وخاصة بعدما تشهده مصر من عمليات عنف فى نفس الوقت فان هناك تعامل أمنى عنيف مع المرأة ، بينما عبرت الدكتورة نيفين عبيد من حزب المصري الديمقراطي، عن وجود شعور لدى الأقليات بأن موجات التغيير فى مصر لم تأتى بحقوقهم، وطالبت بوضع منهج واضح للتعامل مع هذه المشكلة .

وأوضح صباحى، أن هناك تحدي يواجه الرئيس القادم، يتمثل في ادماج الشباب فى نظام سياسي يتفاعلوا ويتجابوا معه ولا يكونوا فى حالة عزلة عنه أو عداء معه.

وشدد على ضرورة بوجود تصور جاد لإصلاح الشرطة وتجديد الخطاب الدينى ووجود مشروع للعدالة الاجتماعية حقيقي يجفف منابع الإرهاب ولا يكون هناك استهداف لشباب الثورة بوضعهم بالسجون على الرغم من مشاركتهم فى ثورة 25 يناير وموجتها الثورية فى 30 يونيو.

أ.ش.أ

أونا