أخبار عاجلة

مراسم تأبين خاصة من عشاق جابريل جارسيا ماركيز في المكسيك

شارك عشاق وعائلة جابريل جارسيا ماركيز، الإثنين، في تأبين المؤلف الكولومبي الراحل بوضع باقات من الزهور وعزف الموسيقى تعبيرًا عن حبهم لعملاق الأدب لأمريكا اللاتينية الحائز على جائزة نوبل.

واحتشد المئات خارج قصر الفنون الجميلة في مكسيكو سيتي، الذي يرجع تاريخه إلى مطلع القرن العشرين، لوضع باقات من الورود والقاء نظرة الودائع على وعاء يوجد به رماد جثمان مؤلف (مئة عام من العزلة) الذي توفي الخميس عن 87 عامًا في المكسيك.

واحتمت الحشود من قيظ الشمس بمظلات وهم يودعون الرجل الذي عرف بين أصدقائه وعشاقه باسم «جابو»، وعاش سنواته الأخيرة في مكسيكو سيتي. وعزف البعض الموسيقى.

وفي الداخل بكى البعض «جابو» عند إحضار رفات المؤلف الراحل في صندوق إلى قصر الفنون الجميلة.

ومن المقرر أن تقيم كولومبيا مراسم تأبين منفصلة الثلاثاء.

ونعى كتاب ومؤلفون جارسيا ماركيز بعد وفاته كما سارع قادة سياسيون في أرجاء العالم إلى الإعراب عن حزنهم.

وحققت أعمال جارسيا ماركيز مبيعات بلغت عشرات الملايين ونالت إشادة نقاد الأدب.

وقالت مونسيرات باريديس (27 عاما) وهي تحمل باقة زهور صفراء وهي المفضلة لدى جارسيا ماركيز «إنه أحيا بداخلي حب الأدب وسيظل دائما فريدا بالنسبة لي لأنه أثر في حياتي».

وأضافت باكية «عبقريته لم تمنحه الخلود إلا أنه كذلك بالنسبة لي».

ورغم كتابته موضوعات صحفية ومقالات وقصص قصيرة في الخمسينات ومطلع الستينات إلا أنه لم يعرف طريق الشهرة إلا بعد رواية (مئة عام من العزلة) التي نشرت في 1967. وأطلق عليه المؤلف المكسيكي الراحل كارلوس فوينتس لقب «دون كيشوت أمريكا اللاتينية».