أخبار عاجلة

“تايم”: جدل بين المسئولين الأمريكيين عن مدى نجاح تسليح المعارضة السورية

“تايم”: جدل بين المسئولين الأمريكيين عن مدى نجاح تسليح المعارضة السورية “تايم”: جدل بين المسئولين الأمريكيين عن مدى نجاح تسليح المعارضة السورية

المعارضة-السورية-تكبد-الجيش-النظامى-السورى-خسائر-فادحة

رأت مجلة “تايم” الأمريكية أن هناك جدلا واسع النطاق بين المسؤولين الأمريكيين حول قضية إرسال صواريخ ” أرض-جو” الى فصائل المعارضة السورية؛ لما يراه البعض من أن هذه الصورايخ قد تقع في نهاية المطاف في أيدي من أطلقت عليهم ” الإرهابيين ” ويتحول الأمر إلى “كابوس”.

وذكرت المجلة -في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني مساء اليوم الاثنين- أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية السابق ديفيد بتريوس وصف القضية على أنها “أسوأ كابوس لنا”.. وأظهرت دراسة مؤسسة “راند” الأمريكية عام 2005 أن صاروخا واحدا قد يكلف خسارة في الاقتصاد العالمي بما يقدر ب 15 مليار دولار، مشيرة إلى أن إسقاط طائرة مدنية واحدة قد يجمد الرحلات الجوية بشكل مؤقت في جميع أنحاء العالم.. بينما يفكرالرئيس الأمريكي وإدارته في مسألة إرسال مثل هذه الصواريخ إلى سوريا.

وقالت المجلة إن هذه الخسارة الكبرى المتوقعة دفعت بتريوس والمخابرات الأمريكية إلى التعاون مع وزارة الخارجية الأمريكية في جهود موازية للحيلولة دون وقوع ترسانة الدفاع الجوي المحمولة في أيدي المتطرفين عقب سقوط نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في 2011 وما لحق ذلك من شيوع للفوضي.

وأضافت “تايم” أن الصواريخ التي سترسلها الولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا هي عبارة عن صواريخ مضادة للطائرات تُحمل على الكتف وفي استطاعتها ضرب المروحيات والطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض.. ويصر الثوار السوريون ومن يؤيدهم من الدول العربية على أن إرسال مثل هذه الأسلحة قد يضع نهاية فاصلة ويرجح الكفة في الحرب الدائرة في البلاد، التي بدأت منذ ثلاث سنوات، والتي تميل الآن لصالح الرئيس السوري بشار الأسد.

ونقلت المجلة عن مسؤول عربي – لم تذكر اسمه – قوله إن تدعيم الولايات المتحدة للثوار السوريين بمنظومات الدفاع الجوي المحمولة قد يقلب موازين الحرب كما كان الأمر في أفغانستان فى ثمانينيات القرن الماضي بدعم الثوار بصواريخ “ستينجر”…واضافت ان المسؤول يرى أن الإدارة الأمريكية تأخذ الأمر على محمل الجد… وقالت بعض المصادر الأخرى إن القضية مطروحة للنقاش الآن في البيت الأبيض ولكن هناك شكوكا قوية في الحكمة وراء دعم الثوار بالصواريخ.

ورأت المجلة أن دعم الثوار السوريين بالصوايخ المضادة للطائرات للرئيس أوباما غير المستعد للتدخل بشكل مباشر في الصراع السوري – الذي أسفر عن مقتل نحو 100 ألف شخص – ربما يمثل حلا سهلا ومكلفا وسبيلا للإطاحة بالأسد الذي يستخدم تفوق جيشه الجوي في قصف مواقع للثوار وإمداد القوات المعزولة وإرغام المدنيين بالقوة على إخلاء المناطق الداعمة للثوار.

وحذرت “تايم” من أن قرار تزويد الثوار بالصواريخ خفيفة الوزن يحمل بين جنباته مخاطر جمة؛ حيث يشعر مسؤولو الإدارة الأمريكية بالقلق ازاء وقوع الأسلحة المعروفة تقنيا باسم “أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف ” في أيدي الإرهابيين العازمين على إسقاط الطائرات المدنية .

وفي نفس السياق ترى المجلة أن من لهم اليد العليا على قوات الثوار في سوريا الآن هم “الإسلاميون المتطرفون” الذين اجتاح بعضهم مؤخرا مقرات يستخدمها الفصيل المعتدل من الثوار لتخزين الأسلحة وقاموا بسلبها ونهبها.

ومن جانب أخر، ترى بعض الأصوات المؤثرة في واشنطن أن الأمر يستحق المجازفة.. حيث علق السيناتور الجمهوري جون ماكين على استخدام نظام الأسد “قنابل البراميل المتفجرة” وقصف العبوات الناسفة من المروحيات التي حصدت أرواح الكثيرمن المدنيين، قائلا: “أريد أن أسقط مثل هذه المروحيات”، مضيفا أنه على استعداد للمجازفة بدعم الثوار السوريين بأنظمة الدفاع الجوي المحمولة لإيقاف هذه الأعمال الوحشية بشرط ضمان أنها لن تقع في الأيدي الخطأ… لأن من واجبنا وقف مثل هذه الأعمال الشنيعة”.

وأشارت “تايم” إلى أن الإدارة الأمريكية قد توافق على قبول مثل هذه المخاطرة اذا كان بإمكانها الوثوق في التدابير اللازمة لمراقبة ورصد الأسلحة عن طريق توريد كمية قليلة من الصواريخ على سبيل المثال، أو ربما عن طريق قيام الثوار بتصوير استخدامهم للصورايخ لإثبات أنهم استخدموها بالفعل قبل إمدادهم بدفعة جديدة من الصواريخ، وهو النهج الذي اقترحه مسؤولون من التي من المرجح أن تكون أراضيها ممرا لنقل الأسلحة الأمريكية الصنع إلى الثوار في سوريا.

ورصدت المجلة وجهة نظرأخرى تقول إن توريد منظومات الدفاع الجوي المحمولة بأعداد صغيرة سيكون ذات أثر استراتيجي لا يذكر وفي المقابل إذا قمنا بتزويدهم بكميات أكبر سنقع في خطر استيلاء الأيدي الخطأ عليها.

وتريد الإدراة الأمريكية شيئا أكثرمصداقية من الرقابة البشرية ولذا تعمل حاليا على اختراع جهاز تتبع يستطيع تحديد المواقع والتفجير عن بُعد حتي لا تخطئ الصواريخ أهدافها. إلا أن الإدارة مازالت متشككة من نجاح العملية وكيفية صنع مثل هذه التقنية التي لن يستطيع الذين في ساحة المعركة فك لغزها.

ونقلت المجلة عن مسؤول أمن قومي سابق في إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش: “من الممكن أن نحدد عمر منظومات الدفاع الجوي المحمولة بأن نجعلها صالحة لمدة 20 عاما أو أكثر.
> واقترح أنتوني كوردسمان، الخبير العسكري في مركز الدراسات الاستراتيجية و الدولية، فكرة تثبيت مؤقِت لتعطيل الأسلحة ما لم يتم إعادة تشغيلها بتغير الشفرات باستمرار، ولكن كوردسمان على غير علم بالتقنيات التي قد تستخدم في مثل هذه الحالات.

وقال كوردسمان: “لن تلعب هذه الصواريخ دورا حاسما في الصراع الدائر ولكنها ستقوض من تحركات المروحيات واستخدام الطائرات الحربية… ولكن قد يسبب مشكلة أخرى وهي استفزاز النظام السورى وتحفيزه على استخدام مدفعياته، ولذا لا أرى ذلك مقايضة جيدة”.

ويرى الخبراء أن فاعلية منظومة الصواريخ تعتمد على توريد أمريكا نماذج متطورة من عدمه وكذلك الأمر فيما يتعلق بتدريب الثوار.

واختتمت ” تايم ” قائلة إن مثل هذا التقدم التكنولوجي لا يجيب على التساؤل عما إذا كانت منظومات الدفاع الجوي المحمولة قادرة على حل الأزمة في سوريا وإثبات صحة قول البعض من أنها قد ” تغير قواعد اللعبة”.

أونا