أخبار عاجلة

صحيفة سعودية: الملفان “الإيراني” و”التركي” يتصدران تحديات الرئيس المصري القادم

صحيفة سعودية: الملفان “الإيراني” و”التركي” يتصدران تحديات الرئيس المصري القادم صحيفة سعودية: الملفان “الإيراني” و”التركي” يتصدران تحديات الرئيس المصري القادم

المرشحان المحتملان -المشير عبد الفتاح وحمدين صباحي

قال  مدير مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية بالقاهرة ، مصطفي اللباد، إنه “كان من المهم لإيران وصول جماعة الإخوان للسلطة في على الرغم من الاختلاف المذهبي بين الشيعة والسنة، لأن ذلك يجعل حاكمية الإسلام السياسي أمرا مفهوما ومشروعا يمتد لدول أخرى غير إيران، وتولي قوى ليبرالية أو يسارية السلطة في مصر لا يرجح أن يؤدي لتحسين العلاقات معها، خاصة وأن الإسلام السياسي هو القوة الوحيدة المهتمة بعلاقات أفضل مع إيران”.

وحذر نائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي في تصريح لصحيفة الوطن ، من أي تقارب مصري إيراني، معتبراً أن” المد الشيعي البوابة الأساسية له هو السياحة الإيرانية التي وقعت خلالها مصر عدة اتفاقيات مع إيران لتنظيم دخول السياح الإيرانيين” . فيما أكد وكيل وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة السابق الدكتور سالم عبدالجليل، على أن “انتشار الفكر الشيعي في مصر سيظل أمرا غير مقبول”.

وعلى صعيد العلاقات المصرية التركية، قال الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية محمد عبدالقادر خليل إن “فترة حكم الإخوان ومرسي رغم أنها لم تزد عن عام إلا أنها شهدت تقاربا مع نظرائهم الإسلاميين في حزب العدالة والتنمية التركي، لكن العلاقات ساءت كثيرا بين البلدين بعد ثورة 30 يونيو وعزل مرسي في 3 يوليو الماضي، وبرزت تركيا كواحدة من أشد الدول المعارضة لمصر وتم تخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية بعدما اعتبرت كلتا الدولتين في نوفمبر الماضي سفير الأخرى “شخصا غير مرغوب فيه، ما يعني أن العلاقات بين البلدين تمثل تحدياً أمام رئيس مصر القادم”.

أونا