أخبار عاجلة

«ترحيل الإخوان».. قطر تنتصر على «اتفاقية الرياض» (تقرير)

تباينت التحليلات حول نتائح اتفاقية الرياض التي وقعتها دول الخليج كبداية للمصالحة بين دول والإمارات والبحرين من ناحية وقطر، ففي الوقت التي أكدت فيه مصادر رسمية خليجية أن قطر قدمت تنازلات مضمونها أنها ستُرحِل قيادات جماعة الإخوان المسلمين من الدوحة، وستمنع ظهورهم على قنوات «الجزيرة» وسترحل الداعية يوسف القرضاوي، نفت مصادر من الدوحة والإخوان لـ«المصري اليوم» سيناريو «الترحيل».

مصادر قطرية وإماراتية وإخوانية قالت إن قطر لم تقدم أي تنازلات في المصالحة، وإن الاجتماع لم يتطرق للملف المصري أو قناة «الجزيرة»، وإن الدوحة قدمت تنازلًا واحدًا فيما يخص عدم إيواء أي سعوديين أو إمارتيين منتمين لجماعة الإخوان، وترحليهم إلى بريطانيا أو تركيا أو الجهة التي يختاروها، مما يعتبر «حفظ ماء وجه كلًا من الرياض و أبو ظبي»، إضافة للمطالبة بسحب الجنسية القطرية عن محمد الأحمري، الكاتب السعودي المعارض، ولكن الدوحة رفضت هذا.

بدورها أكدت قيادات داخل جماعة «الإخوان» و«التحالف الوطني لدعم الشرعية»، مقيمة بالدوحة لـ«المصري اليوم» أن قطر لم تغير موقفها تجاهم، ولم تمنعهم من الظهور على قنوات «الجزيرة» أو طالبتهم بالرحيل.

وقال إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة إن لديه تأكيدات أن الاتفاق «السعودي- القطري» لإنهاء أزمة دول الخليج سيقتصر على إبعاد الدوحة للسعوديين المعارضين، لافتًا إلى أنه لا توجد تعهدات قطرية للنظام السعودي بطرد قيادات التحالف وجماعة الإخوان المسلمين.

وأكد «شيحة» أن «السعودية تعيش أزمة داخلية بعد أن فشلت في الملفين السوري والمصري، وترتب على ذلك تغييرات في جهاز المخابرات»، مشيرًا إلى أن قطر تعهدت للسعودية بطرد المعارضين للنظام السعودي حفظًا لماء وجه المملكة، مشيرًا فيما يتعلق بـ«القرضاوي» وما تردد من أنباء عن انتقاله لتونس، إلى أن هذا الأمر لم يحدث، وأن يوسف القرضاوي مازال متواجدًا داخل الأراضي القطرية.

وقال قطب العربي، أمين عام مساعد المجلس الأعلى للصحافة سابقًا، والقيادي بحزب الحرية والعدالة، والمقيم بقطر، في تصريحات لـ«المصري اليوم»: «لم يحدث ما ذكرته بعض وسائل الإعلام، ولعلك شاهدت تغطية الجزيرة اليوم للتظاهرات سواء الجزيرة العامة أو الجزيرة ، وهى لا تقل أبدًا عن أى جمع سابقة».

وتابع «العربي»: «العديد من رموز ووجوه التحالف الوطني وأنصار الشرعية ظهروا (الخميس) و(الجمعة)، وحتى الاثنين على الجزيرة».

فيما أشار الدكتور جمال عبد الستار، القيادي بالجماعة إلى أنه «ﻻيوجد أدنى تغير في علاقتنا بقطر حكومة أو شعبًا بل نجد المودة والترحاب من الجميع دون استثناء».

وأوضح مصدر داخل التحالف أن الإمارات والسعودية ليس لهما سطوة على قطر، وأن قيادات التحالف مازالت تظهر على «الجزيرة» تهاجم «الانقلاب»، ودول الخليج، مشيرًا إلى أن العديد من قيادات «الإخوان» مازالوا يتوافدون على الدوحة حتى مساء الأحد، وتستخرج لهم الدولة الإقامات.

كما نفى صالح بن عفصان الكواري، رئيس تحرير جريدة الراية القطرية، أن تكون قطر قد غيرت مواقفها تجاه «الإخوان» سواء المقيمين داخلها أو الموجودين على أراض أخرى مؤكدًا استمرار رعاية الدوحة للجماعة، وقياداتها في كل مكان من أرض المعمورة.

وأكد «الكواري»، فى مقال تحت عنوان «قطر .. تسامح وثبات على المبادئ والمواقف»، الاثنين، عدم صحة الشائعات والأخبار المفبركة والمضروبة، على حد قوله، التي تدعي كذباً وبهتاناً أن قطر قدمت تنازلات لطي صفحة الخلاف في وجهات النظر مع شقيقاتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين حتى تعود العلاقات الدبلوماسية إلى سابق عهدها، أو الإيهام بأنه تم منحها مهلة لمدة شهرين لتأكيد التزامها وحسن نيتها، كما يروج لذلك دعاة الشر والفتنة ممن لا يروق لهم بل يؤذيهم صفاء المسيرة الخليجية وتماسكها الذي أقلق كثيراً مضاجعهم.

وأكد رئيس تحرير «الراية» من مصادر موثوقة، أمينة وصادقة، حسب تعبيره، على تماسك اللحمة الخليجية، وأنه لا صحة لكل ما يشاع ويقال في هذا الخصوص. مضيفا:«وأقول بكل ثقة لمن يحاول ويجتهد في الترويج لمثل هذه الخزعبلات، قد خاب فألكم وخسر رهانكم، لأنه ببساطة شديدة، ليس في ظاهر أو باطن هذا البيان الإشارة أو حتى مجرد التلميح لتنازلات قدمت أو إملاءات واشتراطات فرضت أو ضغوطات مورست على هذا أو ذاك».

وتابع الكواري: «أما موضوع وملف مصر الذي كان سبب الخلاف الخليجي، فأؤكد أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون لم يتطرقوا لهذا الملف في اجتماعهم الأخير ولم يطرحوه البتة للمناقشة ضمن أجندة اجتماعهم».

ونفت مصادر إماراتية مطلعة لموقع «الجمهور الإخباري الإماراتي»، إعلان قطر عن نيتها تخفيف حدة التغطية لقناة «الجزيرة» للأحداث داخل مصر، كما أن الحديث حول ترحيل قادة جماعة الإخوان المسلمين الموجودين بقطر لا أساس له من الصحة.

وفي السياق ذاته، نفى «القرضاوي»، في بيان، مجددا نقل مقر إقامـته من الدوحة إلى تونس، أو إلى أي عاصمة أخرى.

وقال «القرضاوي»: «صار لي في قطر أكثر من ثلاثة وخمسين عاما، أخطب، وأحاضر، وأفتي، وأدرس، وأدعـو، وأكـتـب وأعبر عن مـوقـف الإسـلام كـمـا أراه، بـكـل حـريـة، لم يقل لـي أحـد مـن قـبـل: قُـل هـذا، أو لا تقل هذا، أو لِمَ قلت هذا؟».

وقـــــال: «إنـنـي أحـب كـل بلاد الـخـليج، وكـلها تـحـبـنـي: الـسـعـوديـة، والـكـويـت والإمـارات، وعُـمـان، والبحرين، وأعتبر أن هــــذه الـــبـــلاد كـلـهـا بـلـد واحـــــد ودار واحدة، وقــــــد عــــرفــــت كـــــل مـلـوكـهـا وأمـرائـهـا، واقـتـربـت مـنـهـم جـمـيـعـا، وشـاركـت في كـل عـمـل حـــر، يـوجـهـهـا ويـبـنـيـهـا، ومـا زلت أطمع أن تزول هذه الغمامة، وهي زائـلـة قـريـبـا إن شــاء الـلـه»، في إشارة لأزمة سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من قطر، في 5 مارس الماضي.

وقالت الناشطة اليمنية، توكل كرمان، إن اتفاق الرياض بين دول الخليج يمثل تراجعا عن قرار سحب السفراء من قطر، وبطريقة تحفظ ماء الوجه للدول التي اتخذت هذا القرار، مشيرة إلى أن قطر وجماعة الإخوان المسلمين لم يتآمرا على دول الخليج.

وأوضحت «كرمان»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، السبت، أن «قطر هى من وقعت ضحية محاولة المساس بسيادتها من قبل دول خليجية ساندت وتآمرت على رئيس مصر ، واستكثرت عليها عدم تأييد الانقلاب وتقديمها مساندة إعلامية للرافضين له».

وأشارت «كرمان» إلى أن بيان الاجتماع الوزاري لم يشر لطرد جماعة الإخوان المسلمين من قطر، موضحة أن «إخوان مصر في السجون والشوارع وليسوا في قطر، ولا حاجة لديهم للذهاب إلى الدوحة بل إلى الميادين لخوض تفاصيل النضال».

وفي سياق آخر كانت مصادر رسمية سعودية، أشارت بحسب صحيفة «العرب اللندنية»، إلى أن قطر ستلتزم حسب تأكيد أميرها تميم بن حمد بطرد الإخوان من الدوحة ووقف دعمهم في الخارج.

وتوقع المصدر السعودي أن ينتظر الخليجيون فترة شهرين لتقييم التعاون القطري معهم في المجالات المختلفة، منها إيقاف عجلة التحريض على العنف الصادرة من مواقع إعلامية تابعة للدوحة.

وعبرت المصادر عن خشيتها من عودة الدوحة إلى عدم الوفاء بالتزاماتها مرة أخرى في ظل النفوذ الإخواني داخلها، لكن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة منح الضوء الأخضر لابنه الأمير تميم كي ينفذ تعهداته بسلاسة.

وقالت مصادر مقربة من الديوان الأميري في قطر، لصحيفة «العرب اللندنية»، في عدد السبت، إن أوامر صارمة صدرت، لـ«بعض القيادات الإخوانية الهاربة إلى الدوحة بعدم الحديث إلى وسائل الإعلام»، مؤكدة أن «ذلك يأتي كخطوة نحو تسفيرهم إلى دول مثل تركيا والسودان في وقت قريب».

وقال عبد الباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة «رأي اليوم اللندنية»، إن قبول قطر للشروط الواردة باتفاق الرياض والتي وقعت عليه الخميس الماضي يعد تراجعًا عن مواقفها الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين، مشيرًا إلى أن الحلف «القطري التركي الإخواني» بات مهددًا وأمام مأزق خطير.

وأضاف عطوان، في مقال له بصحيفة «رأي اليوم»: «وقع السيد خالد العطية، وزير خارجية قطر، مساء الخميس، وفي اجتماع طارئ لوزراء الخارجية في دول مجلس التعاون الخليجي، انعقد في قاعدة عسكرية في الرياض، على «وثيقة الرياض»، وتعهد رسميًّا أمام الوزراء الخمسة بتنفيذها، وهي الوثيقة التي رفض توقيعها في الاجتماع الأخير لوزراء مجلس التعاون الذي انعقد في الرياض أيضًا قبل شهر».

وأوضح أنه لا بد من الاستنتاج بداية بأنه لولا تراجع دولة قطر عن مواقفها التي خلقت «الأزمة»، وقبولها بكل شروط الدول الثلاث التي سحبت سفراءها من الدوحة، لما تم التوصل إلى هذا الاتفاق وتوقيعه، قائلًا الشروط «السعودية الإماراتية البحرينية» للمصالحة مع قطر جاءت صعبة، وأقرب إلى «التعجيزية»، ولهذا ماطلت السلطات القطرية في قبولها كسبًا للوقت وبحثًا عن مخرج.