أخبار عاجلة

1 مايو.. مدينة زويل تفتح باب القبول للدفعة الثانية بجامعتها

1 مايو.. مدينة زويل تفتح باب القبول للدفعة الثانية بجامعتها 1 مايو.. مدينة زويل تفتح باب القبول للدفعة الثانية بجامعتها

قررت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا "مشروع القومى للنهضة العلمية"، فتح باب القبول بالجامعة لاستقبال الدفعة الثانية من الطلاب المتميزين.

وأفاد الدكتور شريف صدقى الرئيس الأكاديمى لجامعة زويل، أنه سوف يتم فتح باب القبول للعام الجامعى ٢٠١٤/٢٠١٥ الخميس ١ مايو المقبل، وأن الجامعة ستقبل طلبات التقدم من طلاب الثانوية العامة والثانوية الأزهرية والثانوية الأجنبية المعادلة من المتفوقين لشعبتى العلوم والرياضة، بحد أدنى ٩٦٪، وذلك للطلاب الحاصلين على الثانوية 2013 وما قبلها، حيث يستمر القبول حتى إعلان نتيجة الثانوية هذا العام، ويتمكن الطلاب من التقدم لتجرى الاختبارات فى أغسطس، ويتم ملء استمارة القبول عن طريق الموقع الإلكترونى للمدينة.

ويهدف المشروع القومى (مدينة زويل) إلى إعداد جيل جديد من الطلاب قادر على التفكير الناقد المُبتكِر، وفى الوقت نفسه يُتقن العلوم الأساسية والتطبيقية، وبالتالى سوف يساعد هذا الجيل على عبور الفجوة بين البحث العلمى والصناعة عن طريق تمكين الصناعة من امتلاك حق المعرفة فى مجالات تتعلق بالمشكلات القومية مثل الطاقة الجديدة والمتجددة، والأمراض المتوطنة، وتحلية وتنقية المياه وغيرها.

وأكدت مدينة زويل فى بيان إعلامى لها اليوم الاثنين، أن هذه الأهداف تتحقق عن طريق المكونات الأساسية للمدينة، والتى تتمثل فى المعاهد البحثية، وهرم التكنولوجيا، وجامعة العلوم والتكنولوجيا، التى تمثل قلب مدينة زويل وهى جامعة ذات طابع خاص خاضعة للقانون رقم ١٦١ لسنة ٢٠١٢، وتواكب أحدث أنظمة التعليم العلمى والهندسى فى العالم حيث تعتمد على برامج أكاديمية متابينة تمكن الطالب من الحصول على درجة البكالوريوس فى مجالات حديثة تشمل: هندسة النانو تكنولوجى، وهندسة البيئة، وهندسة الطاقة الجديدة والمتجددة، وهندسة الفضاء وتكنولوجيا الاتصالات، والعلوم الطبية الحيوية، وعلوم النانو، وعلوم المواد، وفيزياء الأرض والكون.

وأضافت المدينة، أن التفوق الأكاديمى يُعتبر المعيار الوحيد لقبول الطلاب دون النظر إلى إمكانياتهم المادية أو موقعهم الجغرافى أو إتقانهم للغة الإنجليزية.

وتم قبول أول دفعة من طلاب الجامعة فى سبتمبر ٢٠١٣، وضمت نخبة ممتازة من شباب مصر من ٢١ محافظة مختلفة من محافظات الجمهورية. وكان الحد الأدنى لمجموع الطلاب الذين اجتازوا اختبار إتمام الدراسة الثانوية العامة المصرية أو الأزهرية أو ما يعادلها من شهادات أجنبية هو98.5%، وتعتمد فلسفة الجامعة على الربط الفعّال بين العلوم النظرية والتطبيقات العملية وذلك عن طريق توفير ما يقرب من ١٠٠ معمل مجهز بأحدث تقنيات التعليم التى تُثقِل الخبرات العملية لدى الطلاب.

ويتكون فريق أعضاء هيئة التدريس من نخبة مختارة من الأساتذة الجامعيين ذوى الخبرات الدولية فى أحدث نُظم وتقنيات التدريس، ولديهم سجل بحثى حافل إلى جانب القدرة على توفير التمويل اللازم لإجراء البحوث.

يذكر أن الدراسة سوف تكون بالمقر الحالى للمدينة فى الشيخ زايد (ميدان جهينة) وحتى تمام الانتهاء من بناء مبانى المدينة الجديدة فى 6 أكتوبر على مساحة 200 فدان، والمخصصة من رئيس الجمهورية بقرار115 لسنة 2014، واستلمتها المدينة بالفعل وشرعت فى اتخاذ إجراءات البناء.

smsinnerpage.jpg

stripnews2013.png

مصر 365