أخبار عاجلة

مجلة أمريكية: إهانة وزير الدفاع الإسرائيلي لأوباما وكيري تمثل أعلى درجات «الوقاحة»

مجلة أمريكية: إهانة وزير الدفاع الإسرائيلي لأوباما وكيري تمثل أعلى درجات «الوقاحة» مجلة أمريكية: إهانة وزير الدفاع الإسرائيلي لأوباما وكيري تمثل أعلى درجات «الوقاحة»

جون كيري وموشيه يعالون

انتقدت مجلة “ذي أمريكان بروسبكت” الأمريكية إهانة وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون للرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري، وقالت إن يعالون بذلك إنما يضعف جبهته.

وأوضحت المجلة – في تقرير على موقعها الإلكتروني بعنوان “عدم احترامك لمن يدافع عنك”- أن يعالون الأسبوع الماضي نعت أوباما بالضعف بينما قال إن كيري يفتقر إلى الأهلية.. وقالت “بروسبكت” إن الأمر كان يمكن تمريره لو أن يعالون خصما سياسيا محليا لأوباما كأن يكون عضوا بالحزب الجمهوري يسعى إلى اجتذاب الأصوات لشهر نوفمبر المقبل وعامين من بعده.

وتقول المجلة، عندما تصدر الإهانة من وزير دفاع مسؤول عن أمن دولة تابعة (إسرائيل) تعتمد بشدة على دولة عظمى حدث أن أوباما يرأسها- فإن ذلك كفيل بكسر عدة مستويات عليا من مقياس ريختر للوقاحة والافتقار إلى المسؤولية.

وأشارت المجلة إلى قول يعالون الأسبوع الماضي بجامعة تل أبيب تعليقا على الأزمة الأوكرانية إن “الولايات المتحدة تبدو ضعيفة”، كما اعتبر الاتفاقية المؤقتة مع إيران من جانب أوباما بمثابة “تأجيل للمواجهة.. وتوريث للأزمة للرئيس المقبل.. بإظهار حالة من الضعف” معتبرا ذلك بمثابة هزيمة لأمريكا في حرب الحضارات.

وتساءلت المجلة عما إذا كانت هذه هي أمريكا التي تمنح إسرائيل مليارات الدولارات في صورة مساعدات عسكرية؟ وهل هي أمريكا التي تدافع عن إسرائيل في المنتديات الدولية؟
> وقالت “ذي أمريكان بروسبكت” إن حديث يعالون يثير التساؤلات حول قدرة الرجل على فهم أبعاد الموقف الإسرائيلي دوليا، لاسيما وأن هذه هي المرة الثانية هذا العام التي يتمكن فيها يعالون من توتير العلاقات الإسرائيلية الأمريكية.

وشبهت المجلة بين حديث يعالون وحديث طفل هزيل الجسم عن صديق ضخم يحميه أمام الآخرين وقوله مرارا بأن صديقه الضخم يخشى الشجار، وأكدت المجلة أن إسرائيل هي الخاسرة في نهاية الأمر؛ فهي وإن لم تكن ضعيفة إلا أن أقوى ما فيها هو فهم الآخرين في محيطها أنها تحتمي بقوة عظمى.. ولكن ماذا لو عملت إسرائيل على الحط من شأن هذه القوة الصديقة؟
> وكان يعالون في يناير الماضي وصف كيري بـ “المسيحاني المهووس” تعليقا على مساعي الأخير على صعيد حل الدولتين بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفسرت المجلة هذا التوجه من جانب يعالون بأن الرجل باعتباره جنرالا سابقا لا يؤمن بغير مبدأ القوة في حل الأزمة، على الرغم من أنه ليس كافة من كانوا جنرالات يفكرون بهذه الطريقة؛ فمنهم من يدرك حقيقة أن الجيوش لا تستطيع حل كافة المشكلات.. لكن يعالون لم يتعلم قط أن يفكر خارج صندوق الحرب.. ومن ثم فهو يرى خيار التفاوض مع إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي، ومع فيما يتعلق بأزمة القرم، دليلا على الضعف الأمريكي.

وذهبت المجلة أيضا في تفسيرها لتوجهات يعالون بأن الوزير الإسرائيلي تحدوه الرغبة في أن يخلف بنيامين نتنياهو في رئاسة حزب الليكود ورئاسة الوزراء؛ وطريقه إلى هذا المنصب يتطلب تحقيقه مطلبين من مطالب اليمين الإسرائيلي: الأول هو الاستقلال الإسرائيلي السياسي المطلق، محميا بقوة يهودية محضة، والمطلب الثاني هو أن اليهود بصفتهم شعب قليل العدد فهم يستحقون دعم القوى الغربية العظمى المعاصرة.

وقالت “ذي أمريكان بروسبكت” إنه على الرغم من أن المطلبين لا يتسقان معا، إلا أن أفضل طريقة لفهم الناس تتأتى عن طريق مثل هذه التناقضات، مشيرة إلى أن اليمين الصهيوني اشتغل بدأب على هذا التناقض منذ ما قبل قيام دولة إسرائيل.. وعن طريق ضم هذين المطلبين المتناقضين، أنتج اليمين الصهيوني الكثير من البيانات الفخمة ونمى شعورا دائما بالتعرض للخيانة من جانب القوى المهيمنة.. هذا هو بالضبط المنهج ذاته الذي اتبعه نتنياهو.

أونا