أخبار عاجلة

المناظرة 1 من 5 - المعلم × طاهر .. كيف سيصبح الأهلي الأغنى

المناظرة 1 من 5 - المعلم × طاهر .. كيف سيصبح الأهلي الأغنى المناظرة 1 من 5 - المعلم × طاهر .. كيف سيصبح الأهلي الأغنى

أيام ويشهد النادي الأهلي انتخابات مجلس الإدارة، والتي ستكون الأقوى في تاريخ النادي منذ انشائه في عام 1907.

المنافسة شرسة بين قائمتين تحتوي كل منهما على العديد من العناصر القوية، وهو الأمر الذي افتقدته انتخابات القلعة الحمراء الماضية.

ويعرض FilGoal.com في سلسلة حلقات متتالية، أهم الملفات التي سيتعين على المرشحين فتحها وإيجاد الحلول لها وطرح تصوراتهم حولها.

الملف الأول - الموراد المالية

إبراهيم المعلم

1- تعظيم أهم أصل من أصول النادى الأهلي وهو إسمه وشعبيته فى والدول العربية والذى يمثل مصدر التمويل الأساسى للنادى بعقود الرعاية والبث التليفزيوني.

2- من أهم وسائل تمويل النادي هو جمهوره العريض، وهنا لابد من الحرص على دعم واستمرار نشاط كرة القدم الذى عزز خزينة النادى فى اصعب المواسم بقيمة خمسة ملايين دولار عبر البطولات الإفريقية.

وتمويل الجمهور يستلزم إصدار تذاكر موسمية لمباريات الفريق الأول ومختلف فرق النادى بجانب تذاكر الأعضاء الموسمية، مع أهمية أن تتسم المشاهدة بالترويح ووسائل التسلية وترتيب مسابقات محفزة.

3- دراسة إستثمار أسوار أرض المقر الثالث بمحلات وفقا لرؤية تحقق للنادى أكبر فائدة لسنوات مقبلة وتكون أحد مصادر تمويله.

4- الاهتمام بتطوير قناة الأهلي الرياضية التى تعتمد على اسم النادى وأصله وتقدم خدمة هامة للجمهور، والبث التلفيزيونى والبث الرقمى والمنتجات التى تحمل إسم النادى وشعاره وكذلك محلات الأهلي ستورز.

5- تطوير إدارة التسويق وفقاً لأحدث المعايير الدولية.

6- تقديم خطة عمل متكاملة وتفصيلية خلال شهور، تتضمن المشروعات التى من الممكن أن يقوم النادى باستغلالها لزيادة موارده المالية مثل:

- راديو الأهلي.

- الأهلى كافيه.

- متحف الأهلي.

7- فتح مشاريع تجارية على المستوى العربى لاستثمار إسم وشعبية النادي الأهلي، مثل أكاديمية الأهلي لكرة القدم وغيرها من الألعاب.

وهى مجرد بعض الأمثلة من المشاريع التجارية المختلفة التى سوف تتضمنها خطة العمل التى تقوم بإعدادها إدارة التسويق بالنادي.

8- العمل على تحويل مقر النادي فى مدنية الشيخ زايد إلى مشروع عالمى يحقق نقلة حضارية ورياضية واقتصادية ، ليضيف مصدرا جديدا وكنزا متجددا لتمويل الأهلي بفروعه المختلفة.

وهو المشروع الذى سيدخل النادي القرن الواحد والعشرين والذى بدأ العمل فيه مجالس سابقة وسيتوالى على انجازه مجلسنا والمجالس القادمة بإذن الله وتوفيقه.

وقد بدأت الدراسات بالفعل وتتجه إلى تقسيم أرض الفرع الثالث والبالغة مساحتها، 128 فدانا إلى جزئين، الأول استاد عصري بسعة 40 الف متفرج، ويتواكب مع ذلك حتمية تحويل كرة القدم إلى شركة مساهمة وتلك واحدة من مطالبات الإتحاد الأفريقى ومتطلبات العصر.

آملين أن ننجح فيما نخطط له من إسناد المشروع لشركات عملاقة وطنية وعالمية، على أن يكون الإستاد مطابقا للإستادات العالمية بما تحتويه من مطاعم ومحلات وسينمات ووسائل ترويح وترفيه.

و في هذا الصدد تكون إدارة التسويق العصرية مسئولة عن جذب الرعاة وكبرى الشركات في المنطقة العربية أو خارج نطاقها أسوة بما اتبعته أندية برشلونة وريال مدريد وأرسنال وغيرهم من الأندية.

محمود طاهر

1- تغيير جميع عقود الرعاية والتسويق التي تبخس حجم وقيمة الاهلي وانشاء ادراة للتعاقدات والتسويق تحقق ميزانية أضعاف الارقام الحالية.

2- جمع الديون والمستحقات المتأخرة للاهلي لدي المؤسسات المختلفة والتي تعتبر السبب الرئيسي وراء الازمة المالية.

3- إنشاء خطط لتنمية الموارد المالية علي المستوي القريب والبعيد.

4- لدينا أحلام سنحققها في النادي الأهلي وهناك حلم من 30 عاما وهو استاد الأهلي، لكن تكلتفته كبيرة تصل لـ 100 مليون جنيه، وسواء نجحنا أو لم ننجح سيكون أمام مجلس إدارة النادي الأهلي القادم مشروع متكامل ومدروس.

5- إسم الأهلي قادر على أن يجعله أغنى ناد في مصر ولعبتي فقط تتمثل في إدارة الأموال وكيفية تطوير موارد النادي.

ويجب النظر في هذا الملف بعين الاهتمام فالتسويق مهمتي الأساسية ولذلك استعنت بخبرة كامل زاهر المرشح لمنصب أمين الصندوق والذي كان يساهم في إدارة إحدى أكبر شركات البترول في مصر وإفريقيا.

فيديو اليوم السابع