أخبار عاجلة

تجربة الإمارات كفاح شعب وقيادة ومسيرة وطن

تجربة الإمارات  كفاح شعب وقيادة ومسيرة وطن تجربة الإمارات كفاح شعب وقيادة ومسيرة وطن

ينظر العالم اليوم بانبهار إلى تجربة الإمارات ويقرأ بإعجاب قصة كفاح شعب وقيادة ومسيرة وطن، بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الإمارات الحديثة، وناضل خلالها ضد كل ما يعترض طريق البناء والتنمية والرخاء، وعلى رأسها المناخ القاسي وندرة الموارد.

وبالعودة إلى الماضي، ومع حلول منتصف ستينات القرن الماضي، بدا واضحاً أن الطريق بات ممهداً أمام الشيخ زايد لتحقيق رؤيته وتطبيقها عملياً بعد أن فتح عينيه على قومه، وقد نالت منهم سنوات الحرمان، وأخذ يتابع من مكان إقامته في واحة العين الصحراوية تلك التغييرات التي كانت تحدث ببطء شديد.

وفور اكتشاف النفط حرص على دراسة المزايا الناتجة عن دخول الدولة نادي منتجي النفط، وخطط وتابع من أجل أن يضمن توزيع عائده المالي على شعبه، وظل لسنوات طويلة يطور رؤيته الخاصة من أجل إيجاد مجتمع حديث ومزدهر.

بنية تحتية

لقد كان لاكتشاف البترول المفاجئ أثر درامي في الإمارات، فقد أصبح الناتج المحلي 6 مليارات و500 مليون درهم عام 1971 لم يخصصه الشيخ زايد، رحمه الله، لنفسه وإنما اختار إنفاقه لخير شعبه عبر برنامج طموح لإقامة المشاريع العامة بدأ بإنشاء مجتمع حديث يحل محل المجتمع القديم في هذه البقعة من العالم.

ومنذ سنوات قليلة مضت كان عدد سكان مدينة أبوظبي لا يتعدى آلافاً معدودة يعملون في حرف قديمة مثل صيد اللؤلؤ وصيد الأسماك والسفر الشراعي وبناء السفن، وكانت همزة الوصل للقوافل ومرسى لسفن السفر والنقل البحري .

وكان تفكيره، طيب الله ثراه، يسبق عصره وكان همه وشغله الشاغل هو بناء دولة مؤسسات حتى يضمن لجيل اليوم أن يقطف ثمار زرعه وأن تتقدم الإمارات بخطى سريعة واثقة شعارها بناء الإنسان.

والإمارات ملحمة بناء عطرها الآباء الأوائل بالعزيمة وصدق الرؤية فعاشها الأحفاد رواية تحكي للدنيا قصة ملحمة بناء ومعجزة فوق الرمال.

وكان الموعد حين أضاءت عزيمة رجل وشجاعة رفاقه سماء الإمارات لينبلج الفجر عن غرة «زايد الخير» راسماً بالقلم والورقة خريطة وطن بمساحة حلم ليسمع ويرى الجميع قصة بناء وطن من مجد ويقرأ العالم منبهراً تاريخ رجال بنوا وطناً اسمه دولة الإمارات.

نمو مستمر

واليوم أحسن الإماراتيون التعلم من ملهمهم، رحمه الله، وفازوا في نضالهم ضد خصومهم الثلاثة بقوة وكانت هذه الفترة بالنسبة للقيادة والحكومة فترة حافلة بالتغيير فبعد سنوات من انحسار دور صناعة اللؤلؤ كمصدر تقليدي للدخل كانت المنطقة تعاني بالفعل من مصاعب اقتصادية شديدة غير أن النمو المستمر في أنشطة استخراج النفط فتح آفاقاً واسعة جديدة ليس فقط في مجال الصناعة والتوظيف ولكن أيضاً في القطاع التجاري، حيث تولت المشاريع والمؤسسات التجارية العديدة التي أقيمت آنذاك توفير جزء كبير من توريد احتياجات الحقول النفطية القائمة.

الرمال البيضاء والبحر كانا هما البيئة حينذاك وبدأت الإمارات تنمو قليلاً كنمو النبات وتستقبل مزيداً من البشر وبدأت المباني تظهر وتشق الطرق عبر رمالها واستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يشعر الناس بالمنافع الحقيقية لهذه التغييرات، حيث ظلت حياة الكثير من القاطنين في المناطق النائية وبعيداً عن حقول النفط الجديدة قاسية وتمثل صراعاً يومياً للبقاء.

لكن مجهودات جبارة بذلت لتتحول هذه المدن التي كانت عبارة عن قرى غارقة في التخلف والنسيان إلى مدن عصرية بكل معاني الكلمة لا تفتقر إلى شيء مما هو موجود في مدن الدولة الكبرى.

وتقدر مشاريع أبوظبي بأكثر من 200 مليار دولار،وحازت الإنشاءات الضخمة على الساحل مثل قصر الإمارات وحلبة ياس وجزيرة السعديات وبرج خليفة وأبراج الإمارات وفندق برج العرب سمعة وشهرة عالمية واسعة وجذبت كثيراً من مهندسي المعمار من جميع أنحاء العالم إلى المنطقة بهدف تشييد منشآت مميزة ملفتة للأنظار.

 

خطى متسارعة

 

تسارعت خطى التطور في العاصمة أبوظبي، حتى أصبحت في غضون عقد من السنوات واحة أعمال مزدهرة تستقطب اهتمام العالم وتلهم جيرانها بتأسيس مشاريع مشابهة.

وتعيش أبوظبي في الوقت الحاضر مرحلة نهضة حقيقية بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتواصل مسيرة النمو والتنمية بهدف تفعيل وصقل دور الإمارة ضمن الخريطة الاقتصادية والثقافية والسياحية العالمية، إذ تعتزم حكومة أبوظبي جعل العاصمة من أفضل مدن العالم عمرانياً وسياحياً وفقاً لخطة أبوظبي للتنمية المستدامة التي تنتهي بحلول عام 2030.

ويعد جامع الشيخ زايد الكبير "درة الخليج البيضاء" علامة لافتة في الوجه الحضاري لمدينة أبو ظبي ويعتبره الإماراتيون ذروة الوجه الحضاري لعاصمتهم الصاعدة والذكرى البصرية لما حققه مؤسس الدولة باني الإمارات الحديثة، المغفور له الشيخ زايد.

الشارقة تعكس ثراءً تراثياً وتاريخياً

 

اهتمت الشارقة مبكراً أيضاً بالموروث الشعبي والتراثي والثقافي، فكل عام يقام على أرض الشارقة القديمة مهرجان وطني للتراث والثقافة «أيام الشارقة التراثية»، تتولى العاصمة الثقافية تنظيمه واستضافته بمشاركة جميع مناطق البلاد والعالم أجمع.

وقبل شهر تقريباً أدرجت منطقة قلب الشارقة ضمن القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي، التي تشرف عليها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو"، في إنجاز جديد يعكس ثراء التراث الأثري والتاريخي في الإمارات، ويأتي هذا الحدث تزامناً مع احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام الحالي.

وكشفت اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية، عن عزم الإمارة إطلاق أكثر من 24 مشروعاً من المشروعات النوعية التراثية والسياحية والثقافية والعمرانية، بتكلفة مليار ونصف المليار درهم، وتنظيم أكثر من 100 فعالية خلال عام 2014، ضمن احتفالية ستكون الأبرز في احتفالات عواصم الثقافة الإسلامية.

 

دبي.. مشاريع عملاقة تتجاوز قيمتها بليوني دولار

 

توقع تقرير حديث لمؤسسة "ميد للمشاريع" صدر نهاية الأسبوع الماضي، أن تشهد مدينة دبي خلال هذا العام إرساء 13 مشروعاً في مجال النقل والمواصلات بموازنة إجمالية تتجاوز بليوني دولار.

وتعتبر دبي مركزاً اقتصادياً ناشطاً وسياحياً فريداً لكل من يختارها وجهة له، فهي إمارة تضم عناصر الجذب السياحي المتنوعة وفرص التسوق واكتشاف المطاعم والفنادق الراقية.

ولا تزال مدينة الشارقة تواصل مسيرتها الثقافية، حيث تستضيف أفضل مهرجانات التراث والفنون في المنطقة والمعترف بها دولياً، كما فازت المدينة في عام 1998 بجائزة اليونسكو الثقافية كأفضل عاصمة ثقافية للعالم العربي، وذلك عن التزامها بتقديم أفضل أنواع الثقافة والفنون والحفاظ على تراثها الإنساني، فالزائر إلى شوارعها العتيقة يتلمس سحر الماضي النابض في كل مكان.

 

مسجد الشيخ زايد أهم المعالم السياحية في أبوظبي

 

يستمتع القادم إلى العاصمة أبوظبي بمشاهدة المبنى الشاهق، الذي يخترق سماء أبوظبي ويتلألأ في رحابها بفعل انعكاسات الضوء من مسافة بعيدة غير أن هذا المبنى السامق، الذي يتألف من 82 قبة و1096 عموداً ليس خداعاً بصرياً، وإنما هو مسجد الشيخ زايد، الذي يعد من أهم المعالم السياحية بالمدينة المطلة على الخليج، ويحمل هذا المسجد، الذي يقع في قلب مدينة أبوظبي اسم المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، وواضع حجر أساس هذا الصرح الإسلامي الكبير، الذي يكسوه الرخام الأبيض.

وكان الشيخ زايد قد وضع حجر أساس هذا الصرح الكبير عام 1996 إيذاناً ببدء أعمال بناء أكبر مسجد في الإمارات، وبفضل مساحته الشاسعة التي تبلغ 22 412 متراً مربعاً، يعد المسجد اليوم ثالث أكبر مسجد في العالم الإسلامي ويتسع لما يزيد على 30 ألف مصلٍ.

 

دبي رسخت مكانتها العالمية بحزمة من المشاريع والإنجازات

 

انبثقت دبي كظاهرة للقرن الحادي والعشرين ومدينة الآفاق، التي تبني عولمتها من وحيها ونبذها لمن يتخلفون عن الركب وشهرت سيف التحدي، وتعمل ليل نهار في ترسيخ مكانتها كمدينة عالمية بنت أطول أبراج العالم قاطبة وأكثر مراكزها التجارية اتساعاً وأكثر فنادقها فخامة وأكبر مرسى صنعته يد إنسان وأكبر جزيرة اصطناعية.

ودبي هي المدينة الوحيدة في العالم التي تنمو وتعلو وتتغير أسرع من أي مكان آخر في العالم فهي معجزة الإمارات فوق الرمال تناطح السحاب.

قامة عالمية

وأصبحت دبي ذات قامة عالمية تنافس كبريات الدول المتقدمة في العالم ويجمع زوار دبي الدائمون والعابرون على أن الشعور الذي يخالج المسافر القادم إلى دبي أن المدينة ليس لها صلة بعواصم العالم الثالث، كما أنها مدينة ليست نسخة من الغرب أيضاً ففيها عبق الشرق ورغم القفزة الحضارية الضخمة.

إلا أن ذلك لم يؤثر تأثيراً كبيراً على عادات وتدين أهل المدينة الأصليين، فتجد في مراكز التسوق لوحات إرشادية لارتداء الملابس المحتشمة، وترى التزام معظم الفتيات بالملابس الإسلامية بما فيها الحجاب.

وتجذب دبي أنظار العالم، حيث يوجد أعلى برج، وأكبر جزيرة صناعية، وأغنى سباق خيول، والفندق الوحيد تحت سطح ، والفندق الوحيد المصنف بسبع نجوم في العالم، إلى جانب منحدر تزحلق على الجليد.

مارد معماري

التاريخ نهض من جديد في قلب مدينة دبي، الذي شهد ولادة مارد معماري تلامس هامته الشامخة عمق الفضاء، فقد أصبح بالإمكان بعد الإعلان عن افتتاح أطول برج في العـالم، رؤيـة مـدن الشارقة وعجمـان المجـاورة مـن فوق قمتـه، إذ يتجاوز ارتـفاعه أكثـر من 800 متر.

إنه برج خليفة لؤلؤة العمارة الحديثة وتحفة معمارية تاريخية لم يشهد العالم لها مثيلاً، إنه أكثر من برج وناطحة سحاب وتحفة معمارية هو التاريخ والزمن هو كل الأفكار العبقرية المجبولة بالطموح والإرادة والتحدي، وهو شاهد على تاريخ هذه المدينة الحديثة التي سرعان ما تنتهي من إنجاز ما لتعلن عن إنجاز آخر.

بعد افتتاح برج خليفة الأعلى في العالم حصدت دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص المزيد من الإنجازات العالمية، وحققت الطموحات والأحلام وأضحت مفخرة للمدن العربية.

فيما يأتي افتتاح البرج إشراقة غد جديد ينبعث في الإمارات العصرية.