أخبار عاجلة

"فوق التلاتين وبراحتى".. هاشتاج جديد عن تأخر سن الزواج بمصر

"فوق التلاتين وبراحتى".. هاشتاج جديد عن تأخر سن الزواج بمصر "فوق التلاتين وبراحتى".. هاشتاج جديد عن تأخر سن الزواج بمصر

دشن مجموعة من النشطاء والناشطات (هاشتاج) جديدا على شبكات التواصل الاجتماعى تحت اسم "فوق التلاتين وبراحتى"، يذكرون فيه مزايا أن تكون البنت أكبر من 30 عاماً ولم تتزوج بعد، وهى المزايا التى تناولها المستخدمون بشكل جاد وساخر معا، وفى ساعات معدودة انتشر الهاشتاج بشكل كبير جدا على تويتر.

الظاهرة الرئيسية التى دفعت المستخدمين إلى التفاعل مع الهاشتاج الجديد هى تأخر سن الزواج فى ، نظرا للظروف الاقتصادية التى يعانى منها الشباب وعدم قدرتهم على توفير مسكن مناسب أو تحمل مسئولية أسرة إلا فى وقت متأخر من العمر عادة، وهى الظاهرة التى يعانى منها الشباب والبنات على حد سواء، ما دفع عدد كبير لاستخدام الهاشتاج الجديد وتعديد مزاياه بالنسبة لهم وليس بالنسبة للبنات فقط، على الرغم من أن الهاشتاج بدأ فى أول الأمر كـ"هاشتاج" نسائى بحت.

وانتشرت بعض الموضوعات الجدالية عبر الهاشتاج الجديد والتى جذبت مجموعات مختلفة من المستخدمين للنقاش حولها، مثل هل تأخر سن الزواج قدر أم اختيار؟ وما تأثير ذلك على انتشار الجنسى بالمنظر الحالى؟ كما قام عدد من المستخدمين بسرد وقائع تجاربهم مع ظاهرة تأخر سن الزواج والخبرات المختلفة التى اكتسبوها من الموضوع أو أثرت عليهم سلبا نتيجة له.

وكتبت إحدى المستخدمات على الهاشتاج الجديد "أى نعم الهاشتاج مش لايق على مجتمعنا، بس أهم حاجة البنت أو الست متحسش إننا عايشين على عداد زمنى بشكل يقلقها"، فى حين كتبت أخرى: "إنك توصل لسن التلاتين فى مصر ومتبقاش شهيد أو معتقل أو مصاب أو عاطل أو مريض دى رفاهية أصلا!" وكتبت ثالثة: "بعد تجارب كتير الشباب خلوا الجواز مش من أولويات البنت لأنهم مبقوش حابينه"، وعلقت مستخدمة ساخرة: "وإن شاء الله حبقى (كوجر) أد الدنيا"، وهو المصطلح الأجنبى الذى يعنى المرأة الكبيرة فى السن التى مازالت محتفظة بجمالها وجاذبيتها، وعلق أحد المستخدمين على الهاشتاج قائلا: "حاسس إن الهاشتاج ده كمان دقيقتين حيقلب جواز صالونات!"

smsinnerpage.jpg

stripnews2013.png

مصر 365