أخبار عاجلة

كهرباء دبي تستعرض مراحل توسعة المحطة «إم»

كهرباء دبي تستعرض مراحل توسعة المحطة «إم» كهرباء دبي تستعرض مراحل توسعة المحطة «إم»

استقبل سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة، بمكتبه في الهيئة، ديفيد ويليش، الرئيس الإقليمي لشركة إنترناشيونال بكتل في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، وذلك في إطار الزيارات التي تقوم بها الشركات العالمية الكبرى العاملة في مجال الطاقة لهيئة كهرباء ومياه دبي، وفي بداية اللقاء، رحب العضو المنتدب بالضيف الزائر، إذ أطلعه على أهم مشروعات الهيئة.

وأهمها مشروع توسعة المحطة «أم»، أكبر محطة لإنتاج الكهرباء وتحلية المياه في مجمع محطات جبل علي، إذ تتجاوز القدرة الإنتاجية الحالية للمحطة 2060 ميغاواط من الكهرباء، وأكثر من 140 مليون غالون، والخطط التوسعية للمشروع، كما أطلعه على مشروع مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية.

تعزيز التعاون

وخلال اللقاء، أكد أهمية تعزيز التعاون مع شركاء الهيئة الاستراتيجيين في مجال الطاقة والبنية التحتية، ضمن رؤيتها بأن تصبح مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي، وتعزيز صدارة موقع إمارة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال والتجارة والسياحة والاقتصاد الأخضر.

استثمارات

شرح ديفيد ويليش، الرئيس الإقليمي لشركة إنترناشيونال بكتل في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، ما تقدمه الشركة من استشارات في قطاع الإنشاءات والبنية التحتية، وإدارة المشروعات، كما أشاد بما حققته الهيئة من إنجازات في تعزيز بنيتها التحتية، وفق أعلى معايير الاستدامة البيئية.

 

«كلنا مسؤولون» حملة مشتركة لترشيد استهلاك المياه

 

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، أخيراً حملة «كلنا مسؤولون، فكن مسؤولاً في استخدام المياه»، وهي حملة مشتركة بين الهيئتين، وذلك في المبنى الرئيس لهيئة الطرق والمواصلات، بإشراف إدارة الخدمات الإدارية فيها.

وأعرب عبدالله المهرة، مدير إدارة الخدمات الإدارية في قطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات، عن بالغ سروره للتعاون القائم بين هيئتي الطرق والمواصلات وكهرباء ومياه دبي، على اعتبار أنهما مؤسستان رائدتان تقدمان خدمات مستمرة ومهمة لسكان دبي ومجتمع الأعمال فيها، بما ينسجم والتطوّر الحاصل الذي تشهده الدولة عموماً، وإمارة دبي على وجه الخصوص.

وقال المهرة «تؤدي المياه دوراً حيوياً بما تمثله من أهمية بالغة في حياتنا اليومية، فهي تعتبر من أهم العوامل الأساسية في الحفاظ على الصحة العامة والاستدامة البيئية التي لن تتحقق إلا بالاستخدام الأمثل للمياه، والحد من الهدر في استهلاكها، من خلال استخدام مختلف الوسائل لتحقيق هذه الأهداف السامية، منها نشر الوعي الكامل في هذا الموضوع، وحث الجمهور عامة وموظفي الهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والشركات الخاصة على جعل ترشيد استهلاك المياه ثقافة عامة وعادة يومية، إضافة إلى الوسائل الأخرى المتمثلة في استخدام الطرق العلمية والأدوات التي تحد من الهدر في استخدام المياه، وتعوِّدُ المستخدمين على استخدام المياه، بما يسد احتياجاتهم فقط».

وأضاف «أن النصائح الصادرة من الجهات المختصة، مثل هيئة كهرباء ومياه دبي لترشيد استهلاك الطاقة والمياه، سهلة التطبيق، وخطواتها بسيطة، إلا أنها بكل تأكيد تُحدِثُ أثراً كبيراً، ونتائج مضمونة في ترشيد هذه الموارد الاستراتيجية المهمة، في تحقيق المزيد من النمو في جميع القطاعات الحيوية، وعلى جميع الصعد».