عدلي منصور: سد النهضة يمثل تحديًا كبيرًا.. و«حماس» ارتكبت أخطاء

اعتبر المستشار عدلي منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، أن «قضية سد النهضة تمثل تحدياً كبيراً»، موضحًا أن «المشكلة تكمن في رغبة بعض الدول في إقامة مشروعات كبيرة دون التشاور».

ورأى «منصور»، في حوار مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية، ونشرته صحيفة «الراي الكويتية»، الجمعة، أن «الاتفاق بين إيران والدول الكبرى يسهم في الاستقرار إذا ضمن إخلاء المنطقة من السلاح النووي».

وأكد «تضامن مع الشعب السوري في معاناته اليومية وطموحاته في التغيير نحو الحرية والديموقراطية»، معتبرًا أنه «لن يكون هناك حل عسكري للأزمة السورية وكلما ظن الطرفان أنهما قادران على الحسم عسكرياً زاد الدمار».

وأشار إلى أن «مصر تدعم القيادة الفلسطينية متمثلة في محمود عباس في نضالها حتى تصبح الدولة الفلسطينية المستقلة حقيقة واقعة»، مبينًا أن «حركة حماس ارتكبت أخطاء بدعمها لجماعة سياسية تنظر إليها فئات الشعب المصري باعتبارها إرهابية».

ولفت إلى أن «مستقبل مصر يحدده أبناؤها، واختياراتهم كانت واضحة في كل المراحل وآخرها الاستفتاء على الدستور المُعدل، ولا يمكن أن يقبل الشعب المصري أن يرهن إرادته بسبب أعمال إرهابية يائسة، ولا يمكن أن تتوقف حركة الحياة بسببها، فقد سبق وأن خضنا معركة مماثلة ضد الإرهاب في التسعينات ونخوض معركة مماثلة ليس في مصر فحسب إنما نيابة عن المنطقة ككل، أما المواقف الدولية فليس هناك تباين على صعيدها من حيث الاعتراف بشرعية الثورة المصرية».

وتابع: «نحن ماضون قدماً في تنفيذ خطة خارطة الطريق، حيث تم إنجاز الاستحقاق الأول بموافقة الشعب المصري على الدستور، ومن المقرر أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية خلال أيام قليلة عن الموعد المحدد لفتح باب الترشيح وموعد عقد الاستحقاق الثاني المتمثل في الانتخابات الرئاسية، وعلى أن يلي ذلك تحديد موعد الانتخابات البرلمانية».