أخبار عاجلة

التوسع في ترجمة خطبة الجمعة من الحرم المكي إلى أربع لغات حية

التوسع في ترجمة خطبة الجمعة من الحرم المكي إلى أربع لغات حية التوسع في ترجمة خطبة الجمعة من الحرم المكي إلى أربع لغات حية

    يتم هذا الأسبوع ترجمة خطبة الجمعة من المسجد الحرام إلى اللغة الفرنسية والمالاوية بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية والأوردية حيث حدد نطاق معين في توسعة الملك فهد -رحمه الله- يتم من خلاله تطبيق هذه التجربة وتوزيع بعض السماعات -ذات المواصفات العالية- لبعض المصلين، ويأتي ذلك تحقيقا للموافقة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين على مشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين، وحرصا على الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الدولة رعاها الله في شتى المجالات.

وقال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس في تصريح بهذه المناسبة "إن المشروع جاء بناءً على توجيه كريم من لدن خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه- لترجمة خطب الجمعة في المسجد الحرام والمسجد النبوي للمصلين غير الناطقين بالعربية لتصل رسالة الخطبة إلى المسلمين بلغاتهم، ويعد هذا المشروع إنجازاً كبيراً ونقلة نوعية وإضافة مميزة للارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين، ولا سيما فيما يتعلق باستفادة روّاد الحرمين الشريفين من الخطب والدروس بلسانهم ولغاتهم"، وفي ختام تصريحه "رفع الرئيس العام الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين لقاء عنايته الكريمة ورعايته الفائقة لأمور الحرمين الشريفين ودعا الله بأن يجزيه خير الجزاء وأن يمده بالصحة والعافية ويجعل ما يقدمه في ميزان أعماله الصالحة إنه جواد كريم".

هذا وحددت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين جزءاً كبيراً من توسعة الملك فهد لتنفيذ البرنامج حيث وزعت الأجهزة الخاصة بالترجمة الفورية للخطبة قبيل بدئها مع سماعات الأذن على الزوار والمعتمرين، التي تعتمد على بث صوتي وترددات محددة، فيما يقوم المترجمون بالترجمة الفورية تزامنا مع ابتداء الخطبة. الجدير بالذكر أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وفرت مترجمين متخصصين لتوضيح وشرح عمل الجهاز لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي لغير الناطقين باللغة العربية، ويأتي ذلك في إطار التعاون والاستفادة من الجهات الأكاديمية والجامعات والمراكز المتخصصة سعياً للوصول إلى تطلعات وتوجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- في إيصال رسالة الحرمين الشريفين التوجيهية والتوعوية والإرشادية للحجاج والمعتمرين والزائرين بلغاتهم بما يعكس الصورة الصحيحة والمنهج الوسط لهذا الدين، وإبراز سماحته وقيمه النبيلة، ويأتي ذلك تحقيقا للموافقة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين على مشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين، وحرصا على الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الدولة رعاها الله في شتى المجالات.