عادلة بنت عبدالله: آن الأوان لنقل مسؤولية تراثنا الوطني من الجهات الحكومية إلى الأفراد

عادلة بنت عبدالله: آن الأوان لنقل مسؤولية تراثنا الوطني من الجهات الحكومية إلى الأفراد عادلة بنت عبدالله: آن الأوان لنقل مسؤولية تراثنا الوطني من الجهات الحكومية إلى الأفراد

    تترأس رئيس مجلس إدارة الجمعية للمحافظة على التراث الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز اجتماع الجمعية العمومية الثالث والذي سيقام الثلاثاء 4 ربيع الآخر 1435ه الموافق 4 فبراير بقاعة الملك عبدالعزيز للمحاضرات بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالرياض بحضور عدد من أعضاء الجمعية من داخل الرياض وخارجها ومن المهتمين بالتراث الوطني بجميع مجالاته.

وأكدت الأميرة عادلة بنت عبدالله إن الحفاظ الحقيقي على التراث الوطني يكمن في تحويل هذه المسؤولية الملقاة على عاتق الجهات الحكومية أو الخاصة إلى مسؤولية يتحملها الأفراد من خلال إشراكهم في تعزيز الوعي والذي وضعته الجمعية ضمن اولوياتها.

وقالت ان مجلس الإدارة في دورته الأولى بشرف التأسيس وبناء قواعد ثابتة للمجالات الهامة المتنوعة مابين تراث مادي ومعنوي وبمسارات متعددة شملت التوعية والنشر ورصد التراث والفنون الأدائية. ودعت سموها في ختام تصريحها المهتمين بحفظ التراث لدعم الجمعية قائلة "إننا ندعو كل مؤمن برسالتنا في الجمعية للإطلاع على مشاريعنا ومشاركتنا بالمشورة والرعاية ومساندة أعضاء مجلس الإدارة المُنتخب للدورة الثانية وفريق الإدارة التنفيذية للجمعية لضمان تحقيق رسالة الجمعية وأهدافها".

من جانب آخر، أوضحت الدكتورة مها السنان المدير التنفيذي للجمعية أن الاجتماع سيستعرض تقريراً لأعمال مجلس إدارة الجمعية و النتائج المالية للعام 1434هكما سيتم مناقشة واعتماد الموازنة التقديرية للعام المالي 1435ه.

وقالت إنه سيصاحب اجتماع هذا العام أجنحة تعريفية بمبادرات وبرامج الجمعية المتعلقة بالتوعية والنشر الإلكتروني وسيتم عرض مبادرتي الفنون الأدائية ومبادرة بيوت التراث متضمنة مراكز الجمعية الثقافية في مختلف مناطق المملكة وسيتم استعراض مؤشر الجمعية لحالة التراث الوطني وجناح خاص للتعريف باللجنة السعودية للمجلس الدولي للآثار والمواقع، كما وتقديراً لجهد أعضاء مجلس إدارة الدورة الأولى سُيقدم عرض مرئي يختزل مسيرة سنوات التأسيس وسيكرم الرعاة والداعمين للجمعية في نهاية الحفل من قبل سمو رئيس مجلس الإدارة.