أخبار عاجلة

جوازات الرياض تنفذ 40 ألف إجراء يوميا

جوازات الرياض تنفذ 40 ألف إجراء يوميا جوازات الرياض تنفذ 40 ألف إجراء يوميا

    أكد مدير جوازات منطقة الرياض اللواء سعد الجبيري ل"الرياض"، أن جوازات المنطقة تنفذ حالياً نحو 40 ألف إجراء يومياً، بعد انتهاء المهلة التصحيحية التي كانت تنفذ اثناءها 60 الف إجراء في اليوم، مشدداً على أن الإدارة أوقفت استقبال المعقبين وأحالتهم إلى نظام "أبشر"، إلا في حال طباعة الإقامات الكثيرة، مطالباً في الوقت ذاته المواطنين بالتسجيل في النظام لتسهيل انجاز اجراءاتهم.

استفادة أصحاب المؤسسات من فروع الأسواق لطباعة الإقامات.. ومركز جديد في حي الرمال

وقال اللواء الجبيري في حديث خص به "الرياض": "جوازات منطقة الرياض تعتبر الأولى بين المناطق في الإنتاج وتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين، من خلال نقل الخدمات أو تعديل المهن أو إصدار الجوازات، أو جميع الإجراءات، وفي فترة التصحيح كانت تجري نحو 60 ألف عملية يومياً خلال وقت الدوام الرسمي فقط، والآن انخفض العدد إلى 40 ألفا، وهذا رقم كبير".

وأضاف أن هذا الإجراءات، لا تمثل عدد المراجعين الفعلي، فقد يكون مراجعاً واحداً لكن لديه أكثر من 10 جوازات، كل منها بحاجة إلى إجراءات أو عمليات عدة، وهذه الإجراءات هي ما يتم حسابه.

وزاد: "نحن في بداية التحول الالكتروني بدأنا بترتيبات خاصة، لتجنب تعطيل المراجعين، من خلال توزيع أرقام تسلسلية في الصالة، لأن من لديه نقل كفالة يختلف عن من لديه طباعة إقامة أو تجديد، فيحصل على رقم في الجهتين ليقرب بين مواعيده، يليها تطبيق آلية تتعلق بطباعة الإقامة أو نقل الكفالات".

وطالب الجبيري بتعاون المواطنين مع الإدارة، بقوله: "لا يزال البعض يحضر إلى الإدارة لتنفيذ خدمات للعمالة، أو إصدار تصريح سفر لمرافقيه، فنتعاون معهم لأنه وصل، واستجابة لتوجيهات ولي الأمر في التسهيل على المواطنين، مع أن الخدمة الكترونية ويستطيع تنفيذها في منزله أو مكتبه".

وعن أعداد المعقبين، قال: "لا توجد مقارنة بين عددهم الحالي، وعددهم قبل تطبيق نظام "أبشر"، كان عددهم كبيراً جداً، بل مهول في السابق، وفي الفترة المقبلة بعد بدء إرسال الإقامات عبر البريد أو مراجعة مندوب الشركات، سيخف ضغط المعقبين"، مُردفاً: "منذ مطلع شهر ذي القعدة السابق توقفنا عن استقبال المعقبين للشركات التي يقل موظفيها عن 100، وتتم خدمتهم عبر "أبشر" فقط، والخدمات الموجودة الحالية هي فقط للأفراد، أما المعقبين ومندوبي الشركات فقد يحضر للطباعة أو نقل المعلومات فقط"، ولافتاً إلى أن بعض الشركات لا تزال تأتي لطباعة الإقامات، وخصوصاً إذا كان لديها كمية كبيرة تصل في بعض الأحيان إلى الآلاف.

وبدأت الجوزات -بحسب الجبيري- بتنفيذ أماكن مخصصة (كاونترات) للبريد والشركات في قبو جوازات المنطقة، "يتواجد مندوبو البريد للإصدار ويسلمونها للطرف الآخر، والآن يوجد طباعة وتوزيع عبر البريد في المديرية العامة للجوازات، وهذا مشروع توسعي في جوازات منطقة الرياض".

وأوضح أن أكثر الخدمات المطلوبة لديهم هي نقل الكفالات أو تعديل المهن، "وبالذات أن المهلة التصحيحية مُدِدت لمن حصل على الموافقة خلال الفترة التصحيحية فمددت انجاز معاملتهم، وهذا زاد على التركيز على هذه المهمات، وخصوصاً في الصالات الخارجية، والغالبية يراجعون لطباعة الإقامات بعد إصدارها الكترونيا".

وبين الجبيري أن إدارة الازدحام المروري حول "جوازات الرياض" يتعلق بالأمن العام ممثلة بالإدارة العامة للمرور، وهذا طبيعة عملهم. وقال في هذا الشأن: "هناك تعاون وتكاتف معهم، خصوصاً في ما يتعلق بمن يقفون في الأماكن الخاطئة، أو مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، أو من يقفون في منتصف الطريق، والمرور متعاون لحل هذا الإشكال، وهناك مركبات للمرور متواجدة دائماً من بداية الدوام الحكومي إلى آخره".

وعد تجربة مكاتب الجوازات في الأسواق ناجحة، "وأصبح لها تأثير ايجابي بالنسبة للمواطنين وخدمتهم، وهناك فرق كبير من أن يأتيك شخص من غرب المدينة إلى وسطها، أو يقوم بتنفيذ الخدمة في مركز تجاري قرب منزله، وهو يتسوق وأبنائه معه، وبتوجيهات المدير العام يستطيع الآن أصحاب المؤسسات أن يستفيدوا من مثل هذه المكاتب لطباعة الاقامات، والآن يوجد لدينا ثلاثة مكاتب في الأسواق إضافة إلى إدارة الشعبة في الصناعية، وفي الدرعية، والآن يوجد فرع جديد يعملون عليه في حي الرمال على الطريق الدائري، قرب الفحص الدوري".

وأكد أن الخدمات التي تقدمها الإدارة الآن ومقارنة بالسابق كثيرة، مضيفا "تمت إضافة خدمات الكترونية كثيرة خلال فترة وجيزة منذ شهر ذي القعدة الماضي، وهناك حزم من الخدمات التي تم تنفيذها، حتى الوصول إلى إدارة بلا مراجعين، وفي ما يخصنا نسعى إلى تهيئة مكان أوسع للجوازات ونسعى إلى إصدار الجوازات في الوقت نفسه، وخصصنا الآن صالة لطباعة الجوازات، وزُودت بطابعة حديثة ستساعد في التقديم على الجوازات في نفس الوقت".

وختم مدير جوازات منطقة الرياض بالإشادة بجهود الإعلام وتعاونها مع المديرية. وقال: "ما نقوم به هي حقائق غير مصطنعة، والغالبية يُشيدون بهذا الأمر لأنهم يرون قولاً وفعلاً، وخصوصا للمواعيد الالكترونية".