أخبار عاجلة

عجز الكهرباء يصل لـ2210 ميجاوات لأول مرة شتاءً

تصاعدت أزمة الانقطاعات الكهربائية فى العديد من المحافظات، الثلاثاء، حيث رصد المركز القومى للتحكم بالكهرباء تخفيف الأحمال الكهربائية إلى 2210 ميجاوات، مساء الإثنين، وذلك لأول مرة خلال أشهر الشتاء، حيث ينخفض الاستهلاك المنزلى بشكل ملحوظ.

وأظهرت تقارير المركز وصول نسبة التخفيض إلى نحو 10% من إجمالى الطاقة المنتجة، حيث تم توليد 22 ألفًا و220 ميجاوات بزيادة سنوية على العام الماضى بلغت نحو 4%، واستمرت الانقطاعات لنحو 5 ساعات متواصلة، فيما أشار عدد من مهندسي محطات الكهرباء إلى أن نقص كميات الوقود والغاز السبب الرئيسي في تخفيف الأحمال الكهربائية.

وأشار المهندسون إلى أنه توجد محطات كافية لسد الاحتياجات خلال أشهر الشتاء، وأن الوزارة تقوم بتكثيف جدول الصيانات خلال تلك الأشهر، بسبب انخفاض الاستهلاك، لافتين إلى أن إجمالي الطاقة التي يتم تخفيضها متساوٍ مع نقص الوقود لدى المحطات.

وفي الشرقية، انقطع التيار الكهربائي عن عدد من القرى ومدن المحافظة، بينها ههيا وأبوكبير وفاقوس، كما امتد انقطاع التيار لأعمدة الإنارة بطريق «فاقوس- الزقازيق»، ما تسبب في انعدام الرؤية للسائقين على الطرق الرئيسية والفرعية بالمحافظة.

بينما أغلق أصحاب المحال التجارية محالهم لانقطاع التيار الكهربائي، الذي أدى إلى توقف حركة البيع والشراء في عدد من أسواق المحافظة.

فيما أكد مصدر مسؤول بشركة الكهرباء بالمحافظة أن انقطاع التيار الكهربائي، نتيجة تخفيف الأحمال الزائدة عن الشبكة.

وفي بني سويف، شكا المواطنون من انقطاع التيار الكهربائي في قرى كوم أبوخلاد ودنديل والرياض بمركز ناصر، والحيبة والعجرة والشقر بمركز الفشن، وقرى طنسا الملق وصفط راشين وبني مؤمنة بمركز ببا، و6 قرى أخرى في مركز بني سويف، لعدم صيانة شبكات الكهرباء بأنواعها «الضغط المتوسط والعالي وشبكات أعمدة الإنارة»، بينما أكد المواطنون أن انقطاع التيار الكهربائي مستمر منذ سقوط الأمطار على مدن وقرى المحافظة في الأسبوع الماضي، فيما قرر المهندس رأفت شمعة، نائب رئيس مجلس إدارة شركة الوسطى لتوزيع الكهرباء، تشكيل فرق عمل لإصلاح الأعطال، وصيانة الشبكة بأنواعها لاستقرار التيار الكهربائي.