أمير قطر يُغيّر اسم لجنة مونديال 2022 إلى “اللجنة العليا للمشاريع والإرث”

أمير قطر يُغيّر اسم لجنة مونديال 2022 إلى “اللجنة العليا للمشاريع والإرث” أمير قطر يُغيّر اسم لجنة مونديال 2022 إلى “اللجنة العليا للمشاريع والإرث”

قرر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، تغيير اسم اللجنة المنظمة لكأس العالم المقرر إقامتها بقطر عام 2022 من “اللجنة العليا لقطر 2022″ إلى اللجنة العليا للمشاريع والإرث وإعادة تشكيل مجلس إدارتها.

وصرح حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، بأن قرار الشيخ تميم يهدف إلى تحقيق أفضل الظروف الملائمة للتنظيم وإنجاز 2022 وبما يعزز خطط التنمية الشاملة في البلاد.

ومن المقرر أن تمارس اللجنة ، بوصفها الجهة العليا المختصة بشؤون كأس العالم 2022، جميع الصلاحيات والاختصاصات اللازمة لتحقيق أهدافها، ويكون لها بوضع خاص وضع الاستراتيجيات والسياسات العامة للدولة المتعلقة بمونديال 2022، وبإعداد ومتابعة تنفيذ الخطط الإنمائية والاقتصادية والبنية التحتية للدولة ذات العلاقة بكأس العالم 2022، وإقرار الخطط والبرامج اللازمة لتنفيذها والإشراف عليها ومتابعة تنفيذها.

كما سينصب تركيز اللجنة المنظمة لمونديال 2022 على كل ما يتعلق بالجانب التنظيمي والتسويقي للبطولة، بالإضافة إلى التنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بكل ما يتعلق بإدارة وتنظيم الحدث.

وأوضح “الذوادي” أن “اللجنة العليا للمشاريع والإرث تقوم حاليا بالعديد من الأدوار المنوطة بعمل اللجنة المحلية المنظمة لقطر 2022″، وأكد أن الأخيرة “ستتسلم كامل مهامها تدريجيا مع اقتراب موعد البطولة”.

وسيكون عام 2014 عاماً حافلاً فيما يتعلق بإنشاء البنية التحتية والملاعب لاستضافة البطولة حيث ستعلن اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن تصميم عدة ملاعب كما سيتم الإعلان عن مناقصات وترسيتها في سبيل المضي قدماً في تنفيذ مشاريع كأس العالم 2022، وكانت اللجنة قد أعلنت في نوفمبر الماضي عن تصميم ملعب الوكرة الذي يعتبر باكورة الملاعب المرشحة لاحتضان المباريات.

ومنذ فوز قطر بحق تنظيم كأس العالم 2022 تمكنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية محلياً من وضع الخطط الأساسية لاستضافة البطولة، بالإضافة إلى لعب دور اللجنة المنظمة المحلية للبطولة دولياً فيما يتعلق بالتواصل مع الفيفا والمنظمات الرياضية ذات الصلة.

 

وكالات

أونا