أخبار عاجلة

الرئيس السوداني يدعو كافة القوى والأحزاب ببلاده للدخول في الحوار الوطني الشامل

الرئيس السوداني يدعو كافة القوى والأحزاب ببلاده للدخول في الحوار الوطني الشامل الرئيس السوداني يدعو كافة القوى والأحزاب ببلاده للدخول في الحوار الوطني الشامل

الرئيس السودانى عمر البشير

دعا الرئيس السوداني عمر البشير كافة القوى والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ببلاده إلى الدخول في حوار وطني شامل وممنهج، لا يستثني أحدا من أبناء السودان، ويستهدف المصلحة الوطنية ويحقق التنمية المنشودة للبلاد في مختلف المجالات.

وعرض البشير- في كلمته مساء اليوم الاثنين للأمة السودانية بقاعة الصداقة بالخرطوم- على كافة القوى والرموز السياسية والأحزاب المعارضة بالسودان- وثيقة الإصلاح الشامل التي عكف على إعدادها حزب المؤتمر الوطني الحاكم-الذي يرأسه- منذ نهاية يونيو الماضي، والتي سيتم طرحها في نقاش مجتمعي على الشعب السوداني قبل إقرارها.

وحدد الرئيس السوداني أربع نقاط أساسية كمنهج للإصلاح السياسي والاقتصادي للبلاد خلال المرحلة المقبلة، تشمل إحلال السلام ووقف الحرب كمبدأ عقائدي للحالة السودانية لتحقيق النهضة، وبناء المجتمع السياسي الحر الذي يحتكم للمشورة والحرية ومراعاة جميع الحقوق الدستورية، والخروج بالمجتمع السوداني من حالة الفقر بالإصلاح الاقتصادي الشامل، فضلا عن إنعاش الهوية السودانية الوطنية.

وأكد البشير- رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان – على ضرورة تكاتف كافة القوى لوقف الحرب الأهلية وإحلال السلام بالمجتمع باعتباره أولوية لا تنازل عنها لتحقيق التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن حزبه بدأ بنفسه، من خلال توقيع اتفاقيات سلام مع الحركات المسلحة، لافتا إلى أن إحجام بعض الحركات المسلحة عن الانضمام لمسيرة السلام يجب ألا يؤثر على هممنا وإصرارنا على السلام.

وقال الرئيس السوداني إنه سيتم ترسيخ نهج جديد في حرية التسابق على المقاعد الدستورية، من خلال التقدم بأجندة لتطوير العمل السياسي وضمان نزاهة الانتخابات والقوانين المنظمة لها لتحقيق المشاركة المجتمعية بدون قيد أو وصاية، لافتا إلى إن القرار النهائي سيكون للشعب السوداني لاختيار ممثليه.

وأشار إلى إن الدعوة للحوار والمشاركة لن تستثني أحدا حتى الحركات المسلحة، مشيرا إلى أن تحقيق النهضة الاقتصادية لن تتم بدون إرساء السلام والحرية السياسية وإزالة العقبات من أمام مسيرة التنمية الشاملة.

وقال البشير، إن التحدي الماثل أمام الطبقة السياسية والأحزاب هو أن يعلو الولاء الوطني المستنير على الولاء الحزبي الضيق، وناشد الجميع بالإقبال على ترتيب أمور السودان بفكر صادق غير منتحل أو مستلهم من غير عين الولاء للوطن.

أ ش أ

أونا