مظاهرة نسائية فى «البحوث»: «الستات قالت كلمتها.. الإرهاب تحت جزمتها»

مظاهرة نسائية فى «البحوث»: «الستات قالت كلمتها.. الإرهاب تحت جزمتها» مظاهرة نسائية فى «البحوث»: «الستات قالت كلمتها.. الإرهاب تحت جزمتها»
أم حسن تقبـّل يد ضابط: «إيدك تتلف فى حرير».. وعواطف تحمل دواء القلب وهى تخاطب أبناءها المجندين: «إنتوا جيش رجالة إوعوا تخافوا»

كتب : رحاب لؤى وماهر أبوعقيل منذ 24 دقيقة

انفجار مدوٍّ أيقظهن مبكراً، على غير عادتهن كل جمعة، الرعب من انهيار المنازل خف بعد معرفة سبب التفجير، ليتحول إلى غضب عبّرن عنه كل بطريقتها، وإن توحدن فى فعل واحد، أن خرجن جميعهن بملابس البيت يتابعن الموقف عن قرب ويساعدن الشرطة والمصابين ويرفعن أكفّهن بالدعاء على الإخوان الإرهابيين فى نهار الجمعة ربما يصادف دعاؤهن ساعة إجابة قبل الصلاة.

عواطف محمد كانت إحدى الواقفات، بوجه لم يفقد ملامح النوم، أخذت تروى كيفية استقبالها الخبر: «قمت مخضوضة من النوم، بابصّ فى التليفون لقيت رسالة من الأخبار بتقول إن فيه انفجار، نزلت أجرى عشان العساكر مايبقوش لوحدهم، لازم نكون معاهم همّا بيحمونا وإحنا كمان هنحميهم بأرواحنا».

السيدة التى يخدم اثنان من أبنائها فى القوات المسلحة، تعرف جيداً شعور المجندين فى ظروف مماثلة: «ولادى ساعات بييجوا يقولولى إحنا خايفين يا أمى، أقول لهم إوعاكوا تخافوا، هوّ جيش رجالة ولا جيش نسوان؟! هى مرة واحدة اللى هنموت فيها، مش هنموت مرتين، العمر واحد والرب واحد».

عواطف التى تحمل دواء قلبها معها رفعت شريط الدواء وقالت: «دوا القلب تحت لسانى أهه، ومكمّلة وهأفضل واقفة هنا جنب ولادنا، ربنا على الظلمة». لم تكد السيدة دامعة العينين تنهى حديثها حتى هتفت فى الواقفات: «هما مابيفتحوش باب التجنيد للستات ليه؟ والله لو فتحوه لنروح كلنا»، كلام أمّنت عليه باقى الواقفات بإيجاب وحماس شديدين.

نسمة أحمد ووالدتها فايزة نزلتا بدورهما إلى الشارع بعدما رأتا أخبار التفجير على شاشة التليفزيون، تقول نسمة: «أخويا بيشتغل هنا قريب من مكان التفجير، نزلنا على طول، الدنيا بايظة فى كل حتة، ربنا على الظلمة المجرمين»، ترد عليها والدتها: «هما كانوا فين؟ كانوا فى السجون ولا بد يرجعوا لها».

دينا سامى انضمت للجمع النسائى الهاتف ضد الإرهاب، كانت عائدة لتوها من درس لتعليم قيادة السيارات، ففوجئت بالانفجار وقررت الوقوف من أجل تبديد الخوف: «جيت هنا بعد التفجير بحاجة بسيطة، الناس نزلت بالبيجامات، وهتفوا من البلكونات ضد إرهاب الإخوان، ندمانة إنى وقفت ساعتين قبل كده عشان أديهم صوتى، كان يوم إسود».

بينما تجلس داخل بيتها تستقبل يوماً جديداً إذ بصوت مدوٍّ يقتحم هدوءها ويصم آذانها، تسرع «ربة المنزل» مهرولة إلى البلكونة لتطلع على الحدث، فإذا بعينيها تقعان على جثث مطروحة على الأرض، وسط حالة ذعر واسعة لم تتردد «أم حسن» فى النزول إلى موقع تفجير قنبلة أعلى محطة مترو البحوث.. «مش عارفة إيه اللى نزلنى ولقيتنى باشيل معاهم فى المصابين» حسب قولها.

السيدة الأربعينية تسكن بأحد العقارات المواجهة لموقع الانفجار بشارع التحرير فى الدقى، بين عشرات المواطنين المنددين بالإرهاب وقفت تنتحب بالبكاء: «باعيط على الغلابة اللى ماعرفش إذا كانوا ماتوا ولا اتعوروا بغير ذنب».

«شرطة وشعب وجيش إيد واحدة.. الشعب يريد إعدام الإخوان.. هننزل بكرة».. هتافات رددها الأهالى الموجودون فى مكان التفجير، مقدمين عبارات التأييد والمساندة لضابط شرطة برتبة عميد لمطالبته بالقضاء على الجماعات الإرهابية، دموع أم حسن لم تجف غضباً وحزناً على قتل الأبرياء وخوفاً على بلدها: «أنا وولادى الخمسة فدا لأى عسكرى واقف يحرسنا ويخاف علينا ومش هامنعهم من النزول».

تروى الأم الأربعينية قسوة الموقف عندما شاهدت جنود الأمن المركزى مدرجين فى دمائهم: «كلنا غلابة وهنقف جنب شرطتنا وجيشنا».. تغالبها الدموع فتقول بصوت متقطع: «فين بتوع قطر، ودولارات أمريكا، إحنا الفقراء أهوه يورونا نفسهم»، مشاعر الوطنية تزاحم أم حسن وسط هتافات مستمرة مؤازرة لرجال الأمن.. تتقدم السيدة الأربعينية وتقبّل يد الضابط قائلة: «إيدك دى تستاهل تتلف فى حرير».

DMC