بلاغ للنائب العام يطالب بضبط زوجة الشاطر لاعترافها بتمويل العمليات الإرهابية

بلاغ للنائب العام يطالب بضبط زوجة الشاطر لاعترافها بتمويل العمليات الإرهابية بلاغ للنائب العام يطالب بضبط زوجة الشاطر لاعترافها بتمويل العمليات الإرهابية

 

النائب العام

تقدم عدد من المحامين ببلاغ للنيابة العامة ضد عزة أحمد محمد توفيق، زوجة القيادي الإخواني المحبوس حاليًا على ذمة قضايا قتل المتظاهرين المهندس خيرت الشاطر، يطالب بفتح تحقيق فوري وعاجل وإصدار قرار فوري وعاجل بضبطها وإحضارها بعد اعترافها بالتحريض وتمويل العمليات الإرهابية التي ارتكبت اليوم ، والتي أسفرت عن وقوع العديد من الضحايا وتدمير بعض المنشآت العامة، ووضعها على قوائم الممنوعين من السفر وضم الاعترافات الصادرة منها إلى بعض المواقع للتحقيقات لمواجهتها بها، وذلك بعد أن قامت زوجة الإرهابي بتاريخ 24 يناير 2014 بالتصريح والاعتراف لعدد من المواقع الإخبارية بأنها تمهل الجيش المصري 20 ساعة من الآن لعودة جماعة الإخوان إلى الحكم وإلا ستتحول إلى بركة من الدماء، كما اعترفت في تلك التصريحات أيضا بأن هناك 20 ألف جهادي على الحدود مستعدون للقيام بعمليات إرهابية ضد الجيش المصري، وأن هؤلاء الإرهابيين على استعداد لتنفيذ العمليات الإرهابية فور تلقيهم التعليمات من جماعة الإخوان.

وأشار البلاغ إلي تورط وارتكاب المقدم ضدها البلاغ في جرائم التحريض وتمويل التفجيرات التي حدثت صباح اليوم بمديرية أمن القاهرة وقسم الطالبية ومحطة مترو البحوث، والتي أسفرت عن وقوع العديد من القتلى والمصابين وتدمير بعض المباني والمنشآت الحكومية والمتحف الفني الإسلامي عن آخره.

وأضاف البلاغ، أنها أكدت هذه الاعترافات والصادرة من المقدم ضدها البلاغ بمسئوليتها شخصيًا عن جميع العمليات الإرهابية التي تمت مؤخرًا داخل البلاد عن طريق تلقيها تعليمات مباشرة من زوجها المدعو خيرت الشاطر والمحبوس حاليًا، وهو ما يؤكد ضرورة إلقاء القبض عليها فورًا بعد اعترافها بمسئوليتها الشخصية عن هذه الجرائم المؤثمة قانونا عن الجرائم السابقة، وما سيحدث في الأيام المقبلة وهو العمل المؤثم قانونًا.

 

أونا