أخبار عاجلة

الاتحاد الأوروبى يكثف ضغوطه على ألمانيا فى نزاع بشأن سائل "دايملر"

الاتحاد الأوروبى يكثف ضغوطه على ألمانيا فى نزاع بشأن سائل "دايملر" الاتحاد الأوروبى يكثف ضغوطه على ألمانيا فى نزاع بشأن سائل "دايملر"

قالت المفوضية الأوروبية، إنه تم منح ألمانيا مهلة شهرين لمعالجة هواجس الاتحاد الأوروبى بشأن سوائل تبريد سيارة محظورة ولا تزال تستخدمها سيارات مرسيدس، مهددة باتخاذ إجراء قانونى إذا لم يأت رد فعل برلين ملائما.

ويتعلق الأمر بمادة تبريد السيارات "آر 134 أيه" التى يحظر الاتحاد الأوروبى استخدامها لكونها ضارة بالبيئة. وترفض برلين تطبيق الحظر نظرا لأن البديل وهى مادة "آر 1234 واى إف" تعتبر غير آمنة.

وتستمر شركة دايملر الألمانية صاحبة علامة "مرسيدس" التجارية الفارهة الشهيرة فى استخدام مادة التبريد القديمة فى سياراتها الجديدة وتسعى إلى التحايل على الحظر من خلال استخدام شهادات قديمة. وتدخلت فرنسا لتحيل القضية إلى بروكسل.

وأرسلت المفوضية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبى، خطابا إلى ألمانيا بإخطار رسمى بما يسمح لبرلين أن "تثبت أنها تتخذ الإجراءات الضرورية للتوافق وقوانين الاتحاد الأوروبى، وذلك وفقا للمتحدث باسم المفوضية أوليفر بيلى.

وقال إنه "إذا لم نقتنع، فحينئذ سيتم البدء فى إجراء مكافحة الانتهاكات حيث سنطلب من الدولة العضو أن تغير قانونها لأننا نجده غير قانونى".

ويمكن أن يقود إجراء مكافحة الانتهاكات إلى فرض غرامات كبيرة ويشرك محكمة العدل الأوروبية أعلى محكمة فى الاتحاد الأوروبى فى هذه المسالة.

وبررت المفوضية خطوتها بالإشارة إلى أن هناك سيارات لشركة مصنعة ألمانية "لا تمتثل لقانون الاتحاد الأوروبى المطبق فى السوق الأوروبية" وأن "سلطات الموافقة الألمانية اختارت ألا ترد".

وقال المفوض الأوروبى للصناعة أنطونيو تاجانى تعليقا على هذه خطوة إن "ذلك ليس نتيجة نهائية"، مضيفا أنه لا يزال من الممكن التوصل إلى حل، كما شدد تاجانى على أن مادة "آر 1234 واى إف" آمنة.

ودافعت دايملر عن استخدامها للشهادات القديمة واصفة إياها أنها "إجراء سليم تماما يتم استخدامها فى الدول الأعضاء الأخرى بالاتحاد الأوروبى".

للمزيد من أخبار الاقتصاد

محام أوروبى يؤكد قانونية فرض شركات الطيران رسوما على تسجيل الحقائب

مؤتمر إقليمى يدعو لزيادة الاستثمارات العربية فى مواجهة "تقلب المناخ"

ماجد عثمان:الإخوان سيكتشفون خطأهم بعدم المشاركة فى الاستفتاء مستقبلا
>

مصر 365