أخبار عاجلة

"القبائل العربية" تتهم مجلس الأمن بدعم الإرهاب الدولى بليبيا

"القبائل العربية" تتهم مجلس الأمن بدعم الإرهاب الدولى بليبيا "القبائل العربية" تتهم مجلس الأمن بدعم الإرهاب الدولى بليبيا

أصدر ائتلاف شباب القبائل العربية، بيانا اليوم، أدان فيه ما أسماه بتحول مجلس الأمن إلى مظلة للإرهاب وارتكاب الجرائم، برعاية تركيا وقطر لانتهاك حقوق الإنسان وقتل الأبرياء وقمعهم بالطيران ودعمهم للإرهاب الدولى فى ليبيا، تحت مظلة مجلس يفترض أنه مجلس أمن العالم.

وقال زيدان القنائى عضو الائتلاف: "وصل الحد بهم إلى إحداث فتنة كبرى فى الجنوب الليبى على أساس عرقى بين الليبيين، لمحاولة تفريقهم إلى سمر وبيض، والطعن فى انتمائهم لليبيا لتكون هذه الفتن ذريعة للإرهاب ولتركيا وقطر، لتحقيق مزيد من الانتقام والقتل والتشريد، ولتكدير السلم المجتمعى فى ليبيا، ومحاولة سرقة مكتسبات الشعب الليبى ومقدراته، بعد أن استنزفوا وسرقوا غالبية مقدرات الشعب الليبى وودائعهم فى الخارج، وللأسف كل هذا يحدث تحت غطاء ومظلة مجلس الرعب الدولى وأمام مرئى ومسمع العالم بأسره، وتحت غطاء مجلس الأمن الدولى الذى هو من المفترض أن تكون مهمته هى حماية المدنيين والأقليات والمستضعفين، ولكن الأجندات والمطامع غيرت مبادئه وقراراته وأصبح مجلس الأمن هو الراعى الرسمى للإرهاب الدولى".

وأكد القنائى، أن القبائل العربية والإفريقية هى قبيلة واحدة، وسبق وأن شاركت معا فى الحرب ضد الاستعمار تحت راية واحدة، وإننا لن نسمح بأن تمر هذه الفتنة بين الأشقاء، فلا فرق بين الليبى الأسود والليبى الأبيض جميعا أمة واحدة وعدونا مشترك.

وقال حمدى كويلة الأمين العام للائتلاف: "نعلن تضامننا مع أشقائنا الليبيين فى حربهم ضد الإرهاب والاستعمار والعرقية، ونوجه ندائنا إلى جميع القبائل الليبية بالتوحد تحت راية الإسلام الخفاقة التى تجمعنا جميعا، سواء كنا "سمر أو بيض" فلا فرق بين الأسود والأبيض، ونطالب كافة فاعليات الشعب الليبى، لا تخذلوا القبائل الليبية والوطن والشهداء، فأنتم شركاء فى الوطن والمعركة".

لمزيد من الأخبار العربية..

كتائب القسام تتهم إدارة تويتر بـ"الكيل بمكيالين" بعد حجب حسابها

هزة أرضية خفيفة يشعر بها سكان جنوب لبنان

وفاة نائب بالمجلس التأسيسى التونسى بأزمة قلبية

مصر 365