حمدان بن راشد: مشاريع »كهرباء دبي« شريان التنمية

حمدان بن راشد: مشاريع »كهرباء دبي« شريان التنمية حمدان بن راشد: مشاريع »كهرباء دبي« شريان التنمية

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، ورئيس هيئة كهرباء ومياه دبي أن مشاريع الهيئة شريان حياة وأساس البنى التحتية، حيث تقدم هيئة كهرباء ومياه دبي خدمات ذات اعتمادية عالية وبمستوى عالمي من التوافرية والجودة بما يتناسب مع أرقى الممارسات وأفضل التقنيات العالمية لضمان استمرارية خدمات الكهرباء والمياه وتحقيق التنمية المستدامة في دولة الإمارات.

حضور

جاء ذلك بعد أن افتتح سموه مجمع الهيئة بمنطقة ورسان والذي يضم أربع محطات، اثنتين للنقل وأخريين للتوزيع على الطاقة الكهربائية بالإمارة باستخدام احدث الانظمة الالكترونية العالمية للتحكم في عمليات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية وبلغت تكلفته الاجمالية 500 مليون درهم، كما افتتح سموه عبر شبكة "الانترنت" مركز التحكم في توزيع الطاقة الكهربائية في منطقة القصيص بتكلفة تجاوزت 29 مليون درهم.

حضر الافتتاح الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، ومعالي مطر حميد الطاير رئيس مجلس إدارة الهيئة وسعيد محمد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة، ومعالي جمعة الماجد، ومطر محمد الطاير رئيس مجلس الادارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، والدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وعيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي، والدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، واحمد المحيربي الامين العام للمجلس الاعلى للطاقة في دبي، وعبدالله الشيباني الامين العام للمجلس التنفيذي بدبي، وأحمد الشعفار الرئيس التنفيذي "امباور"، وسعيد الكندي، ومحمد بن خليفة الحبتور، وماجد حمد الشامسي عضو مجلس إدارة الهيئة، وسعيد محمد الشارد عضو مجلس إدارة الهيئة، والنواب التنفيذيون للرئيس في الهيئة، وعدد من كبار المسؤولين في الوزارات ومدراء الدوائر الحكومية وممثلي وسائل الإعلام.

تلبية الاحتياجات

وأكد سعيد محمد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي في هيئة كهرباء ومياه دبي، ان انجاز المشروع يأتي في اطار تحديث وأتمتة الانظمة ولتلبية احتياجات التوسع العمراني السريع وارتفاع الطلب على خدمات الكهرباء والمياه التي تتمتع بأعلى مستوى من الجودة والاعتمادية وبشكل مستدام، تماشياً مع المبادرة الوطنية طويلة المدى التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، تحت عنوان " أخضر لتنمية مستدامة"، لذا تعمل الهيئة على تحقيق أعلى معايير الجودة، والكفاءة، والاستدامة في مشاريعها الحالية والمستقبلية تحقيقاً لرؤيتها في أن تصبح مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي".

وأشار العضو المنتدب "أنه تم تصميم انظمة التحكم بالنقل والتوزيع وفصلهما بما يخدم النمو في كلتا الشبكتين (التوزيع والنقل)، حيث تم تصميم نظام التحكم في توزيع الطاقة الكهربائية لضمان استيعاب العدد الهائل من محطات التوزيع الفرعية والنمو المتوقع في هذه المحطات وتم اخضاع مراكز التحكم لاختبارات الجهد لضمان مستوى عال من الأداء في شبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية اضافة الى اعتماد مفهوم المواقع المتعددة (Multi-Site) الذي يساعد في الحد من تأثيرات الأزمات في حال حدوثها وذلك لوجود الأنظمة الاحتياطية تقنياً وجغرافياً.

كما ساعدت عملية الفصل في تسهيل مراقبة الأداء التشغيلي الخاص بالجهد الكهربائي والذي بدوره يساعد على الوفاء بالمتطلبات الفنية والمعايير العالمية اضافة الى انه تم تزويد مراكز التحكم بنظامي تدريب ومحاكاة لضمان تدريب متخصص بالتحكم بالنقل والانتاج والتوزيع للمختصين في الهيئة.

شبكات ذكية

ونوه على ان فصل مراكز التحكم ساهم في الحصول على حزمتين من البرامج الذكية، واحدة مختصة بالنقل والاخرى مختصة بالتوزيع، هذه الحزم من البرامج الذكية ستساعد الهيئة في التحول الى أنظمة الشبكات الذكية (Smart Grids) كإعادة تشكيل شبكات التوزيع، والايفاء بمتطلبات شبكة الامارات الوطنية على مستوى النقل (NERC standards).

وقال العضو المنتدب إن المجمع الجديد أنشئ على مساحة إجمالية بلغت 650 ألفاً و159 قدماً مربعاً في منطقة ورسان بتكلفة اجمالية بلغت 500 مليون درهم، ويستوعب المجمع 2350 موظفا، ويتضمن المجمع مبنىً إدارياً ومركزين للتحكم بنقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ومرافق خدماتية اخرى، ويتكون المبنى الإداري الجديد الذي يضمه مجمع ورسان بمساحته التي تبلغ 430 ألفا 630 قدما مربعا من طابق أرضي وطابقي مواقف للسيارات مع ثلاثة طوابق تضم إدارات قطاع نقل الطاقة في الهيئة كإدارة صيانة شبكات النقل، وإدارة حماية شبكات نقل الطاقة، وإدارة تدشين شبكات نقل الطاقة، والإدارة الهندسية، وإدارة مشاريع نقل الطاقة، وإدارة شبكات المراقبة (سكادا)، ومكتب النائب التنفيذي للرئيس لقطاع نقل الطاقة، ويتمتع المبنى بقدرة استيعابية تتسع للزيادة المطٌردة للقوى العاملة، وعدد من الأنظمة المستدامة.

مركزا تحكم

ويحتوي المجمع الجديد أيضاً على مركزي تحكم رئيسيين، الاول للتحكم في انتاج ونقل الطاقة الكهربائية بهدف مراقبة شبكات 400 /132 كيلوفولت والتحكم وإدارة الانتاج بالتنسيق مع محطات توليد الطاقة الكهربائية في جبل علي والمركز الثاني للتحكم في توزيع الطاقة الكهربائية بهدف مراقبة الشبكة والتحكم بها وتطويرها لمواكبة التطور المستمر.

ويضم المجمع ايضاً مختبراً لفحص زيوت المحولات وهو الاول بالدولة الحاصل على شهادة الاعتماد ISO/IEC 17025 الدولية ومسجداً ومخازن كما يحتوي المبنى الإداري في المجمع على العديد من المرافق الخدمية كقاعات التدريب والمحاضرات والاجتماعات، والمكتبة، وصالة رياضية، ومقهى، بالإضافة الى حضانة أطفال لخدمة الموظفات والموظفين العاملين في المبنى.

 

مركز التحكم

 

افتتح مركز التحكم في توزيع الطاقة الكهربائية في منطقة القصيص بتكلفة تجاوزت 29 مليون درهم ذو الطابقين والذي يضم غرفة التحكم بعمليات التوزيع وقسم تخطيط وتنسيق العمليات وقسم دراسات وتطوير الشبكة وقسم التدريب على اجهزة المحاكاة وإدارة عمليات التوزيع الموقعية والمكتبة.

وتشرف مراكز التحكم على التحكم الدائم والآمن بعمليات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية بهدف ضمان استمرارية إمداد إمارة دبي بالطاقة المطلوبة بكفاءة وأمان واستدامة، والتدخل السريع لحل أي مشاكل متعلقة بانقطاع التغذية الكهربائية، والتنسيق مع الإدارات الأخرى لتوصيل الكهرباء في أسرع وقت ممكن، والتنسيق مع الإمارات الأخرى في عمليات تبادل الكهرباء، ومراقبة مؤشرات جودة وأداء الشبكة لتحقيق الاستدامة والاعتمادية.

وأضاف: يشرف مركزا التحكم في مجمع ورسان على جميع مناطق التوسع الإستراتيجي والاقتصادي والصناعي في دبي بالإضافة لضمان استمرارية تدفق وعبور الطاقة عن طريق شبكات الطاقة الكهربائية.

وأشار الى أن أبرز ما يميز الانظمة المستخدمة بالمراكز هو وجود مراكز تحكم تتمتع بالقدرة على تبادل ونقل المهام فيما بينها في حالات الطوارئ بما يحقق توافرية واعتمادية تصلان الى 100 % كما ان النظام الجديد المستخدم يخدم توسعات الشبكة المستقبلية، حيث إن سعة النظام الجديد ستة اضعاف النظام القديم.