أخبار عاجلة

1.69 مليون مراجع لـ «دبي الطبية» في 2013

1.69 مليون مراجع لـ «دبي الطبية» في 2013 1.69 مليون مراجع لـ «دبي الطبية» في 2013

"دبي" أكبر "طبية" حرة في الشرق الأوسط

كشف مروان عابدين المدير التنفيذي لمدينة دبي الطبية أن المدينة سجلت العام الماضي 1.69 مليون زيارة لمرضى من داخل الدولة وخارجها، مقارنة بـ 411.862 في العام 2010 وهو ما يعني أن المدينة تسير بخطى ثابتة نحو إبراز دبي كوجهة محببة للسياحة العلاجية، كما ارتفعت نسبة توطين الوظائف الإدارية في المدينة من 12% عام 2012 إلى 19% مع نهاية العام الماضي وستصل بحلول عام 2017 إلى 50%، لافتا إلى أن المدينة ستطلق شعارها الجديد في القريب العاجل.

وقال مروان عابدين في لقاء مع «البيان» ان مدينة دبي الطبية عملت على تعزيز مكانتها وموقعها على خارطة السياحة العلاجية من خلال العمل على استقطاب أفضل المراكز العالمية المتخصصة في مختلف المجالات الطبية مع التركيز على القطاعات التي تدفع بالمواطنين والمقيمين إلى السفر للخارج بحثا عن العلاج مثل الإخصاب والعيون والجراحات التجميلية، كما قامت بافتتاح كلية الأسنان للدراسات العليا في التخصصات التي نحن في أمس الحاجة لها مثل اللثة والجذور والتقويم وغيرها.

أرقام وإحصائيات

وأفاد المدير التنفيذي لمدينة دبي الطبية ان عدد الأطباء والطاقم التمريضي المسجلين وصل في نهاية العام الماضي إلى أكثر من 4000 طبيب متخصص في مختلف المجالات الطبية والتي تعد الأكثر طلبا على مستوى المنطقة، لافتا إلى أن المدينة تضم تحت مظلتها حاليا 39 عيادة تخصصية، 35 عيادة متعددة التخصصات، و8 صيدليات، 5 مراكز تشخيصية و10 مراكز طبية علاجية لليوم الواحد. كما تضم المدينة مستشفيين كبيرين و11 مركزاً للمنشآت الداعمة للعيادات.

وأوضح عابدين أن العيادات التخصصية والمراكز الطبية في مدينة دبي الطبية تشغل مساحة إجمالية قدرها 900,000 قدم مربع، لافتا إلى أن توسعات العيادات الطبية والمراكز التخصصية شهدت خلال العام المنصرم زيادة قدرها 12% في خدماتها والمساحات المشغولة فيها، أي بما يعادل 91 ألف قدم مربع كمساحة إضافية، ما يعكس إيجابيا حركة السياحة العلاجية في دبي بشكل عام ومدينة دبي الطبية بشكل خاص.

وقال المدير التنفيذي لمدينة دبي الطبية إن عيادات أمراض النساء والتوليد تعد من أكثر العيادات طلبا وترددا من قبل زوار مدينة دبي الطبية من داخل وخارج إمارة دبي، تليها عيادات الأسنان وجراحته ثم عيادات الطب العام، لافتا إلى أن سلسلة العيادات والمراكز الطبية التابعة للمدينة تقدم حالياً حزمة متكاملة من الخدمات الطبية العلاجية تتجاوز الـ 100 خدمة.

التوطين

وحول نسبة التوطين في مدينة دبي الطبية قال مروان عابدين نسبة توطين الكوادر الإدارية وصلت العام الماضي 19% مقارنة بـ 9% في عام 2012 ووضعنا خطة استراتيجية تهدف للوصول إلى 50% في عام 2017 بالتوازي مع نسبة الزيادة المتوقعة في حزمة الخدمات التي تقدمها المدينة للزوار والمرضى المترددين على العيادات والمستشفيات التابعة لها.

وحول الشراكات الاستراتيجية التي أبرمتها مدينة دبي الطبية مع المؤسسات العالمية أفاد مروان عابدين: وفقا لاستراتيجية مدينة دبي الطبية للمرحلة القادمة 2013 - 2015، تتطلع مدينة دبي الطبية إلى جعل مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في يونيو 2013 منصة التعليم الطبي في المنطقة، وذلك كنواة أولى لإنشاء جامعة رائدة في الطب والعلوم الصحية في دبي.

وقد قامت مدينة دبي الطبية بعقد عدة اتفاقيات شراكة استراتيجية طويلة المدى مع عدد من المؤسسات التعليمية لدعم البرامج الطبية المتعددة منها كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات: لدعم وتوفير برامج تدريبية مشتركة، حيث ستتمكن المؤسستان الرائدتان في مجال التعليم الطبي، من خلال التعاون فيما بينهما، من النهوض بخدمات الرعاية الصحية والتعليم الطبي والبحث العلمي في الدولة.

وأضاف ان مدينة دبي الطبية وجامعة الإمارات ستركزان جهودهما بشكل خاص على تعزيز وإجراء البحوث الطبية والعلمية التي تتناول التحديات الصحية والأمراض التي تواجه المجتمع، وذلك بهدف تحديد السبل التي تحسن الصحة العامة لسكان دولة الإمارات. وبالإضافة إلى ذلك، ستتعاون المؤسستان لبناء قدرات وتطوير مهارات الأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية. من خلال الالتزام بتنفيذ برامج التعليم الطبي المستمر وبرامج التطوير المهني عبر التخصصات المتعددة.

الترويج للسياحة العلاجية

ورداً على سؤال حول دور المدينة في الترويج للسياحة العلاجية في الدولة قال مروان عابدين: الترويج للسياحة العلاجية هو من أهم الأولويات، وقد قامت وفود من المدينة بزيارات عدة إلى العديد من الدول للترويج للسياحة العلاجية واقتباس أفضل الممارسات لجعل دبي مركزاً للرعاية الصحية والعناية بالحياة ومرجعاً للسياحة العلاجية في المنطقة، وأهم المعارض والمؤتمرات من ضمنها معرض موسكو الدولي للسياحة العلاجية.

حيث قام وفد المدينة بالتعريف عن خدمات مدينة دبي الطبية كموقع استراتيجي في دبي "قلب العالم" وبحث سبل الشراكة مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بالسياحة العلاجية، كانت تمهيدا مع وزارة الصحة الروسية، ثم زيارات متعددة لسلسلة مستشفيات مي دي سي الخاصة التي تسع لـ 15 ألف سرير، وتعتبر من أفضل وأكبر المستشفيات في ..

ومعرض السفر العربي بالتنسيق مع دائرة السياحة والتسويق، حيث شاركت المدينة في التعريف بإمارة دبي من ناحية السياحة العلاجية عبر جناحها في المعرض الذي توافد عليه الزوار من مختلف بلدان العالم ومؤتمر ناتالي تورز الذي شاركت به أكثر من 400 شركة للتنظيم السياحي، وذلك من أجل الترويج لإمارة دبي كمرجع للسياحة العلاجية ومدينة دبي الطبية كأول وأكبر منطقة طبية حرة تضم سلسلة من المراكز الطبية والمستشفيات ذات المستوى الرفيع.

إضافة إلى معرض لندن العالمي للسياحة الذي يرتاده سنويا الآلاف من المهتمين بالسياحة بشكل عام من الشركات السياحية والمؤسسات المهتمة بالسياحة العلاجية، وقد شارك وفد مدينة دبي الطبية بالتنسيق مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في التعريف بإمارة دبي كمركز للسياحة العلاجية والترويج عن المدينة كمنطقة طبية حرة تجمع أفضل الخدمات المساندة لدعم هذا الهدف الاستراتيجي لإمارة دبي.

مجمع محمد بن راشد

وحول دور مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي، قال مروان عابدين: المجمع يعد إضافة نوعية فريدة ومتميزة للمدينة ويعد الذراع العلمية للمدينة، كونه يوفر ويشجع إطلاق البرامج التعليمية الطبية والرعاية الصحية وفق أعلى معايير الجودة العالمية المعتمدة دولياً، ويضم ثلاثة قطاعات أكاديمية تقدم من خلالها خدمات المجمع وهي مركز خلف الحبتور للمحاكاة الطبية ومكتبة آل مكتوم الطبية ومركز المؤتمرات والمرافق التعليمية المصاحبة.

وأضاف إن مؤسسة الجليلة للأبحاث التي تم إطلاقها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشتمل في عملها على منظومة متكاملة من العمل الطبي، تقوم على العلاج والتعليم والبحث، ذلك لأن العلاج وحده حل لجزء من المشكلة، أما بقية الحلول فتكمن في التعليم والبحث لاستئصال جذور المشكلة، وإنه في ضوء هذه الحلول تعمل المؤسسة على توسيع دائرة أنشطتها لتشمل المراحل الخاصة بالرعاية الصحية من خلال فحوص الكشف المبكر والبرامج التوعوية والبعثات الدراسية وتمويل الأبحاث.

وأشار إلى أن المؤسسة أطلقت بالتعاون مع الجامعة البريطانية في دبي أخيراً أولى الدورات التدريبية الموجهة لعائلات الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، كجزء من برنامج "تآلف" التابع لها، لتقديم التدريب اللازم حول السلوكيات التي يتوجب على الأهالي اتباعها بغية تعزيز قدراتهم على تقديم حياة أفضل لأبنائهم، وشملت الدفعة الأولى 60 أباً وأماً، وتشمل الخطة تدريب 400 والد ووالدة من مختلف الجنسيات على مدى أربع سنوات كجزء من رعايتها لهذا البرنامج.

وأضاف إن المؤسسة تقدم أيضا المنح الدراسية الطبية للطلاب الإماراتيين المتميزين الراغبين في مواصلة مسيرتهم التعليمية في الدراسات العليا في دولة الإمارات في الجامعات المعتمدة من وزارة التعليم العالي، لافتا إلى أن المصاريف الإدارية للمؤسسة يتم تغطيتها بالكامل من حكومة دبي، أما تمويل البرامج التي تنفذها المؤسسة فيتم تغطيته من التبرعات التي يتم جمعها من رجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني.

برامج الماجستير

كما توجد في الكلية برامج الماجستير التي تقدمها الكلية لأطباء الامتياز والتي بدأت ببرنامجي طب أسنان الأطفال وتقويم الأسنان، وتم اختيار هذين التخصصين بعد دراسة متأنية لحاجة القطاع الطبي لهذه التخصصات، خصوصاً وأن عدد الأطباء المتخصصين في هذا المجال على المستوى الحكومي قليل جداً مقارنة بالطلب.

وأشار إلى أن الدراسة بدأت في هذين التخصصين في يناير الماضي، حيث التحق بهما 9 أطباء ومن المتوقع تخريج الدفعة الأولى من الكلية يناير من العام 2015، مشيرا إلى أن العدد الكلي للأطباء الملتحقين ببرامج الماجستير المختلفة حاليا وصل إلى 31 طبيباً، كما أن مدة الدراسة في برنامج الماجستير هي ثلاث سنوات يتخرج بعدها الطبيب بمستوى عالٍ جداً وبشهادة معترف بها من وزارة التعليم العالي في الدولة.

وأضاف إن الكلية طرحت أيضاً في سبتمبر الماضي ثلاثة تخصصات جديدة هي الماجستير في التعويضات السنية وماجستير علاج اللثة وماجستير جراحة الفم، ليصل بذلك عدد البرامج التي تطرحها الكلية بالتعاون مع كلية الجراحين الملكية البريطانية في أدنبرة إلى 5 تخصصات، وتعتزم طرح برنامج ماجستير في تخفيف علاج العصب في يناير من الجاري.

 

تعزيز مكانة دبي كبوابة مركزية للمنطقة

تعد مدينة دبي الطبية أول منطقة حرة للرعاية الصحية في العالم تم اطلاقها بقرار من صاحب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بهدف تأسيس مركز اقليمي للتميز في قطاعات خدمات الرعاية الطبية والتعليم الطبي والأبحاث في منطقة الشرق الأوسط ولتعزيز مكانة دبي كبوابة مركزية للمنطقة وجسر بين أوروبا وآسيا وللعمل على تقديم أفضل الخدمات الطبية والوقائية لسكان الدولة والمنطقة، وبالفعل نجحت مدينة دبي الطبية في أن تكون الكيان الطبي الاول والرائد في المنطقة في تأسيس علاقات راسخة مع أبرز المؤسسات الطبية في العالم التي حرص العديد منها على أن تكون مدينة دبي الطبية مقرا لأولى فروعها العالمية بهدف توفير خدمات طبية راقية، فضلاً عن توسيع قاعدة الكوادر البشرية العاملة في قطاع الرعاية الصحية ونشر الثقافة العلمية من خلال الأبحاث والدراسات التطبيقية.

وحرصت المدينة على اطلاق مركز التخطيط والجودة ومركز إعداد نظام إلكتروني لتسجيل المعلومات في إطار مركزي منظم ومحدد ويعد مركز التخطيط والجودة للخدمات الطبية في مقام الهيئة التنظيمية والتشريعية الأولى للمدينة الذي تم تأسيسه لتحقيق أعلى المعايير العالمية لخدمات الرعاية الطبية وتطوير قوانين الرعاية الصحية والطب التكميلي ونظام تقديم وتحليل المعلومات الصحيحة ولدعم قسم ملاحظات العملاء لضمان تحقيق أعلى مستويات الخدمة ومن ثم ارضاء العملاء وقد حصل مركز التخطيط والجودة للخدمات الطبية على اعتماد "الأسكو" لتشكيل مجموعة متكاملة من معايير العيادات الطبية الخارجية ليكون بذلك أول مؤسسة بالعالم تطور وتبني مثل هذه الاجراءات بجانب ذلك فهو من مهامه التصديق على شهادات ترخيص المؤسسات الطبية التي تلتزم بتطبيق هذه المعايير ويهدف المركز لضمان أعلى درجات الجودة للخدمات المقدمة للمرضى بينما يقدم المركز مقاييس الأداء لمزودي خدمات الرعاية الصحية لتعزيز عمليات التطوير والتحسين المستمر.

أما عن مركز تسجيل المعلومات فقد جاء ذلك في اطار اعداد نظام إلكتروني مركزي لتسجيل جميع سجلات المرضى التي تتطلبها عمليات مراقبة أنظمة ادارة الجودة واعداد التقارير الاحصائية وأغراض التخطيط المختلفة مما أسهم بقدر كبير في الحفاظ على خصوصية بيانات المرضى، ضمن السجلات الطبية الالكترونية

 

مؤسسات طبية

من أبرز المؤسسات الطبية في مدينة دبي مجمع محمد بن راشد الطبي الأكاديمي الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من المشاريع الطبية والأكاديمية المهمة، ومكتبة "آل مكتوم هارفرد الطبية" التي تعد نقلة حضارية في عالم الطب الأكاديمي لكونها تحتوي على أكثر من 20 ألف عنوان طبي، فضلاً عن الصحف والمجلات الطبية التي تزخر بها، كما أنها تضم مركزا إلكترونيا يتيح للزوار إمكانية الدخول إلى مكتبة هارفرد الطبية في بوسطن. وأما المستشفى الجامعي الذي يقع في قلب المجمع الطبي على مساحة 4.1 ملايين قدم مربعة والذي لا يزال تحت الإنشاء ويشهد حالة سباق مع الزمن في العمليات الإنشائية، فمن المنتظر أن يتم افتتاحها في أوائل العام