أخبار عاجلة

«الهوية» تحصل على «آيزو 20000 » في تكنولوجيا المعلومات

«الهوية» تحصل على «آيزو 20000 » في تكنولوجيا المعلومات «الهوية» تحصل على «آيزو 20000 » في تكنولوجيا المعلومات

حصلت هيئة الإمارات للهوية على شهادة الآيزو، في إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات "ISO 20000"، من الهيئة البريطانية للمواصفات والمقاييس، لتكون بذلك أول جهة اتحادية على مستوى الدولة تحوز هذه الشهادة الدولية المرموقة.

وقد نجحت الهيئة في مطابقة جميع متطلبات (آيزو 20000)، وهو ما يعتبر إنجازاً استثنائياً لها، حيث تعتبر هذه الشهادة، المعيار الأول من نوعه في العالم، الخاص بجودة عمليات الإدارة، التي تهدف لضمان تقديم خدمات تقنية المعلومات إلى المتعاملين الخارجيين والداخليين بطريقة فعالة.

وأهدت أسرة هيئة الإمارات للهوية، حصولها على هذه الشهادة الدولية المهمة، إلى القيادة الرشيدة للدولة، ولمجلس إدارة الهيئة برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة.

وأكدت الهيئة أن حصولها على هذه الشهادة المرموقة، هو ثمرة دعم وتوجيهات ومتابعة مجلس إدارة الهيئة الحريص على ريادة الهيئة، وتميّزها المؤسسي المستدام على المستويين الوطني والعالمي، في إطار رؤية قيادتنا الرشيدة الهادفة لجعل دولتنا من أفضل دول العالم، وفقاً لـ"رؤية الإمارات 2021"، و"الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030".

إضافة نوعية

وأشارت الهيئة إلى أن هذه الشهادة هي إضافة نوعية جديدة لرصيدها من الجوائز والشهادات في سباقها نحو التميز والريادة، منوهة بحرصها على تطبيق أعلى معايير الجودة والتميز في جميع عملياتها، بما يدعم نجاح تنفيذ خطتها الاستراتيجية 2010-2013، وأحد أبرز محاورها، والمتمثل بتطوير مؤسسة خدمات بمعايير عالمية.

وقال عبد الله الكندي مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، إن هذه الشهادة تحفزنا على مواصلة تحقيق النتائج القياسية، التي أهلت الهيئة لحصد العديد من الجوائز، والشهادات المحلية، والعالمية القيّمة على مدى السنوات الأخيرة، تقديراً لالتزامها وسعيها الدؤوب، نحو تحقيق التميّز المؤسسي وتقدّمها التكنولوجي، وتقديمها خدمات مبتكرة وعصرية لمتعامليها.

وأكد الكندي حرص الهيئة على مواكبة التطورات والتحولات المتسارعة في حقول التكنولوجيا، بهدف ضمان تقديم خدمات ذات اعتمادية وموثوقية عالية، تدعم مشروع التحوّل نحو " الذكية".

وأضاف :إن حصول الهيئة على هذه الشهادة، التي تعتمد على معيار (ITIL)، جاء بعد نجاح الهيئة في اجتياز عملية التدقيق الخارجي، الذي أجرته مؤخراً الهيئة البريطانية للمواصفات والمقاييس (BSI)، على مدى أربعة أيام وتحضيرات دامت أكثر من عام.

مساهمة فاعلة في تحول الإمارات نحو الحكومة الذكية

 

شكل إنجاز نظام السجل السكاني لدولة الإمارات، وتسجيل جميع المواطنين والمقيمين في مشروع بطاقة الهوية، الإنجاز الأبرز لهيئة الإمارات للهوية خلال العام 2013.

وأعلنت الهيئة في ضوء ذلك عن نجاحها في تحقيق أحد أبرز أهدافها المدرجة في خطتها الاستراتيجية 2010-2013، وعن دخولها في مرحلة جديدة من مسيرتها الوطنية، ينصب التركيز خلالها على تطوير منظومة إدارة الهوية المتقدمة في الدولة، بما يسهم في تعزيز الأمن الوطني والفردي والارتقاء بمكانة الإمارات التنافسية عالمياً، ودعم صناع القرار والتخطيط الاستراتيجي، وتمكين مشاريع الحكومة الإلكترونية والذكية.

وعلى الرغم من ضخامة وأهمية الإنجاز الذي حققته هيئة الإمارات للهوية على المستويين الوطني والدولي، وبشهادة منظمات أممية وعالمية ومسؤولين وخبراء دوليين تؤكد الهيئة أن إنجازاتها، التي تحققت حتى اليوم ما هي إلا حجر الأساس لمشروع أكبر وأهم وأكثر شمولية وابتكاراً، بدأت تتبلور معالمه على أرض الواقع.

منظومة إلكترونية

وتعمل الهيئة على تطوير منظومة إلكترونية متكاملة لإدارة الهوية الشخصية، تسهم في دعم توجه الدولة، نحو بناء تنافسي قوي ومجتمع، ينعم بأفضل مستويات العيش الكريم في بيئة معطاءة ومستدامة، وفقاً لـرؤية الإمارات 2021 الهادفة لأن تكون الدولة من بين أفضل دول العالم في غضون السنوات الثماني المقبلة، أي بحلول الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات.

وتحتفل هيئة الإمارات للهوية باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة، وهي تواصل بعزم مسيرة التطوير والتميز، في إطار سعيها لتقديم أرقى الخدمات لمتعامليها الخارجيين والداخليين، وصولاً إلى كسب رضاهم ورسم الابتسامة على وجوههم.

منهجية تخطيط

وانطلاقاً من اعتمادها على منهجية التخطيط الاستراتيجي أعلنت الهيئة في أبريل الماضي عن إطلاق خطة استراتيجية جديدة للفترة 2014-2016 تتمحور رسالتها حول المساهمة في تعزيز أمن دولة الإمارات ومكانتها التنافسية عالمياً من خلال دعم وتيسير الارتقاء بالعمل الحكومي والاقتصادي وعبر توفير منظومة متكاملة ومتقدمة لإدارة الهوية الشخصية في الدولة.

وأكدت الهيئة في خطتها الجديدة عزمها على المساهمة بشكل فاعل ومحوري خلال دورتها الاستراتيجية الثالثة في إنجاز التحول الإلكتروني في الخدمات الحكومية على مستوى الدولة لتوفير خدمات متقدمة للأفراد والمؤسسات تسهل حياة الناس وفقاً لخطة الحكومة الإلكترونية الاتحادية وبما ينسجم مع "رؤية الإمارات 2021".