«الزراعة»: خطة لتطوير الإنتاج الحيواني والداجني لزيادة إنتاج اللحوم والبيض

«الزراعة»: خطة لتطوير الإنتاج الحيواني والداجني لزيادة إنتاج اللحوم والبيض «الزراعة»: خطة لتطوير الإنتاج الحيواني والداجني لزيادة إنتاج اللحوم والبيض
أعدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي خطة للنهوض بقطاع الإنتاج الحيواني والداجني، تعتمد على التوسع في إنتاج «بدارة تسمين» و«بيض المائدة»، وتفعيل وسائل الأمان الحيوي وتطوير نظم تدوال وتسويق منتجات الدواجن كأحد أهم أنشطة التنمية في القطاع الزراعي، لزيادة إنتاج من اللحوم والبيض.وقال الدكتور أيمن فريد أبوحديد، وزير الزراعة، إن الخطة الجديدة تعتمد على تنفيذ مشروعات لتربية الأبقار والجاموس والأغنام والماعز والإبل، من خلال المزارع الحديثة لإنتاج الخام وتسمين الحيوان لإنتاج اللحم، مضيفًا أنه سيتم تنفيذ مشروعات تجميع وتسويق اللبن الخام وتعبئة وتصنيع اللبن الخام ومنتجاته.وأضاف «أبوحديد» في تصريحات لـ«المصري اليوم» أنه سيتم تقديم تسهيلات لمشروعات إنتاج أعلاف الحيوان والدواجن وتدوير المخلفات الزراعية والصناعية، والتوسع في إقامة مخازن الماشية والدواجن الحديثة وملحقاتها من وحدات التجهيز والتغليف والتخزين والنقل المبرد والمجمد ووحدات معالجة وتجفيف مخلفات المجازر.وأكد الوزير إعداد مشروع إرشادي للاهتمام بالمربي الصغير، يقوم على الحد من الارتفاع الجنوني في الأعلاف واستخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال تغذية الحيوان وزيادة الإنتاج من لبن ولحم، وذلك خلال 3 سنوات.وأوضح أنه تم عمل استراتيجية بالتعاون المستقبلي بين وزارة التعاون الدولي وشركاء مصر في التنمية لوضع خطة في مجال تنمية الثروة الحيوانية والداجنة تشمل تطوير البنية الأساسية لتنظيم تداول وتصنيع الألبان، وإنشاء نظام للتربية والتسجيل لقطعان الألبان وتحسين إنتاجية الأبقار المحلية والتحسين الوراثي للجاموس.وأشار «أبوحديد» إلى أهمية تطوير النمط الاستهلاكي والتداول الآمن للمنتجات الداجنة وإقامة مشروعات الدواجن بالمناطق الصحراوية وتنمية وتطوير القطاع الداجني الريفي، مؤكدًا أهمية متابعة تطبيق قواعد الأمان الحيوي لمزارع الدواجن للوقاية من مرض إنفلونزا الطيور والأمراض الوبائية الأخرى.