أخبار عاجلة

تواصل هطول أمطار الخير في الشارقة

تواصل هطول أمطار الخير في الشارقة تواصل هطول أمطار الخير في الشارقة

تواصل، أمس، هطول أمطار الخير على امارة الشارقة، وتفاوتت كميات الأمطار بين المتوسطة والغزيرة، صاحبها انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية، وتراكمت كميات من المياه على جوانب الشوارع الرئيسية والفرعية.

وشهدت الشوارع والطرقات ازدحاماً مرورياً نتيجة الهطول الغزيز المتواصل للأمطار، وغرقت مئات المركبات في المواقف الترابية في وقت استنفرت فيه بلدية الشارقة أجهزتها لشفط كميات المياه الناجمة عن الأمطار، والتخفيف من معاناة المواطنين والمقيمين الذين غمرت مياه الأمطار مواقف بناياتهم الترابية.

وأجرت لجنة طوارئ مياه الأمطار في بلدية الشارقة، التي تضم دوائر حكومية ذات صلة كالشرطة والدفاع المدني ودائرة الأشغال وبيئة جولات ميدانية تفقدية في المناطق الأكثر تضرراً، بهدف الوقوف على الأوضاع والمساهمة في إصلاح تلك الأضرار.

حالات

وأكد حسن التفاق مدير إدارة الصرف الصحي ورئيس لجنة الأمطار في بلدية الشارقة أنهم تعاملوا مع الكثير من مناطق تجمع المياه التي نتجت عن هطول الأمطار بغزارة، وقال إنهم هرعوا على الفور لشفط المياه التي تجمعت على جانبي الشوارع الرئيسية في المدينة، مؤكداً أن البلدية اتخذت كافة التدابير اللازمة لمجابهة الامطار المتوقعة، كما عمدت أيضا قبل عدة أسابيع لتنظيف جميع فتحات تصريف المياه في كل شوارع المدينة.

وأوضح أن البلدية قامت بتجهيز 60 صهريجاً لأغراض سحب المياه خاصة من المناطق الصناعية، والتي عادة ما تتجمع فيها مياه الأمطار بكثرة، نظراً لازدحامها الكثيف. مؤكداً أن البلدية ستلجأ الى الاستعانة بتناكر خاصة إذا ما اقتضت الضرورة الى هذا الامر.

وناشدت بلدية الشارقة أفراد المجتمع بتجنب ارتياد الحدائق والشواطئ والوقوف تحت الأشجار ومواقع البناء وأعمدة الإنارة، وذلك بسبب ما تتعرض له الدولة بشكل عام من أحوال جوية متقلبة تستوجب أخذ الحيطة والحذر.

حلول

ودعا عدد من العاملين والقاطنين في الشارقة وتحديدا المناطق الصناعية الى سرعة التدخل، إذ اغرقت المياه بعض المحلات التجارية، ومواقف ومداخل بعض البنايات السكنية، كما اضطر بعض العمال الى شفط المياه من المحلات بطرق تقليدية، مطالبين بسرعة تدخل فرق البلدية لشفط المياه وسحب مركباتهم التي غرقت بالمياه وهم غير قادرين على إخراجها بأنفسهم. غرق

 

تعرض منزل المواطن عمر محمد الظاهري الى الغرق في منطقة القريان 2 في الشارقة، حيث أتلفت مياه الأمطار أغلبية محتوياته، وقال ان محاولاته للاتصال ببلدية الشارقة باءت بالفشل فاضطر الى شفط المياه بطرق تقليدية ليتمكن من المكوث وعائلته في المنزل، وذكر أن خسارته نتيجة تدفق مياه الأمطار ومياه المجاري داخل منزله تقدر بعشرات الآلاف.